الأربعاء 17 تموز/يوليو 2019

كتاب استفتاء إقليم كوردستان مواقف وآراء …نبذة مختصرة

الثلاثاء 26 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

صدر حديثاً عن مركز بيشكجي للدراسات الانسانية في جامعة دهوك / إقليم كوردستان العراق كتاب (استفتاء إقليم كوردستان مواقف وآراء) من إعداد وتقديم العقيد الحقوقي عبدالله جعفر كوفلي ، عدد صفحاته 606 من الحجم المتوسط ويتناول الكتاب المفقرات الاتية :
أولًاً : نبذة مختصرة عن الاستفتاء
ثانياً : بانوراما قرار إجراء الاستفتاء الكوردستاني
ثالثاً : المواقف والردود الداخلية والخارجية
رابعاً : رؤية الباحث وموقفه من الاستفتاء
خامساً : آراء عن الاستفتاء
سادساً : الخاتمة (النتائج ).
سابعاً : صور الاستفتاء

وجاء في مقدمة الكتاب ،الاستفتاء هو الرجوع الى الشعب لأخذ رأيه بالموافقة او الرفض في أي موضوع عام سواء كان هذا الموضوع قانونياً او دستورياً او سياسياً و بمعنى أخر هو تصويت الشعب في اية مسألة و قد استخدم هذا الأسلوب لأول مرة في عام (1790) من قبل سكان مقاطعة نيس و سافوي للأنضمام الى فرنسا و غالباً ما يتم هذا الإجراء تحت أشراف دولي . وان الاستفتاء قد حدد عبر التاريخ مصير العديد من الاقاليم مثل إقليم السار فيأوروبا و جزر ماريانا في المحيط الهادئ و أخيراً إقليم الباسك في أسبانيا وبهذا الإجراء يعبر الشعب بحرية عن رأيه في إقرار مصيره بالاستقلال او الانضمام الى دولة معينة و بحد ذاته هو اجراء ديمقراطي و اشارة واضحة على تنامي الوعي الديمقراطي و الحرية في التعبيرعن الرأي عند هذا الشعب أو ذاك .
ان الشعب الكوردستاني قرر ان يعبر عن رأيه في استفتاء شعبي ليقرر مصيره ، ويتجاوز كل المحن ،والمعاناة السابقة، ومن ان أجل ألا يتكرر مأسي الماضي المرير، ويبدو هذا القرار ثمار التجارب الفاشلة في العيش مع العراق ، وبناءه على أسس ديمقراطية كي يكون التعامل معه على أساس المواطنة والشراكة الفعلية ،ولكنها كانت دون جدوى
حب الشعب الكوردستاني بكل مكوناته القومية والدينية للاستقلال وبناء كيان سياسي خاص به ، كي يضمد جراح الآهات والآلام ، ويسقي ضمأ السنوات السابقة بالحرية والتعايش السلمي الذي طالما عمل الاعداء بكل ما أوتوا من قوة في سبيل تجزئته و زرع الفتنة لأضعافه ، وشراء ذمته.
إن قضية الاستفتاء الكوردستاني و منذ الوهلة الاولى من إعلان القيادة السياسية الكوردستانية في إجراءه وتشكيل المجلس الأعلى للاستفتاء ،والذي كان يضم اغلبية الاحزاب والقوى السياسية العاملة والمؤثرة في الساحة من المشاركة في الحكومة وغير المشاركة جعلت أنظار القِوى المحلية والاقليمية و الدولية تتجه نحو الاقليم , فبدأت الحركة الدبلوماسية نشاطها بين التأييد او التأجيل او الرفض ولكلٍ منها مبرراتها ودوافعها ,فإن التأييد كان مبنياً على حق هذا الشعب في تقرير مصيره ،وان تجربته في الادارة والحكم كانت ناجحة نوعاً ما واثبت جدارته في المسك بزمام الامور و تخطي العقبات و الصعاب , اما أصحاب التأجيل فقد برروا بعدم مناسبة الوقت وأن الأولوية لحرب الارهاب (داعش) و ان الاستفتاء سيقلل من الاهتمام بحرب الارهاب و دحره, و أما الرفض و الذي كان أشمل وأعم وله اسباب كثيرة تتأرجح بين انه سيكون خطوة نحو الاستقلال و بناء كيان سياسي يهز عروش الدول الاقليمية من تركيا و ايران و سوريا و العراق ايضاً و يحض كورد هذه الدول الى السير بخطاهم نحو هذا الهدف .
