الخميس 20 حزيران/يونيو 2019

العبارة00 وبكاء الكلمات00 بكاءات موصلية!

الاثنين 25 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة(): عبقريات شعرية، سلسلة قصائد لماء الذهب، سلسلة لوحات من صواعق الشعر، سلسلة قصائد الشبح، سلسلة سور الشعر العظيم ، سلسلة هملايا الشعر، سلسلة البث الإبداعي المباشر ، سلسلة سلوا قصائدي ، سلسلة حصان طروادة الشعر، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة محطمات الأصنام ، سلسلة بَنات الحداثة، سلسلة طار ذكره في الآفاق، سلسلة قاهرات الشعر ،سلسلة ملهمات في الأرض، ومنشدات في السماء، سلسلة 00 الخ
انا اكتب، اذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ اسهبُ( بيت الشاهر)
الكتابة كرامتي من الله تعالى ، فكيف لااحلق بها ؟ ( مقولة الشاهر)
ياسائق العبارةْ!
تجري بموج جراحنا
محمولةً بضياعنا
فتمر من دمع الجنوب
الى احتضار الشمالْ
(مكتظة) الآمالْ
الحوتُ يبلعها
فتختفي ام العراق!
كما اختفى دهرٌ بأسرارهْ!
**
ياسائق العبارةْ!
احشد بها من أرامل جرحنا
واحشد بها: أيتامنا 00 حدباءنا
(كيما) تكون ضحية للغارةْ!
**
ياسائق العبارةْ!
غرقت فصاح بنوحها
الم العراق من دجلة عطشى
وفرات احزان ، ابحر بلا نوح
بسفينة مثقوبة ،ياجاعلا أيامنا
جرحا (بلا جيفارةْ!!)
**
ياسائق العبارةْ!
هذا ربيع قصيدتي متوترٌ
حتى بأزهارهْ
**
ياسائق العبارةْ!

كتبت في رثاء أخوتنا في موصل الربيعين الجريحين رحمهم الله تعالى!

كم جنة كانت بلادي
محط رحالها رحلتْ
لطيف سمائها
فالحظ فينا خاضبٌ
في سوء أقدارهْ!
**
ياسائق العبارةْ!
هو هكذا دأب العراق ْ
كسفينة صنعت من الأوراقْ
الكل فيها قائدٌ
متمردٌ في موج أخطارهْ!
**
ياسائق العبارةْ!
نحن انتظرنا 00 فارسا ومخلصا
حط الغراب على عويل بكائنا
ضاع العراق،
توفيت عماته00 خالاته
أمسى يتيما مولعا
في لعن فجارهْ!
**
ياسائق العبارةْ!
الناسُ ترقص
من شديد غنائها
وعراقنا متراقصٌ
من جرح أقمارهْ!
ياسائق العبارةْ!

24/ 3/ 2019




الكلمات المفتاحية
العبارة عبقريات شعرية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.