الإثنين 28 نوفمبر 2022
21 C
بغداد

هل تحول عبد المهدي الى “صگر افيلحْ “…؟!

يتندر الكثير من العراقيين بالمثل الشعبي ” صگر افيلحْ ” وقصة هذا المثل تقول ان هناك بيت من الناس لديهم صقر جارح لا تاخذه بالنقر لومة لائم شديد مع كل ما يصادفه من حيوانات لينقض عليها بشيمة الغيارى معلقا اياها بمنقاره الذي هو احد من السيف الذي
صافح كف عنتر عشيق عبلة ومن هذه الحيوانات التي كان يصطادها الافاعي السامة ، وطبعا “صقر” كهذا يستحق الاحترام والتبجيل لقوته وشراسته لكن المصيبة والطامة الكبرى انه كان يصطاد الافاعي ويأتي بها ويرميها على اهله فهو بدل ان يصطاد طيور الحباري
او البط المهاجر او غيرها من الحيوانات المحلل لحمها لينتفع بها اهله ومربيه ينقدهم كل يوم بافعى لتفتح المصاعب والمصائب والعصائب على مصراعيها على بيت افيلح المغلوب على امرهم والذي بدوا بلا حول او قوة امام هذا الصقر الخبيث اللئيم فذهب ذلك مثلا
شعبيا ” مثل “صقر افيلح” .
وببدو ان عادل عبد المهدي قد تحول الى “صگر افيلحْ ” فبدلا من ان يخدم العراق ويحافظ عليه ، ذهب الى إيذائه ، حتى وان لا يشعر ، وبطرق شتى سواء عبرة الاتفاقية مع الاردن والتي بدات اثارها السلبية على العراق تظهر بتصريحات المسؤولين في المنافذ
الحدودية بمحافظة واسط وغيرها او تارة بتوزيع الموازنة للمحافظات باتفاقات سياسية غير منصفة ابرمت مع جهات سياسية على حساب محافظات الوسط والجنوب ، اما الكارثة الكبرى باذاء الشعب فقد تتجلى بموافقة الحكومة على دخول الدواعش وعوائلهم القادمين من
سوريا وايوائهم بمخيمات على الحدود ..!!
فالمسؤولين العسكرين في “قسد” تحدثوا صراحة و بالفديوهات عن نقلهم الالاف من المقاتلين الدواعش وعوائلهم وشاهدنا كيف انهم نقلوا الى المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا ، بمعنى انهم سينتقلون عاجلا ام آجلا الى العراق و تحديدا تلعفر والموصل وصحراء الانبار
، وبالتالي فان الموافقة على دخول هؤلاء او غض النظر عد نقلهم للحدود سيكون بمثابة كارثة ارتكبها “صقر فايلح ” الذي جلب الافاعي للبلد ..!!
والغريب جدا ان يصمت الجميع امام خطوة مثل هذه فلم نسمع راي من كتلتي الاصلاح والبناء والجميع أثر الصمت ..!!
وكأنهم صم بكم لا ينطقون ..!!
ا ليس من الغريب ان يلوذ الجميع بالصمت وهم يشاهدون الحافلات والمركبات تنقل الدواعش بأتجاه حدودنا ..!!
منطق غريب جدا ..!!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...