السبت 21 مايو 2022
27 C
بغداد

نظام يفتخر بعملائه!

لايبدو أن مهمة الميليشيات المسلحة في الحشد الشعبي العراقي وجماعة الحوثي في اليمن والاحزاب والميليشيات الشيعية التابعة للنظام الايراني تقوم بأداء المهمات والواجبات المنوطة بها في داخل بلدانها وضد دول أخرى وإنما حتى ضد الشعب الايراني نفسه فيما لو فکر بالثورة على النظام، وهذا هو أغرب حالة يمکن أن يتصورها الانسان بهذا الصدد.
الشعب الايراني الذي يعيش حالة غليان ضد النظام القمعي الاستبدادي الحاکم في طهران وينتظر الفرصة المناسبة لکي ينهي أمر هذا النظام ويطوي صفحته الى الابد، يظهر بأن النظام الايراني يدرك ويعلم ذلك جيدا ولذلك فإنه يتحسب منه بمختلف الطرق ولأنه يعلم جيدا بأنه وفي حالة الثورة ضده فإن الجيش وأفراد الحرس الثوري والباسيج سيقفون عاجزين أمام غضبة الشعب، فإن النظام يسعى منذ الان بمختلف الطرق للإيحاء للشعب الايراني بأن لديه جيوش من المرتزقة والعملاء المأجورين لکي يواجهونه ويقومون بقمعه في حال خروجه ضد النظام!
التصريح الاستفزازي الغريب من نوعه والمثير للسخرية والتقزز معا والذي أدلى به موسى غضنفرآبادي، رئيس محاكم الثورة في طهران، والذي هدد فيه وبصورة سافرة وصلفة الشعب الايراني فيما لو ثار ضد النظام والذي قال فيه وبصراحة تامة: “إذا تخلينا نحن عن دعم الثورة سيأتي الحشد الشعبي العراقي وفاطميون الأفغاني وزينبيون الباكستاني والحوثي اليمني ليدعموا الثورة” واصفا جيوش العملاء والمرتزقة بالقول: “هذا المنبع الدفاق سيستمر في العطاء حتى بلوغ أهدافه”، وهو يشير لمشروع خميني المدمر والمثير للفتن والحروب والمواجهات.
التحذير من هذه الميليشيات والجماعات المسلحة وخطورتها وکونها ظاهرة سلبية بکل الاتجاهات، ليس تحذير عادي، بل إنه تحذير جدي، فکما إستعداد هذه القوات العميلة تعلن عن إستعدادها لتنفيذ المخططات ضد بلدانها وضد القوات الاجنبية فإنها في نفس الوقت بمثابة سيف وسوط مسلط على الشعب الايراني، وهذا مايجعلها مکروهة أکثر أمام الشعب الايراني رغم إننا واثقين من إن الشعب الايراني فيما لو ثار الثورة الکبرى ضد هذا النظام فإن هذه الجيوش العميلة لايمکنها أن تفعل شيئا أمام إرادة الشعب بل وتنهزم کالجرذان بحيث لاتلوي على شئ.
الاوضاع الشاذة والفريدة من نوعها التي أوجدها هذا النظام في إيران والمنطقة، لايمکن أبدا معالجتها من دون إسقاط هذا النظام الذي صار العلاج الحاسم الوحيد مع هذا النظام الذي هو أشبه بمنفاخ للفتن والمشاکل والمواجهات، وإن الشعب الايراني قد صار يدرك هذا الامر ولذلك فإنه عازم على إسقاط هذا النظام في نهاية المطاف وإن العملاء والمرتزقة الذين يواجهون شعوبهم هم أصغر حجما من أن يتمکنوا من قمع شعوبا أخرى ثائرة من أجل حريتها وکرامتها!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
859متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

براءة اختراع لثلاث اساتذة من كلية علوم الهندسة الزراعية _جامعة بغداد

لا تتوقف جذوة الإبداع الكامنة في العقول العراقية الخلاقة صعبت الظروف أو كانت مثالية، ففي واحدة من تلك الومضات المشرقة، حصل أستاذ جامعي عراقي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعتكاف مقتدى الصدر وسيلة لمواجهة الخصوم!

مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي وابن رجل الديني الشيعي ماليء الدنيا وشاغل الناس ، جمع تناقضات الدنيا في شخصه ، فهو الوطني الغيور والطائفي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحبوب تدخل ازمة الصراع الروسي الغربي

يبدو أن العالم على أبواب "المجاعة" وسط ارتفاع أسعار القمح وترجيحات بانخفاض المحصول العالمي ، الأمر الذي دفع دولا لإيقاف بيع محاصيلها وأخرى لإعلان...

الحاضر مفتاح الماضي

ليس بالضرورة أن تشاهد كل شيء بأم عينك. فكثير من الأمور المتاحة بين أيدينا الأن يمكن الاستدلال منها على ماض معلوم. يمكن تخمين ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البرلمان بين سلطة الأغلبية والاقلية المعارضة

استجابت القوى السياسية جميعها لنتائج الانتخابات، التي اجريت في تشرين الماضي 2021، بعد ان حسمت المحكمة الاتحادية الجدل في نتائج سادها كثير من الشكوك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طبيعة كتاباتنا!!

المتتبع لما يُنشر ويصدر من كتب ودراسات وغيرها , يكتشف أن السائد هو الموضوعات الدينية والأدبية وقليلا من التأريخية , وإنعدام يكاد يكون تاما...