الثلاثاء 9 أغسطس 2022
31 C
بغداد

عندما يصبح (الجوعيّة) نصابين!

في لهجتنا العامية العراقية، نطلق على الأشخاص الجشعين الذين لاشيء يشبع طمعهم اسم (الجوعيّة) ، ومفردها (جوعيّ) ، والجوعية مراتب ومستويات ودرجات، أدناها هو الشخص المتسلل الى حفلات الأعراس أو المآتم بلا دعوة ليخترق صفوف المدعوين مستغلاً انشغالهم بالمناسبة لينهب ماشاء من الطعام ويعبئه في كيسه المخفي، وأعلى مراتب الجوعية هم سراق المال العام من يستغلون الفوضى في الساحة السياسية لينهبوا مال الشعب بالنصب والاحتيال والمشاريع الوهمية، وخير مثال على كلامي هو السياسي الانتهازي شاسوار عبدالواحد رئيس ما يسمى بحزب الجيل الجديد وشقيقه نزار .

لم يكن هدف شاسوار من الدخول الى عالم السياسة هو خدمة شعبه ولا صناعة حاضر ومستقبل جيد للكرد ولعموم العراقيين، بل كان هدفه محدداً ومحصوراً بتحقيق الربح المادي، بدليل أنه كان ومازال يفتعل الخلافات مع الحزبين الحاكمين في اقليم كردستان (الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي) ، ومن الناحية السياسية فإن الحزبين الحاكمين لايقيمان وزناً ولا يعطيان اهتماماً لشاسوار ومن معه، ولكن من الناحية الأمنية تم اعتقاله عدة مرات بسبب مخالفات قانونية ومالية، كتبييض الأموال والتلاعبات الضريبية، وأخيراً إدخال مبالغ كبيرة من المال (من مصادر مجهولة) الى الإقليم بشكل علني بالطائرة عائداً من أوروبا!

بعد فاحت رائحة فساده بدأ يخطط للانتقال بأعماله الى العاصمة بغداد، وتمهيداً لهذا الهدف عقد سلسلة لقاءات مع عدد من القادة السياسيين الذين استقبلوه بترحاب على أنه شاب سياسي يترأس حزباً، دون أن يعلموا شيئاً عن تاريخه المليء بالفساد .

واليوم، شاسوار وشقيقه نزار أقاما مشروعاً سكنياً في بغداد بإسم مجمع المحبة أو شقق المحبة، وتفيد المصادر بأن هذا المشروع معبأ بالفساد وستنكشف خفاياه الى العلن عاجلاً أم آجلاً، أي أنه مشروع (شبه وهمي) لتوريط الناس ونهب أموالهم، على غرار مشروع (دشتي بهشت) الوهمي لصاحبه رشدي سعيد قادر الذي سرق اموال الناس .

المصيبة الكبرى ان شاسوار بدأ بالفعل ببيع الشقق للناس في بغداد، والمساكين يدفعون له كل مدخراتهم و(تحويشة العمر) ويحلمون بالحصول على شقق في مجمع المحبة، ولايعلمون بأن هذا النصاب بإمكانه الهرب الى الإقليم ومن هناك الى تركيا ثم أوربا، ولن يحصلوا منه على شيء .

ان الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم تتحملان المسؤولية عن كل ما يقوم به شاسوار وشقيقه من عمليات نصب واحتيال، والمطلوب اليوم وضع حد لهؤلاء (الجوعية) وإخضاعهما للقانون .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سخونة المشهد العراقي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية .!

عادَ وتجددَ التحدي مرّة اخرى بين المالكي والصدر , مرّة اخرى , بطروحاتٍ حادّة , يصعب معها التنبؤ الى اين يسير العراق والكيفية التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نجم الجبوري مازال الرهان بيننا

لا اخفي سراً اذا اقول لكم انني كنت قلقاً جداً على مستقبل محافظة نينوى ومدينة الموصل بالتحديد عندما استلم السيد نجم الجبوري منصب محافظ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياســـــــــــــــــي في العــــــــراق الى متى؟

اعلنت قوى عراقية مدنية واحتجاجية العمل على معالجة الازمة السياسية الراهنة والعمـــــــل على رفض المحاصصة الطائفية المقتية والوصول الى مؤتمر وطني للتغيير.وضـم الاجتماع الاحزاب المدنية الديمقراطية...

التغييرات الحقيقية لبناء العملية السياسة

لعل اغلب من قرأ مقالنا ليوم امس والذي كان بعنوان ( من يفوز بالانتخابات المبكرة ؟ومن يشكل الحكومة القادمة ؟) توجه لنا بالسؤال الاتي ماهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم الأيام ،، الإنتصار المرّ

كان صدّام مولعا بالتسميات الضخمة لمعاركه وحروبه سواء التي انتصر فيها او التي خسر ، ولكن مصادفة -ربما- كانت اغلب تسمياته تصدق او تطابق...