الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

الــتـَّــحـــيَّــــــة

غـَادر شقـتـه كـعادته ؛ مـرح السريرة ؛ بشوشَ الـوجْـه . متوجها نـحْـو مصعَـد العمارة .بعْـدما قضى مآربه وحاجياته؛ وتناول وجْـبته الصباحية . ضغط عـلى الـزر؛ فانفتح بابه ، فتلفظ بصباح الخير لجاره . فلم يـرد عليه الـتـَّحـيَّـة.
كـظـَم جفاء جاره ؛ متوجها إلى عمله ؛ فصادف أحَـد الساكنة ؛ فحَـيَّاه بصباح الخيـر فلم يـرد عليه الـتـَّحـيَّـة ؛ كما فعل جاره ؛ فاستغرب في الأمـر ! وظل يتساءل في دواخله عن السبب ، حتى وصل لبوابة الإدارة؟
نظر للحارسين نظرة تأمل؛ وبسرعة فكر هل يُحَـيِّـيهما أم يعْـرض عَـن تحيتهما ؟ لكن لباقته وأخلاقه . فـرضت عليه عكس ذلك ؛ فـتـَلفظ بصباح الـورد والياسمين ؛ لكـنَّ أحـَدهما أدار وجـهه ؛ والآخـر ردَّ عليه :
– وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ابتسم ؛ وصعِـد المِصعَـد نـحو جَـناح مكـْتبه ؛ فصادف جاره الذي لم يحَـيِّيه ؛ جالسا على مقعـد الانتظار؛ ماسكا تسبيحـة الزهراء :ربما يلعب بها أو يُسبِّـح لله أن تقضيَ حاجته الإدارية ….؟
اقـترب إليه يسأل حاجته وسبب وجوده في بهو الإدارة ؟ دون أن يحَـيِّـيه ؛ فانفعل جاره وصرخ في وجهه كأنـه ابـنـُه :
– يـا أخي ؛ قـل السلام عليكم أولا؛ فهي تدعـو لسلامة الدين والعقيدة.
كعـادته ابتسم في وجـهه ؛ وحَيَّـاه بتحِـيته المعتادة .
– يا أخي ؛ إنك تخالف تًـحـيَّـة الإسلام !
– صباح الخير أوصباح الفل… أليست تـحـيَّـة ؟
– كلا ؛ إنها بـدْعة من بـدَع المشركين ؛ وخاصة هي تحية مجوسية ! والكلمة تجذب الشياطين ! ولهذا السبب لم أرد عليك صباحك ونـحْـن في المصـعَـد !
– من قال :إن صباح الخير تجْـذب الشياطين ؟!
– عُــلماؤنا الأجـلاء .
– هـؤلاء العلماء ؛ ألا يتكلمون اللغة العَـربية ؟
– المهـم صباح الخير ليست تحيـة المسلمين !
– لم يكن في عِلمي؟ ولكن هل في عِلمك أن صباح الخير يقصد بها إشراقة يوم جديد وهي إلاهية المعْـنى ؟
– اثق ربك يا رجل؛ ولا تـكُـن مـثلهـمْ .
– اثق ربك أنتَ ؛ واسمع لي جيدا؛ فهل الصباح صباح علمائك أم صباح ربِّ العالمين؟ هَـل أنت َ
صاحب الخـير أم ربُّك ؟
نظر إليه جـاره في صمت ؛ لكن بلباقة أخَـذ مـن يـده الورقة التي جاءتْ به لمصلحة الضرائب؛ وابتسم كعادته .
– انظـر لاستدعائك ؛ هاهي الإدارة تسلم عليك بصباح الخير باللغة الفرنسية !؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...