الخميس 6 أكتوبر 2022
42 C
بغداد

إقالات شبكة الإعلام غير مجدية!

إقالة الزميل مجاهد أبو الهيل لن تحِلَّ مشكلة شبكة الإعلام العراقي ولن تُنهي محنتها المتواصلة منذ تأسيسها، مثلما لم يحصل شيء كهذا بإعفاء وفصل وإنهاء خدمات رؤساء الشبكة ومدرائها السابقين منذ ما بعد الراحل جلال الماشطة حتى اليوم.
مشكلة الشبكة أو محنتها لا تتعلّق بالأشخاص فقط .. إنها تتّصل في المقام الأول بالنظام (سيستم)) المعتمد في تعيين الرؤساء والمدراء وعموم العاملين في الشبكة .. إنه نظام لا يصلح أبداً لمؤسسة إعلامية أو غيرها، عامة كانت أو خاصة… هذا هو سبب فشل الشبكة، بل دمارها .. هذا ما يتوجّب إدراكه، فإذا عُرِف السبب بطُل العجب كما قيل.
من المفترض أنّ الشبكة مستقلة.. هي بموجب الدستور هيئة مستقلة، لكن المحنة الحقيقية أنها وسائر الهيئات الموصوفة بالمستقلة لم تكن يوماً كذلك حتى بأدنى الدرجات والمستويات. القوى السياسية المتنفذة في الحكومة، وبخاصة التي حكمت بقوة أكبر ومدة أطول، وهي بالذات ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة الإسلامية وزعيم الاثنين نوري المالكي، لم يحترموا حكم الدستور بِشأنها والهيئات الأخرى.. هؤلاء أجهزوا على استقلالية الشبكة وسائر الهيئات، والسبب أنهم تعاملوا مع هذه الهيئات بوصفها إحدى واجهات الائتلاف والحزب وديوان رئيس الوزراء وبوصفها أيضا دجاجة تبيض ذهباً لهم، فكانوا أن استثمروها سياسياً، أو هكذا ظنّوا، واستثمروها مالياً فاستحوذوا من خلالها على عشرات، بل ربما مئات ملايين الدولارات من المال العام.
يذهب الآن مجاهد أبو الهيل، وقبله ذهبت نصف دزينة أو أكثر من الرؤساء والمدراء، والشبكة بقيت تعاني المشكلة ذاتها وتكابد المحنة نفسها. وبعد أبو الهيل ستبقى الحال على ما عليه لمدة نصف قرن ما دام “السيستم” المعتمد في التعيينات والإدارة على حاله لا يتعدّل ولا يتبدّل.
في شبكة الإعلام وخارجها يوجد العشرات من أفضل الكفاءات الإعلامية ومن أذكاها، لكنها غير مستثمرة على النحو الصحيح بسبب وجود من هم غير أكفاء وغير خبراء وغير نزيهين في الإدارة، وهذا يرجع إلى تدخّل القوى السياسية في عملية تعيين الكوادر.
علاج أيّ مشكلة أو محنة مثل علاج أيّ مرض، يكون أولاً بتشخيص المرض على نحو ناجع ووضع خطة علاج مناسبة تفضي إلى الشفاء.. هذا ما لم يحصل في شبكة الإعلام ولا في أي هيئة أخرى . كلّ “العلاجات” المتّخذة” يضعها “الأطباء” السياسيون” الذين لا يتقنون المسك بمبضع ولا وضع سماعة على الأُذن، والنتيجة أنّ مئات ملايين الدولارات قد أُهدرت هباءً من دون عائد مناسب لصالح فاسدي الشبكة والقوى السياسية الواقفة وراءهم، فيما آخرون أنفقوا موازنات أقل بكثير وحققوا عوائد جيدة.
مشكلة الشبكة لا تُحلّ إلا برفع أيدي السياسيين وإيلاء المهمة إلى خبراء الإعلام من الشبكة أولاً بمعونة زميلات وزملاء لهم من خارجها.
كلّ الإجراءات السابقة كانت دائماً أبعد ما تكون عن العلّة وعن العلاج الناجع، فلا تتأملوا خيراً بمجرد إعفاء أبو الهيل أو غيره من وظيفته.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...