الجمعة 26 نيسان/أبريل 2019

حب إلى الحدباء من الناصرية

الثلاثاء 26 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

 

حبٌ إلى الحدباءِ من الناصرية …..

وجَعي … أم َّ الربيعين

من وجعِكْ

هناك من أرض ِ النخيل

من موطن ِ سومرَ ..

والخليلْ

هذا دمي ..

إليكِ جئتُ بهِ

ربيعا ً ثالثا ً

إروي به ِ ..

ما شئت ِمن أرضِكْ

كي تنعَمي أمْنــا ً

كي تزهري وردا ً

ليغارَ عطرُ الورد

من عطركْ

أمَ الربيعين

حملتُ نعشي ..

كيما أكون فداك ِ

فداءَ جُرحِكْ

وأنت َ… يا إبنَ الرماح

لا تبتئسْ مني

ولا تقف وجِلا ً

فلقد أتيتُ مئتزرا ً بالحب

تُرى ألم يُنبِئكَ …

هذا الحب عني ؟؟؟

أنا أنتَ يا من … أنا

قد سالَ دمي

يروي وردَ أرضِكْ

أتيتُك َشاهراً سيفي

و حاملا ً كفني

فإن كنتَ أنتَ الغِمدُ

فأنا يا إبنَ أبي وأمي ..

أنا الأسمرُ ..

نصلُ سيفِكْ




الكلمات المفتاحية
الناصرية حب إلى الحدباء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.