الأربعاء 18 مايو 2022
25 C
بغداد

“إيران”مصائد السياسة المكهربة

هناك نوع غير شرعي أو قانوني من أنواع الصيد في المياه ، هوأن يلقي الصياد شباكه المكهربة في الماء فإذا اقترببت منها الأسماك طمعاً بالطعم كهربتها وكان مصيرها الهلاك والموت لينتهي بها المقام على مقلات الشواء.
هكذا هي إيران بطبيعتها وفسلجتها الخلقية الإستعلائية ، مجوسية كانت او علمانية او إسلامية ، كالكهرباء، من يحتضنها حباً قتلته ومن حاول مصارعتها آذته لذا نجد أن إمبراطوريةً عظمى مثل الإمبراطورية الرومانية لم تحاول أن تخطو خطوة نحو هذين الإتجاهين “في مجال السياسة” وأن النبي (ص )عندما أرسل رسله الى هرقل ملك الروم وإلى كسرى ملك الفرس قام كسرى بتمزيق رسالة النبي (ص) لأن طبيعته الأستعلائية لاترتضي أن يكون أحد فوقه فما كان من النبي (ص )إلا أن يدعو الله عليه أن يمزق ملكه ، وقد حاول الرئيس السابق للعراق صدام حسين بطبيعته المتحدية لكل ماهو غير ممكن أن يخطوها دخولاً إليها من باب الصداقة والسياسة وبادرة حسن النوايا مع الشاه ومن باب دفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر ولكن النتيجة جاءت عكسية وانتهت بحرب لأكثر من ثمان سنوات استنفدت مدخرات العراق الإقتصادية وأكلت الأخضر باليابس وهكذا عِبر التأريخ لاتجد تحالفاً يجمع إيران بدولة أخرى لأن الكل يفهم فسيلوجية الخلقة الفارسي، .لذا استثمرها الغرب كفزاعة لأحداث الإرباك في المنطقة وتمزيق الأمة وامتصاص خيراتها.
دولة إيران لاتكن صديقاً لها فتستعبد ويكون حالك كما يقولها القيادي في حماس خالد مشعل كحال المرءة تحت زوجها في فراشها ، وهذاهو حال قادة العراق اليوم ، ولاتبادلها العداء السياسي فيكون حالك كحال من يصارع خنزيراً في الوحل فيتسخ والخنزير يزداد متعة ، ولقد وعى ذلك الأمر الخليفة الثاني أمير المؤمنين عمر الخطاب (رضي الله عنه) وفهم هذه الطبيعة لذا فإنه وبعد انتصار جيش المسلمين على جيش كسرى فاجأ الكل بقولته المشهورة “ياليت بيني وبينهم جبل من نار لانصل إليهم ولايصلون إلينا ” , ويروى أن الشيخ زايد (رحمه الله) من قبل بما عُرف عليه من حكمة وحنكة كان يفهم هذه الفسيلوجية في الخِلقة الإيرانية لذلك عندما عرض عليه الرئيس المصري حسني مبارك أن يعينه للهجوم على الجزر الإماراتية لتحريرها من قبضة إيران قال: إن شاء الله، وعندما خرج الرئيس المصري التفت الشيخ زايد الى من حوله وقال “وهل هناك عاقل يضع يده في عش الدبابير” ، وعُمان وتركيا أفضل من فهم هذه الحقيقة وتعاملوا معها واقعياً فكم دُفعت عُمان للصدام مع إيران مستغلين قضية “مضيق هرمز” فكان الرد بالتغافل ، وكم دُفعت تركيا للصدام مع إيران حول “الورقة السورية” ولكن جاءت التحركات بعكس ماتوقع الكل فقد تم احتواء الأزمة كلها ولصالح تركيا ، وفهمتها دولة قطر اليوم “بشيخها تميم” فكان المخطط الغربي أن تدفع الى مصيدة الحضن الإيراني كما دُفعت من قبلها حماس لكنها التجأت بذكاء الى القطب الآخر تركيا فكونت معها شبكة حماية سياسية اقتصادية ومن ثم عسكرية استفاد منها كلا الطرفين حيث أن كلاهما مهدد وتحاك ضدهم الدسائس بل أن المنطقة كلها استفادت أمنيا وسياسيا واقتصاديا من هذا التحالف بما فيها دول الخليج من حيث لاتشعر.
الطبيعة الإيرانية لاعلاقة لها بإسلامية إيران أو علمانيتها هي فسلجة خَلقية ،الجنس الإيراني يجب ان يكون فوق دائماً ،هذه طبيعة وفطرة استعلائية مزروعة بجيناتهم الوراثية .
لذا فإن من يتزعم النظام الدولي فهم هذه الطبيعة الإيرانية ويحاول أن يستثمرها لصالحه والخطة تقوم على قاعدة :
“غلق الأبواب بوجه الدولة أو الجماعة المقصودة على أن يترك لها باباً مفتوحاً لتسلكه ظناً منها أنه باختيارها ولكن الحقيقة هو باختيار من دفعها اليه”،ذاك الباب هو “المصيدة الإيرانية المكهربة” كحال مصيدة الذباب الكهربائية يخدعه صفاء نورها فينجذب لها فإذا مااقترب منها صعقته وأهلكته، وبما أن من يدير النظام الدولي يتوقع عجز في موارده فلابد أن يكون المقصود من هذه الخطة(المصائد المكهربة) هي الدول الثرية بالنفط وغيره، وفي مقدمتها دول الخليج أو الدول التي من الممكن أن تستند عليها هذه الدول النفطية وفي مقدمتها دولة تركيا ، وكل من يظن أن أميركا وبريطانيا ومن خلفهم سيتراجعون عن هذه الأهداف فعليه أن يراجع حساباته ، “فالحالب الشرِه لايترك الشاة وفي ضرعها قطرة حليب “.
والحل هو أن يُتخذ القرار من قبل هذه الدول المستهدفة بعد أن تتغافل عن خلافاتها كالعراق(إن كان بهم عاقل رشيد) والسعودية والإمارات وقطر والكويت وعمان وتركيا وغيرها فتفعل وكما تعلمناه في قوانين السير في الجيش فجأةً يأتي النداء “الى الوراء در” فتُضرب القدم الأولى الى الأمام على الأرض ثم يلتفت الرعيل وتضرب الضربة الثانية بالقدم الأخرى الأرض مستديرين إلى الخلف ليعودوا للصلح فهو ضرورة العصر”الصلح الضرورة” ، وهكذا توضع الخلافات جانباً ويجلس حكماء القوم وصفوته على طاولة واحدة وبقلوب صادقة لمواجهة هذا التحدي بعيداً عن شبح اميركا وفزاعتها الإيرانية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
855متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...