بدأت المواقف تتغير و انياب الشر تظهر و روح المؤامرة تفعل فعلتها و الزيارات العلنية و السرية ، ازدادت الاجتماعات في الغرف المظلمة لتخطط وتتأمر وتنسج من اجل عدم اجراء الاستفتاء وإذا ما جرى فما هي خطواتهم و اجراءاتهم (السلمية و العسكرية) , وبشكل عام فان المجتمع الدولي حسب ما هو معلن فقد وقف بالضد منه مع وجود اصوات هنا وهناك تؤيد و تدعو المجتمع الدولي الى قبول النتائج و التعامل على اساسها مع الشعب الكوردستاني , ولكن الشعب قال كلمته في 25/9/2017 و صوت بنسبة 72% لصالح الاستفتاء بنسبة مشاركة بلغت 92% من الشعب ،ولكن طبول الحرب بدأت تقرع ولغة الحوار اختفت ولسان حالهم يقول ان النتائج مهما كانت فإنها غير معقولة ولا مقبولة , وأن المواثيق الدولية لحقوق الانسان ومبدأ حق تقرير مصير الشعوب و الديمقراطية و انسانية المجتمع الدولي مجرد اعلانات خالية من الروح الانساني و انها ادوات و وسائل لتحقيق مصالحهم و حماية أمنهم و بلدانهم لا غير . فبدأ العقاب الجماعي للشعب على انظار العالم الديمقراطي المتمدن بين غلق المنافذ الحدودية و المطارات و قطع الموازنة و الرواتب ،ومحاولة غلق السفارات والقنصليات العاملة في الاقليم ،و منع الوفود من زيارة الاقليم ، واخيراً العملية العسكرية في 16/10/2017 ودخول القوات العراقية و الحشد الشعبي الى مدينة كركوك وسيطرتها على مناطق شاسعة من المناطق الكوردستانية خارج الاقليم بعد انسحاب قوات البيشمةركة منها .
إن كتاب ( استفتاء إقليم كوردستان … مواقف و آراء ) يتضمن محطات مر بها بين الاعلان عنه و ردود الافعال المحلية والاقليمية والدولية المتباينة ، والتي غالباً ما تم الاعلان عنها ببيانات أو مؤتمرات صحفية أو المتحدثين الرسميين ، و نتائجه و وجهات نظر للعديد من الكتاب و المثقفين الكوردستانيين والعراقيين والعرب من دول متعددة مثل :(سوريا – مصر – فلسطين – الاردن – اليمن …الخ والاجانب بين مؤيد ومحايد وآخر رافض ، وهذا دليل على حرية التعبير و حجم القضية والموضوع وقد اكتفينا بسرد عدد منها لكثرتها ولكنها تمثل النموذج ، وإن تكرار أسماء الكتاب تعني الكتابة المستمرة في أيام متعددة ولا يزيد الموضوع إلا غنىً ، نشرت هذه المواقف والآراء في الجرائد والمواقع الالكترونية الكوردستانية والعرااقية والعربية والاجنبية، يجب التنويه بان المقال الواحد نشرت في اكثر من موقع لذا لا يمكن بيان موقع نشر المقالات حصراَ كمصدر ، منها على سبيل المثال لا الحصر : ( روداو – باس — خندان – التآخي – كوردستان 24 — صوت كوردستان — شبكة خلك – كتابات – شفق نيوز — العراق تايمز – زمان – صباح العراقية — ترك بريس – ديلي صباح – الجزيرة نت – الشرق الاوسط – جريدة الحياة – ….. الخ ) .
لقد أيدنا الاستفتاء كحق طبيعي لشعب كوردستان وشاركنا في التصويت ،وكتبنا عنه مقالات و أبحاثاً في أوقات مختلفة كوجهة نظر,مساهمةًً منا وايماناً بمشروعيته واغناءً للبحث ، وكجزء من واجب وطني وقومي ، لأن الحق يؤخذ ولا يمنح .
ومن الجدير ذكره الاشارة إلى أن التسلسل الذي اعتمدناه في درج المقالات اعتمد على تاريخ النشر دون تمييز بين كاتب وآخر طرح فكرته و رأيه حول الموضوع من جوانب مختلفة ، وهذا دليل الحيادية مع الاحتفاظ والتمسك برأينا الذي ذكرناه أنفاً ، وقد أرتأينا الى توضيح بعض المصطلحات والفقرات وتعديل مفاهيم مذكورة في عدد من المقالات التي كتبت بدافع النقد الشخصي أو الانتقاص من بعض الشخصيات الكوردية ( = الرموز) والانتقام والإخلال بالواقعية ومنهج البحث العلمي والنقد البناء ،إن تكرار الرد في الهوامش بشأن السيد (مسعود البارزاني لكونه حامل راية الاستفتاء) في مواقع متعددة يأتي من الشعور بالمسؤلية تجاه هذه الشخصية القومية الكوردستانية وتكرار أسمه من قبل الكتَاب في مقالاتهم.




الكلمات المفتاحية
استفتاء إقليم كوردستان الاستفتاء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.