السبت 21 مايو 2022
27 C
بغداد

رفض واه لقرار صائب

من الواضح جدا إن قطاع عريض من الشارعين العربي والاسلامي قد نفسوا الصعداء عندما سمعوا بقرار بريطانيا من أنها ستحظر حزب الله اللبناني وتضيفه بالكامل، بما في ذلك حزبه السياسي، إلى قائمتها بالمنظمات الإرهابية المحظورة. حيث أکد وزير الداخلية ساجد جاويد: “جماعة حزب الله مستمرة في محاولاتها لزعزعة استقرار الوضع الهش في الشرق الأوسط، ولم نعد قادرين على التفرقة بين جناحها العسكري المحظور بالفعل وبين الحزب السياسي”، لکن رفض حزب الله اللبناني قرار بريطانيا إدراجه على قائمة المنظمات الإرهابية والذي جاء للإيحاء بأنه برئ من الارهاب وإنه قد تم ظلمه بإضافته لهذه القائمة، إلا أن هذا الرفض لم يحظى بأي إهتمام وتمت الاشارة إليه بصورة عرضية تدل على الاستخفاف به، ذلك إن لحزب الله اللبناني تأريخ عريق في الترويج للتطرف والارهاب الايراني في المنطقة والعالم وإنه کان دائما بمثابة العصا الغليظة لمرشد إيران الاعلى في المنطقة!
إدراج حزب الله اللبناني بصورة خاص وبقية الاحزاب والميليشيات العميلة التابعة للنظام الايراني ضمن قائمة المنظمات الارهابية، هو مطلب لشعوب وبلدان المنطقة قبل أن يکون مطلبا بريطانيا أو أوربيا أو دوليا، ذلك إن شعوب المنطقة عموما والشعب اللبناني بشکل خاص قد عانوا الامرين على يد هذه الاحزاب والميليشيات التي کانت ولاتزال بمثابة أذرع للنظام الايراني، وإن هذا الرفض يعتبر رفضا واهيا وهزيلا لقرار صائب کان يجب إصدار قبل هذا التأريخ وإن الاهم من إصدار هذا القرار وجوب تعميمه وإتخاذ خطوات عملية لتحجيم دور هذا الحزب ومن شابهه ووضع حد للمساوئ والاضرار التي تسببوا أو يتسببوا بها.
النظام الايراني الذي سعى دائما من أجل أن يستخدم أحزاب وجماعات وميليشيات قام بنفسه بتأسيسها في بلدان المنطقة کحصان طروادة أو کطابور خامس ضد شعوب وبلدان المنطقة، کان يسعى في نهاية المطاف لفرض هذه الحالات الشاذة کبديل عن الانظمة السياسية القائمة في بلدان المنطقة، ولکن من سخريات القدر أن نجد إن هذا النظام الذي يسعى لفرض بدائله”العميلة والمشبوهة”على بلدان المنطقة، يواجه بديلا وطنيا ديمقراطيا يتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والذي صار يفرض نفسه ودوره على مختلف الاصعدة، والانکى من ذلك إن هذا المجلس نفسه قد دعى وبشکل صريح الى قطع هذه الاذرع العميلة للنظام وإنهاء التدخلات السافرة للنظام في بلدان المنطقة، ولذلك فإن قرار إدراج حزب الله اللبناني في قائمة الارهاب من جانب بريطانيا هو قرار صائب لاغبار عليه ولکن يجب أن يتم شمول بقية أذرع النظام الايراني في بلدان المنطقة حتى يکون هناك قرار نوعي وفعال ضد هذا النظام.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
859متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

براءة اختراع لثلاث اساتذة من كلية علوم الهندسة الزراعية _جامعة بغداد

لا تتوقف جذوة الإبداع الكامنة في العقول العراقية الخلاقة صعبت الظروف أو كانت مثالية، ففي واحدة من تلك الومضات المشرقة، حصل أستاذ جامعي عراقي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعتكاف مقتدى الصدر وسيلة لمواجهة الخصوم!

مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي وابن رجل الديني الشيعي ماليء الدنيا وشاغل الناس ، جمع تناقضات الدنيا في شخصه ، فهو الوطني الغيور والطائفي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحبوب تدخل ازمة الصراع الروسي الغربي

يبدو أن العالم على أبواب "المجاعة" وسط ارتفاع أسعار القمح وترجيحات بانخفاض المحصول العالمي ، الأمر الذي دفع دولا لإيقاف بيع محاصيلها وأخرى لإعلان...

الحاضر مفتاح الماضي

ليس بالضرورة أن تشاهد كل شيء بأم عينك. فكثير من الأمور المتاحة بين أيدينا الأن يمكن الاستدلال منها على ماض معلوم. يمكن تخمين ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البرلمان بين سلطة الأغلبية والاقلية المعارضة

استجابت القوى السياسية جميعها لنتائج الانتخابات، التي اجريت في تشرين الماضي 2021، بعد ان حسمت المحكمة الاتحادية الجدل في نتائج سادها كثير من الشكوك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طبيعة كتاباتنا!!

المتتبع لما يُنشر ويصدر من كتب ودراسات وغيرها , يكتشف أن السائد هو الموضوعات الدينية والأدبية وقليلا من التأريخية , وإنعدام يكاد يكون تاما...