الجمعة 9 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

قوانين الأحزاب السياسية … دمار شامل ودائم للعراق ؟!

القسم السابع
لقد نص القانون رقم (63) في 24/5/1972 على أن ( يؤسس في الجمهورية العراقية إتحاد للشباب يسمى الإتحاد العام لشباب العراق ، يأخذ صفة مؤسسة ذات نفع عام ، ويتمتع بشخصية معنوية لها كامل الأهلية القانونية وبإستقلال إداري ومالي ، وهو مؤسسة إجتماعية ديمقراطية تقدمية يمثل شباب العراق كافة ، دون أي تفريق بسبب الجنس أو العرق أو اللغة أو المنشأ الإجتماعي أو الدين ، ويعتبر جزءا لا يتجزأ من حركة الشباب التقدمية في الوطن العربي ، وإمتدادا لحركة الشباب الديمقراطية التحررية العالمية المعاصرة ، ويعتبر إتحاد الشبيبة الديمقراطي الكردستاني عضوا في هذا الإتحاد ، ويخضع في جميع شؤونه لأحكام نظامه الداخلي ، إلا فيما يرد به نص خاص في هذا القانون ، ولأن غاية الإتحاد ، العمل والنضال من أجل تحقيق إعداد وتعبئة شباب العراق للقيام بدورهم الطليعي الثوري في معركة الأمة العربية ضد الإمبريالية والصهيونية والرجعية والتخلف ، ومن أجل التقدم الحضاري وبناء المجتمع العربي الديمقراطي الإشتراكي الموحد ، والتخطيط والعمل لرفع المستوى التربوي والأخلاقي والوطني والقومي والإنساني لشباب العراق ، وتقوية شخصيته وتوطيد ثقته بنفسه وتحريره من الضياع والتسيب والفوضى ، وإنماء روح المسؤولية والنضال فيه ، وتوطيد روح التآخي في صفوفه وبين القوميات والأقليات المختلفة ، والقضاء على الإتجاهات الشوفينية الإنعزالية الرجعية ، وحماية الوحدة الوطنية من خلال نشر الوعى الوطنى التقدمى بين صفوف الشباب والجماهير ، وتأكيد الوحدة الكفاحية بين العرب والأكراد وسائر الأقليات الوطنية ، وتعزيز علاقات التضامن النضالي مع المنظمات المهنية والجماهيرية الأخرى ، والمساهمة مع قطاعات الشعب الأخرى في تقديم الخدمات العامة والعمل الشعبي والدفاع المدني ، والمشاركة في مشاريع التنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية ، وتلبية حاجات الشباب والسعي لتوفير فرص العمل أمامهم والدفاع عن حقوقهم ومصالحهم ، و تنمية الروابط الأخوية بين الشباب العربي في الأقطار كافة ، والعمل على تحقيق وحدة تقدمية لحركة الشباب العربي بإتحاد عام للشباب العربي ، والتعرف على مختلف المنظمات والحركات والقيادات القومية التقدمية في الوطن العربي ، وتوثيق الصلات النضالية معها وبذل كل ما يلزم من جهود وتضحيات لمناصرتها ودعمها ضد أي طغيان أو إضطهاد ، والمساهمة الجادة في حركة الثورة العربية الهادفة إلى تحرير فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى ، والقضاء النهائي على جميع أشكال الوجود الإمبريالي أو الصهيوني في سائر أرجاء الوطن العربي ، وبناء مجتمع الوحدة العربية والحرية الإشتراكية ، والمشاركة الفعالة في الكفاح العربي المسلح ، والعمل على دعم وحماية وتطوير هذا الكفاح ، بما يكفل له الصمود والقدرة على إحباط جميع النزعات الإنهزامية الإستسلامية ، والإرتقاء به إلى مستوى حرب التحرير الشعبية ، ونصرة ودعم الحركات الثورية الرامية إلى القضاء على الإستعمار والإمبريالية العالمية والرجعية وكل أشكال العدوان ، وتأكيد حق الشعوب في نيل حريتها وتقرير مصيرها ، والنضال من أجل ترسيخ قواعد السلام العالمي العادل ، وتحقيق أفضل شروط التضامن مع المنظمات الشباب التقدمية والصديقة في العالم ، والمشاركة الفعالة في نشاطاتها بما يتفق وأهداف الإتحاد ، وطرح قضايانا القومية والدفاع عنها ، وحمل منظمات الشباب العالمية على تبنى الحقوق القومية العادلة للأمة العربية ، ومكافحة النشاط الصهيوني والإستعماري ، ومحاربة التمييز العنصري والإستغلال الطبقي والإضطهاد القومي ، والتأكيد على المساواة التامة في القيمة الإنسانية ، وفي جميع الحقوق والواجبات للأفراد كافة ، دون أي تفريق بسبب الجنس أو العرق أو اللغة أو المنشأ الإجتماعي أو الدين ، ويسعى الإتحاد لتحقيق أهدافه بممارسة النشاطات وتقديم الخدمات ، من خلال التعاون بين مؤسسات الشباب الرسمية وغير الرسمية ، وتطويرها وتشجيع الشباب للإنتماء إليها ، والمساهمة في نشاطاتها وفعاليتها وتنمية الروح التعاونية والعمل الجماعي والممارسة الديمقراطية بين صفوف الشباب ، وذلك عن طريق مشاركتهم في إدارة هذه المؤسسات وهيئتها ولجانها المختلفة ، والمشاركة في معسكرات ومخيمات الشباب للعمل الشعبي ، والتدريب على أعمال المقاومة والكفاح المسلح ، والتعبئة الجماهيرية بالتعاون والتنسيق مع الجهات المختصة ، وعقد الندوات الجماهيرية والمناظرات وإلقاء المحاضرات ، وعرض الرقوق السينمائية والإفادة من وسائل الإعلام الأخرى ، لنشر الوعى الثقافي والإجتماعي والإقتصادي ، وترسيخ الوحدة الوطنية والنهج القومي التقدمي لثورة السابع عشر من تموز ، وتنمية روح البحث العلمي وتشجيع الترجمة والنشر والتأليف في أوساط الشباب بالتعاون مع الجهات المختصة ، وتنمية المواهب الثقافية والرياضية والفنية لديهم ، والعمل على تطوير شباب الريف وتعزيز صلاته بشباب المدن عن طريق السفرات والزيارات والندوات ، والنضال الفعال للقضاء على الفروق القائمة بين حياة الشباب في الريف والمدينة ، والتعاون مع الهيئات والمنظمات الإقليمية والعالمية في مجال الشباب ، وإقامة أوثق الروابط معها وإقتباس الملائم من خبراتها ، بما يحقق تطوير وإنماء حركة الشباب على الصعيدين القطري والقومي ) .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...