الأحد 17 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

مسرحية البازغو 2

الاثنين 04 آذار/مارس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

المسرحية التي شارك أبطالها التي دارت الأحداث قسد مع تنظيم داعش لإخراج ستمئة مقاتل ومدني من هذا التنظيم من سوريا إلى العراق ، بدت مفاجئة للكثيرين، لا لكونها مسرحية بدت الكاتب الأمريكي جعل الدولة العراقية خارجها فعلياً، أو لأنّها أنجزت لصالح هذا التنظيم في سوريا على الحدود مع العراق الذي كان محاصراً من قبل الجيش الأمريكي من جهة وقسد من جهة ثانية، إذ كل الخبراء العسكريين يؤكدون استحالة نجاة هؤلاء المقاتلين إلا بالاستسلام أو بصفقة تكشف هزيمتهم، لا بخروج آمن مقابل كشفهم عن مكان الذهب العراقي . المفاجأة هي المسرحية الفاضحة التي أدارها قسد بالتنسيق مع امريكا لاستنقاذ مقاتلي داعش، .لماذا لم يكن اعترض العراقي على نقل المسلحين ؟.لم يقل قسد ذلك ولا الأميركيون تحدثوا عن اتفاق مع العراق ، لذا فإن عدم الاعتراض العراقي غير مستغرب ويفترض أن يكون قسد مدركا أن القوات الأميركية ستسهل الاتفاق لأي سبب كان، من هنا يمكن أن نسأل لماذا قامت قسد بهذه الصفقة ؟

ليس خافياً أن المرحلة التي يجري رسم خطوطها ومعالمها في المنطقة اليوم، هي مرحلة ما بعد نهاية تنظيم داعش، حيث مختلف القوى الإقليمية والدولية تتحضر لهذه المرحلة. المحور الأمريكي ينشط على هذا الخط بشكل يعيد فيه ترتيب الأعداء والخصوم والأصدقاء والحلفاء، خصوصا أن أمريكا التي استنفدت ورقتها داعش إلى الحد الأقصى، باتت اليوم مع توقع نهاية تنظيم داعش تدرك أنّ هذه الورقة ستتراجع قوتها .

وكما العراق فإنّ المعادلة السورية بعد داعش تتجه نحو ترسيخ شراكات إقليمية ودولية بإشراف روسي أميركي سيفرض اصطفافات جديدة،.

المسرحية تأتي كتأسيس للمرحلة الجديدة من الصراع في المنطقة، وقسد باعتباره امتداداً للبنية الأمريكي في المنطقة ، يقع عليه دور تنفيذ السياسات الأمريكية في المنطقة ..

المحور الأمريكي يدرك أن شرخا عميقا قد طال علاقاته مع الأحزاب السنية في العراق ، فبحسب المعلومات فإن أمريكا أعطت توجيهات لأذرعها في المنطقة العربية لإعادة الاعتبار لخطاب المواجهة مع إيران ، وردم الهوة مع الأحزاب السنية ..

أمريكا تريد من خلال رفع شعار التنافس والتزاحم مع إيران في العراق ، ، ودائماً على إيقاع استمرار الحرب والتوتر بأوجه جديدة لا يحمل في طياته أيّ مشروع استقرار بقوم على أساس الدولة الوطنية، فإستراتيجية إزالة الحدود لحساب الفوضى مستمرة أمريكا لكن هذه المرة بأدوات جديدة.

إعادة خلط الأوراق بما يوفر امريكا دوراً مرجعياً في المنطقة يتطلب بعد نهاية تنظيم داعش أن تحيّد إيران عنها في العراق والذي نشأ بشكل واضح، على سبيل المثال لا الحصر، ، في دورها في العراق الذي زاد من عداء الفصائل المقاومة لدورها القوي في معادلة السلطة. هذا ما تحاول أمريكا استثماره مستفيدة من فراغات في ساسة الشيعة ، لكنها وهي تطمح إلى هذا الدور تريد من خلال توجيه رسائل ايجابية عبر تنظيم داعش أن تشير إلى أنّها طرف قابل لأن ينجز تفاهمات علنية مع هذه الجماعات، وفي نفس الوقت تختبر مدى قدرتها على إعادة اختراق الوعي الإسلامي العام .

لا يمكن النظر إلى الصفقة بين قسد وداعش في العراق من خارج هذه الزاوية الأساسية في ما تنطوي عليه من أهداف، بالطبع لم تكن أمريكا في سوريا في مواجهة مع تنظيم داعش بل إن المواجهة الفعلية كانت دائماً مع محور المقاومة ، لكنها استخدمت عنوان الإرهابيين في سياق شيطنة محور المقاومة وعززت من حضور التنظيمات الإرهابية التي طالما كانت أقل خطراً عليها من أيّ مشروع المقاومة .

بدأت اليوم مرحلة صوغ مشروع يقوم على تجميع الارهابيين في المنطقة العربية تحت المظلة الأمريكي .




الكلمات المفتاحية
التنظيم في سوريا مسرحية البازغو

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.