الجمعة 19 نيسان/أبريل 2019

مسرحية اقالة الفاسد نوفل العاكوب

الاثنين 25 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قام البرلمان العراقي اليوم بالتصويت على اقالة المحافظ الفاسد نوفل العاكوب وعزله عن منصبه بسبب حادث العبارة الذي ذهب ضحيته مئتان وخمسون من نساؤنا واطفالنا ، دون محاسبته او احالته الى القضاء ، ودون تعويض لذوي الضحايا لان البرلمان حسب بيانه طالب اهالي الضحايا فقط برفع دعاوي قضائية على المتسببين بكارثة العبارة ، وانا هنا اسأل من اين لذوي الضحايا الاموال التي تتطلبها مثل هذه المحاكمات ، التي يفترض انها ترفع ضد حيتان الفساد الكبرى ، والذين يمتلكون المال والسلطة لاغلاق اي دعوى قضائية ترفع ضدهم ، وهم المتسببون الرئيسيون للماساة ، والكل يعرف من هم المسؤولون عن الجزيرة السياحية ومن هم الحيتان الفاسدة التي تسيطر على عقود واستثمارات واموال اعمار الموصل منذ تحريرها ، ومن هم الذين يمتلكون المكاتب الاقتصادية في الموصل ، وهم يقولون اننا ننتمي للحشود وهناك اكثر من اربعون مكتب اقتصادي في الموصل لنهب ثرواتها والاستيلاء على اموال العقود والاستثمارات ، ووضع اليد على اي مشروع ، بالتنسيق مع المحافظ الفاسد المقال نوفل العاكوب ، لدرجة أن القضاء والقوات الحكومية في الموصل لايستطيعون التصدي لهم لانهم محميون ، مثال بسيط لفساد المحافظ المقال ، وهو ان نوفل العاكوب اشترى قبل ايام ميز لمكتبه بمبلغ ١٢٠٠٠ دولار اي مايعادل ١٥ مليون دينار ، عن اي اقالة تتحدثون يا اعضاء ‎مجلس النواب العراقي و ‎نوفل العاكوب قدم استقالته بالاتفاق مع مجلس المحافظة وقبلت الاستقالة من قبل ‎مجلس محافظة ‎نينوى للافلات من العقاب لانه بالتاكيد وفور أنتهاء جلسة مجلس النوام وليس النواب العراقي ، الان هو في طريقه الى اربيل او تركيا ، مادام يحمل في رصيدة ملايين الدولارات التي سرقها من دماء ابناء الموصل المعذبين ، كما ان الحلبوسي المتحلبس الذي كان وصوله الى رئاسة البرلمان مشبوها وتفوح منه رائحة ثلاثون مليون دولار ، ان هذا الحلبوسي لم يوافق على تمرير طلبا قدمه مئة وعشرون عضوا في البرلمان ، لاقالة مجلس محافظة نينوى بالكامل ، واحالتهم للقضاء بسبب شبهات الفساد التي ادت الى كوارث ومنها كارثة العبارة ، لان السيد الحلبوسي المتحلبس لايرى ان ذلك ضروريا في الوقت الحاضر ، وانه لايجب اقالة اعضاء مجلس المحافظة ، واحال طلب اقالة المجلس الى مستشاره الشخصي القانوني ، اي انه نوم الطلب ، طبعا الان ومنذ ان بدات اجراءات اقالة نوفل العاكوب وحتى هذه اللحظات ، بدأ صراع شرس بين الفاسدين والاحزاب السياسية والحيتان والافاعي في بغداد وفي الموصل والمتنفذين من احزاب السلطة من اجل الحصول على الغنيمة اي كرسي المحافظ الجديد ، ومثلما تمت اقالة الفاسدون من آل النجيفي وتعيين الفاسد نوفل العاكوب سابقا ، الان تتم اقالة الفاسد نوفل العاكوب وسيتم تعيين فاسد اخر جديد على كرسي المحافظ وبعد ان يدفع ملايين الدولارات لسماسرة المنصب !
وهنا يجب ان نقول ونشدد على انه ليس فقط محافظ نينوى أو مجلس محافظ نينوى هم فاسدون بل ان كل المحافظين وكل مجالس المحافظات في العراق من أقصاه الى أقصاه هم فاسدون وتفوح من مجالسهم رائحة الفساد والرشى هذه المجالس الكارثية التي نهب اعضاؤها اموال الشعب العراقي المخصصة لاعمار المحافظات او لاعادة بناء الخدمات المتهالكة لمحافظاتهم ، فاسدون دمروا الشعب العراقي ومن المفترض اقالتهم فورا ومحاسبتهم واحالتهم الى القضاء لانهم تابعون الى الاحزاب ولان ولائهم ليس الى العراق بل الى الاحزاب التي ينتمون اليها ونحن نعلم تماما ان شيئا من هذا لن يحدث ابدا ولن يتم اقالة محافظ فاسد واحد او محاسبته ، انظروا الى البصرة ومالذي حدث لها طوال اشهر طويله من مظاهرات وقمع للمتظاهرين بسبب تسمم عشرات الالاف من ابناء البصرة بالماء الملوث ، وانظروا الى الخدمات المتهالكة في كل محافظات العراق كلها وستعرفون ان كل المحافظين ومجالس المحافظات كلها هم نسخة فاسدة واحدة طبق الاصل وموزعة على جميع المحافظات .




الكلمات المفتاحية
مسرحية اقالة الفاسد نوفل العاكوب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.