الأربعاء 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

مشروع المفكر العراقي أحمد ابو رغيف(1)

السبت 30 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

مقدمة:
أحمد ابو رغيف رئيس (منتدى الوسطية والاعتدال)، وهو مفكر عراقي متدين، واعني بعبارة “متدين” أنه يرتدي الزي الديني التقليدي الحوزوي، وهنا لا اريد أن اقلل من شأنه حينما اصفه بهذا التوصيف، بقدر ما اريد أن اوصل حقيقة ساطعة للقارء الكريم كي تكون لديه صورة ناصعة عن هذا المفكر، وهو صاحب مشروع كبير يرتقي الى مستوى الطموح لدى معظم الناس بشكل عام والعراقيون بشكل خاص. ذلك لما يعاني منه العراقيون من تسلط الاحزاب الاسلاموية أو احزاب الاسلام السياسي، وما نتج عن هذه الاحزاب، من دمار اضر بالمواطن العراقي بشك فادح، وكذلك اضراره بالدين على وجه العموم، مما اثار سخط الناس على الدين بحسب رحيم ابو رغيف نفسه. ما نتج بالتالي نفور الناس عن الدين حتى اصبح هناك آلاف من الشباب صاروا اما ملحدين واما لا دينيون، كما عبّر عنه ابي رغيف في اكثر من مناسبة بلقاءات له في كثير من الفضائيات العراقية والعربية.
ومشروع احمد ابو رغيف هو انقاذ الدين والسياسة مما تمر بهما من تداعيات ومناكفات وصراعات شكلت منظومة كبيرة من العنف وسحق المواطن واهدار الاموال العامة وكذلك انتشار الفساد والافساد، وتكون مجتمع يسير نحو الهبوط الى الانحدار، بسبب المتسلطين، واعني بذلك انحدار المجتمع الى قعر الضغوطات النفسية والمعاشية والبيئية، من جهة، ومن جهة اخرى نتج عن ساسة غير اكفاء متصدين للعملية السياسية نهبوا ثروات البلاد والعباد وهي بالمليارات، واصبحوا اصحاب تيجان وعروش وتجار كبار يديرون مؤسسات ضخمة (خارج وداخل الدولة) وهناك بطون خاوية جائعة، وفقراء بلغ عددهم حوالي سبعة ملايين انسان كما يقول ابو رغيف.
وثمة من عد ابو رغيف علماني بلباس ديني، والسبب أنه يتبنى رؤى مدنية علمانية اذ يؤمن بفصل الدين عن الدولة، ولا يعتقد أن الاسلام بنى دولة، وهو ما تراه العلمانية بالتحديد، وليس هذا فحسب، بل أنه يحمّل مسؤولية ما يجري في المحيط العربي والدولي والاسلامي على أنه يقع معظمه على عاتق المؤسسة الدينية، ويعني بالمؤسسة الدينية، رجال الدين في الديانات الثلاثة الكبيرة: اليهودية والمسيحية والاسلامية، اذ أنهم فسروا النصوص الدينية تفسيرا خاطئا ووجهوا النصوص الى ما تريد اهوائهم وميولهم الشخصية والعقائدية، أو انهم فسروا ذلك بسب ما توصلت اليه ادراكاتهم الذهنية والمعرفية. فهو – ابو رغيف- يفسر النصوص ما يرتقي لمستوى الانسان، ويعتبر أن الدين جاء لإسعاد الناس لا لشقاء الناس، والذي نراه كما يقول ابو رغيف أن الذي يجري اليوم وهو ليّ عنق النص بما يجري من فهم خاطئ، حيث انتج هذا العنف المستشري اليوم ومنها ظاهرة داعش، اذ أن داعش هو نتاج واضح من الكم الهائل مما وصلنا عن السلف الصالح، ويعتبر تراث السلف الصالح كارثة كبرى، وهو يتأسف على أن المؤسسات الدينية، لاتزال تغرف من معين ذلك التراث.
وابو رغيف يطالب بالإصلاح الشامل، في الدين والسياسة، بل ويرى أن واجب رجل الدين هو موعظة الناس وحدثهم على التحلي بالأخلاق الكريمة التي دعا اليها الدين، وكذلك بيان الاحكام الشرعية وتقديم كل ما هو يخص الدين والشريعة من مقاصد وتوضيحها للناس. وأن تدخل رجالات الدين (الديانات الثلاث) هو بحد ذاته خراب واضح للدين والسياسة معاً، بحسب تعبير المفكر المصلح ابي رغيف.
ومما لا شك فيه أن مشروع الاصلاح في الدين والسياسة قد تبناه رجالات كثيرة، مثل الكواكبي ومحمد عبده وجمال الدين الافغاني وغيرهم كثير ممن خاض في هذا البحر المتلاطم الامواج، وربما مفكرنا هذا وهو امتدادا لمشروع اولئك الاعلام، الذين قدموا مشاريهم في خدمة الامة وانقاذها من النكوص الذي حدى بها، بسبب التفاسير المغلوطة للنصوص الدينية. ويحمّل الاسلام السياسي كل ما يجري من ويلات وكوارث يندى لها الجبين.




الكلمات المفتاحية
الفساد والافساد ساسة مشروع المفكر العراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.