الثلاثاء 16 أغسطس 2022
30 C
بغداد

لمن أكتب ؟

قارئ عزير أرسل رسالة يسأل فيها صاحب العمود الثامن هل هو مع النظام السياسي الجديد ، أم يحن للماضي ؟ ياسيدي أنا مع قارئاتي وقرّائي فقط .. ولهذا أتمنى عليك ان لاتصدق كاتباً يقول لك أنا لا أعرف لمن أكتب ، كان محمد الماغوط محباً لوطنه وشعبه ، لكنه في لحظة من الغضب هتف عالياً ” سأخون وطني ” فهو عاش الحزن ، وذاق مرارة السجون ، وكان أجمل ما فيه سخريته من كل شيء ، من الوطن الذي أراد له الساسة أن يتحول الى سجن كبير ، من الأنظمة التي ترفع شعار ” من المحيط الى الخليج ” في الفضائيات فقط .
في منتصف الستينيات أطلق كاتب اسمه ريتشارد باخ نشيداً للعدالة والحرية أسماه ” طائر النورس ليفنجستون ” قرأناه في الثمانينيات.، يروي باخ في كتابه الصغير ، مغامرات نورس صغير، يتمرد على حياة النوارس الرتيبة ويقرر أن يحلّق عالياً ليجرّب فنون الطيران السريع ، بدلاً من السعي وراء السفن انتظاراً لما تُلقيه في البحر من بقايا وفضلات الطعام كما يفعل أقرانه كل يوم.حيث يكتشف أنّ السعادة الحقيقية في الحرية، و أنّ الحرية لا تمنحه القدرة على التحليق عالياً فقط بل منحته حياة أفضل بكثير، شيء واحد كان ينغّص عليه حياته الجديدة ،هو سوء الظن الذي يحمله بعض النوارس تجاهه، وقد تنامى سوء الظن هذا حتى يُفاجأ بأن الجميع غاضبون منه ،لأنه تجرّأ على مخالفة تقاليد مجتمعه! ويصرخ بهم: “يا أصدقائي تتهمونني باللامسؤولية ، مَنْ يمكن أن يكون مسؤولا أكثر من نورس يبحث عن طريقة ترفع مستوى حياة قومه مراتب أرفع من مجرد الأكل والنوم؟ أعواماً طويلة قضيناها لا نفكّر إلاّ بأكل الفضلات، أما الآن فلدينا سبب جديد نبيل لنحيا.. لنتعلم، ولنكن أحراراً.. امنحوني فرصة أُعلّمكم فيها معنى أن نحلّق باتجاه الحرية والمحبة ” ، وذات يوم يسأله نورس صغير: كيف تستطيع أن تحبّ الذين حاولوا قتلك؟ يردّ جوناثان: أواه ياصديقي ، أنا لا أحب الكراهية والحقد، ولكنني أحب الخير وأحسّ بأنّ من واجبي أن أساعد على إدراك معنى الحب في دواخلنا .
هل نحن نكتب من اجل ان يكون لدينا في حكومتنا العتيدة نموذج مثل رئيسة وزراء نيوزيلندا ، لا. سوف يكون عندنا ” روزخونية ” ، واعضاء برلمان بلا حرص وطني وبلا كفاءات ، وسوف يكون لدينا من يعتقد ان وجوده في حياتنا ” هبة ” ربانية ، وانه ثروة وطنية، لايمكن مقارنتها بمئات المليارات التي نهبت .
عندما يتوقف الكاتب عن الشغف بالناس البسطاء ، يجب أن يترك هذه المهنة .

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
علي حسين
صحفي وكاتب عراقي

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...