فساد النقابات.. مرّة أُخرى!

على خلفية مالية (موازنات السنوات الأخيرة) وإدارية (مناصب الدورة القادمة) نشِب عراك بالألفاظ والأيدي، وربما بالأرجل أيضاً، معيب للغاية بين أعضاء في إدارة نقابة المحامين العراقيين وآخرين طامحين بتولّي مواقع في الإدارة الجديدة.
هذا ما أفادت به الأخبار التي انتشرت ساعة وقوع العراك غير المسبوق بشكله، وهو ما قوبل بسخط يستحقه من الرأي العام العراقي، فالمفترض أنّ المحامين (القضاء الواقف) هم الأكثر قابليةً وقدرةً على تقديم القدوة الحسنة الى المجتمع لتسوية خلافاتهم وصراعاتهم سلمياً على وفق ما تحكم به القوانين السائدة. لكن يجب أن لا نغفل عن واقع أننا في العراق.. وفي العراق الحالي بالذات (عراق الإسلام السياسي) يمكن لأيّ جماعة أن تتذابح من أجل المال والامتيازات المادية، مثلما يتذابح المحاربون على الغنائم في الحروب ومثلما تتقاتل وحوش البراري على فطائسها.
الفساد الإداري والمالي في العراق تمتدّ مساحته الى أكبر وأوسع من مساحة العراق كلها، وهو لا ينحصر في حدود دوائر الدولة ومؤسساتها. ثمة المئات بل الآلاف مما تُعرف بمنظمات المجتمع المدني تعتاش على الفساد، وبينها نقابات. الفساد منتشر لأنّ الفاسدين والمفسدين قد أمِنوا العقاب ومن أمِن العقاب أساء الأدب كما قالت العرب.
فساد المنظمات والنقابات معروف، وقد كتب عنه وتحدث فيه الكثير من قادة الرأي والمجتمع، بيد أنّ لدينا دولة، هي دولة الإسلام السياسي، لها آذان لا تسمع أيّ حديث عن الفساد الإداري والمالي بالذات، ما يُبقي على كل شيء (فاسد) على حاله الفاسدة.
الدستور حكم منذ ثلاث عشرة سنة بأن تكفل الدولة للعراقيين تشكيل النقابات والاتحادات، مثلما حكم عليها بالشيء نفسه بالنسبة لتشكيل الأحزاب والجمعيات السياسية. بعد عشر سنوات من الضغط الشعبي سُنّ قانون الأحزاب لكنّ الطبقة السياسية المتنفذة حالت دون تشريع قانون النقابات لغرض في نفس السيد نوري المالكي، رئيس الوزراء يومها وأصحابه من أهل السلطة والنفوذ، استناداً إلى منطق نفعي انتهازي يرى أنّ تشريع قانون للنقابات سيأتي بقيادات جديدة غير القيادات النقابية التي معظمها من نفايات عهد صدام. وبالنسبة للسيد المالكي وأشباهه فإن نفايات النظام السابق “حبّابة”، تسمع الكلام وتنفّذ ما يُراد منها، بخلاف القيادات المأمولة، ولهذا فإن جهاز الدولة محتقن بهذه النفايات وأتباعهم من عناصر الأحزاب الإسلامية الأكثر فساداً.
عدم تشريع قانون النقابات انتهاك لأحكام الدستور واستهتار بإرادة الشعب الذي تحدّى الإرهاب ليصوّت لصالح الدستور. القانون المطلوب يجب أن يعكس جوهر الدستور وروح النظام الديمقراطي الفيدرالي المطلوب، يكرّس حرية العمل النقابي وتعدديته ويناهض كل شكل دكتاتوري ويمنع تحويل النقابات الى بؤر للفساد الإداري والمالي وللصراعات على المال والنفوذ والسلطة.
تشريع قانون النقابات مطلب مستحقّ منذ عشر سنين في الأقل.، يعيّن أن يكون جزءاً من سياسة حكومية جادة هادفة إلى مكافحة الفساد، إن كانت لدينا سياسة كهذه! هل توجد؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موانع الحل العراقي المنتظر

بدون شك، لقد جعل مقتدى الصدر، بمنهجه السياسي الجديد، ملايينَ العراقيين المُتعَبين المهمومين، بالإضافة إلى أعضاء تياره، يضعون فيه ثقتهم، وينتظرون منه أن يَصدُق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بمناسبة دورة غائب طعمة فرمان في معرض بغداد الدولي للكتاب : حكاية شريط سينمائي

قبل ان يصل الى الختام؛ ينفجر ضاحكا؛ففي النهاية زبدة النكتة. كان غايب  طعمة فرمان، جليسا ممتعا، ليس لانه متحدث لبق، وليس لان مجالسيه، يعشقوه، أديبًا،...

بين بغداد والنجف واربيل .. حراك الكبار فقط

ذهاب عزت الشابندر نحو اربيل ولقائه بالزعيم الكوردستاني مسعود البرزاني ثم ليؤكد فيما بعد من ان مسعود يريد الشراكة الفعلية في الحكم لا المشاركة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يخسر المنتخب العراقي؟

لأنه يعتمد على الاجنبي وغير مقتنع بالكفاءة الوطنية. من الطبيعي جدا الا يهتم الأجنبي سوى بمصلحته فقط. لان الأجنبي يعتمد على أناس يعملون له فهو يسمع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ارشد ياسين.. بعد افتضاح أمره.. طرده صدام

ـ ثرثار.. ومهرج .. ودعي.. وكذاب.. وجبان. ـ كان لأرشد شريك يعمل ببيع السجاد الايراني في شارع النهر.. وهو يزود رئاسة الجمهورية وغيرها بالسجاد. ـ كان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني ـــ فترة عذاب القبر وحالاته والشفاعة

بسم الله الرحمن الرحيم ((النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَاب"( غافر 46 ) تعريف الغدو والاصال: هي فترتي صلاة...