الجمعة 20 أيلول/سبتمبر 2019

لا يمكنك ان تصافح القبضة المهاتما غاندي

السبت 23 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا يمكنك ان تصافح القبضة
( المهاتما غاندي )
الرجل الذي قاد ثورة وانتصر دون ان يطلق رصاصة فشكل ظاهرة مفادها ان الثورة لن تحتاج الا الى ثوار ! نعم نحتاج فقط الى ثوار .
حينما تتجول في سيرته وصبره وخذلانه وألمه تجد نفسك امام قديساً اختصه الله لأنقاذ أمة عانت من الظلم مالم تعانيه كل امم العالم .
عرف شعبه وعرف انهم ارتضوا العبوديه حتى انه قال لو ابدلكم الله بضفادع ومسك كل منكم جزء من الجزر البريطانيه لأغرقتموها بالبحر ! ولكنه لم ييأس واستمر داعياً محرضاً للثوره السلميه فاصبح مدرسة فلسفية وانموذجاً ثورياً لكل الشعوب .
قال للمستعمرين يمكنكم قتل الثوار ولكن لا يمكنكم قتل الثورة فعلم الظالم انه امام نهر جارف لا يمكن ان يجففه مهما حمل عليه من أكواب .
اخترت قوله لا يمكنك ان تصافح القبضه عنواناً لاني اراه منطبقاً جداً لحالتنا اليوم فكثير من يتوسل ويمد يده للمصافحه والسلام ولكن اليد التي يامل ان تصافحه ترتدي قفازاً للملاكمه !
ومن اقواله الضعيف لا يسامح لأن التسامح من شيم الأقوياء !
نحتاج الى غاندي ام نحتاج الى هنود تلك هي الأحجيه التي ان حلت ينهض الأمل .
تعازي لك ياشعبي .




الكلمات المفتاحية
المهاتما غاندي تصافح القبضة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.