الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

وزير العمل ضرورة الاهتمام بشمول المسنين بالرعاية الاجتماعية

الأربعاء 20 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ينظر الاف المسنين الشمول بالرعاية الاجتماعية اذ لا يتم الاستجابة وتبلية طلباتهم ومنهم لا يستطيع المراجعة والوصول الى الوزارة وقد كلفنا السيد الوزير ومدير مكتبه ولكن بدون استجابة تذكر وقد سلمت طلبات هؤلاء المسنين الى السيد الوزير شخصيا ووعد بالبحث والذهاب اليهم ولا تنفيذ لهذه الوعود الى الان . في كل دول العالم تكون الاولوية لهؤلاء المسنين بالاهتمام بهم وتقديم الرعاية وما يحتاجون ولكن في بلادنا التي خرب بها الساسة كل شيء لا وجود لتلك الاهتمامات والرعاية وهناك طرق حديثة يمكن الاستفادة منها من خلال الاستعانة بالمجلس البلدي والاعلام وما يكتب في الصحف اليومية من مناشدات لا تعد ولا تحصى وتكون اولية لهؤلاء وتنقل في اليوم التالي الى الوزير ومن يعنيه الامر لغرض اجراء الازم وتقديم بقية الخدمات وكل الشرائع والديانات السماوية اكدت على الاهتمام بهذه الشريحة . لا يمكن ان ترمي الوزارة هؤلاء المسنين في دوامة مكتب شؤون المواطنين ، وجشع المعقبين والسماسرة ومن يستطيع الدخول والخروج الى مكتب الوزير وترمى طلبات بقية المسنين في سلة المهملات .

من يراجع وزارة العمل يرى كيف يعاني هؤلاء المحتاجين الى العقبات والمعاناة ، فيما هناك شمول سلس للمراهقين والشباب ، ويترك المسنين .

على الرغم من تقديم الوزير الجديد بعض الاصلاحات ولكن هناك ملفات كثيرة وكبيرة يجب ان تحل لا سيما ملف شمول المسنين وزيارتهم والاطلاع على اوضاعهم المعيشية ميدانيا ليس بالضروري ان يظهر المسن وعائلته في القنوات الفضائية وتعتبر استجداء وليس هذه شمية الرجال الذين وعدوا بتنفيذ البرامج الانتخابية والاهتمام بخدمة الموطن . ننتظر الرد والايضاح من السيد وزير العمل وان يكون دور اكثر للأعلام ومرتبط بالسيد الوزير وليس بشؤون المواطنين لنا تفاصيل اكثر في مقال لاحق ونطالب السيد الوزير بالرد على ما يكتب في وسائل الاعلام الصحف والمواقع وليس حصرا على القنوات الفضائية واشخاص معلومين ومعروفين .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.