الجمعة 19 نيسان/أبريل 2019

ماذا يريد ال سعود من العراق ؟!

الأحد 24 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تناولت الصحف السعودية في اعدادها تطورات المشهد السياسي في العراق ، وتطورات العلاقة بين البلدين ، حيث ركزت هذه الصحف على الدور السعودي واهدافة في اقامة وتطوير العلاقة بين الرياض وبغداد وفق اهداف استراتيجية على المدى البعيد ، وتعمل المؤسسات الاستخبارية بكل جهدها من أجل هدفها في أبعاد العراق عن التأثير الايراني والعمل على تفعيل دور الانتماء العربي ، والفكر العروبي القومي ، الى جانب العمل على تثقيف المجتمع العراقي خصوصاً الشيعة بان أيران تعمل على استغلالهم سواء استغلال خدمة لمصالحها الخاصة ، لكن وفي نفس الوقت تسعى الاجهزة الاستخبارية السعودية الى مغازلة الشيعة عبر تعزيز الانتماء الوطني وأنهم جذور الامة العربية والاسلامية ، وان شيعة العراق يمثلون الامتداد الطبيعي والقوي للامة الاسلامية جميعاً ، ولكسب ثقتها وولائها للرياض ، خصوصاً مع استغلال العقائد الاسلامية والمراقد الشريفة في مكة والمدينة ، وان الشيعة في العراق هم الابرز في المنطقة من حيث الحالة الديمقراطية والتأسيس لدولة قوية وناضجة تستند على دستور دائم، كما ان الشيعة في العراق يمتلكون ارثاً وتاريخاً عقائدياً وفقهياً فالعراق يحتضن مراقد الائمة الاطهار ويمتلك ارثاً علمياً كبيراً في النجف الاشرف حيث تقبع بين ازقتها المدارس الدينية بعلمائها وطلابها ، وارثها الحوزوي الكبير ، وهذا كله ما يجعلهم اهم مراكز الارتكاز في المنطقة ، ولاعب مهم في تغيير المواقف والاستراتيجيات على المدى البعيد ، لهذا المرقف السعودي يسعى الى كسب هذا الموقف ، وتغيير التوجه الشيعي في العراق نحو المنظومة العربية بدل التاثر بالفكر الايراني .
المخطط السعودي ليس سهلاً ، ويمثل عمل استخباري كبير بمساعدة دول كبرى على تعويض الثورة الايرانية ومنع تصدير الفكر الايراني الى جانب تعويض عمل السياسه الايرانية ومنع اي نفوذ لها في المنطقة ، وايقاف تقدمها العلمي والسياسي وتقويض قوتها والهدف الاهم هو حماية سنة العراق من التاثير الشيعي في العراق ، اذ ومن خلال التقارير فان الكثير من الخطباء وائمة المساجد بدأو بالانسجام مع الموقف الشيعي عموماً ، وكسب مودتهم سواءً في الموقف السياسي او مع العشائر في الجنوب ، بل ذهب اغلب هولاء الخطباء الى ابعد من ذلك حيث بدأو باقامة العلاقات المتوازنة مع ايران عبر المؤسسات الدينية في قم المقدسة،وتلاقح الافكار بين الفكر السني والشيعي ، ما يعد خطراً يهدد الجهود السعودية في ابعاد السنه في العراق عن اي تاثير شيعي فيه والعمل على نشر الفكر الوهابي تدريجياً وعلى المدى الطويل .




الكلمات المفتاحية
ال سعود العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.