الثلاثاء 23 تموز/يوليو 2019

قصيدة حامي العراق

الخميس 21 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ردا على إساءة نقيب المعلمين /فرع الرصافة
دار ،دور،دار

يا سيدي … يا حامي الَعٌراقُ

لَا تٌبتئس ..عٌار،وعار، وعار

من ينتقص من شأن حامي الَدار

دار الَعراق لَا يِحرسِهّا سِوى الَاخيار

ياسيدي يا حامي العراق …..

بکْت دجّلَة ، وبکْتٌ معٌهّا الَانِهّار

بکْت الَسنِابًلَ، ومعهّا بکْت سِاحًة الَاحرار

وامتد الَحزنِ وغطى الَتٌراب والَأحجّار

سهّلَا سهّلَا ..جّبًلَا جّبًلَا.. دارا دار

حامي العراق..

سيف لَم تثلَمهّ مًلَمات او اقُدار

سيف مًکْلل الَغُار

يِزهّوا فُيِ کْلَ دار وٌجّدار

رجّل لَمً تثنِى عزيمتٌهّ إرادة الَشُيِطِانِ

قد أبکْى بمحًبتٌهّ تغُلَب، وٌبکْرا وٌشُيِبًانِ

رثًاهّ الَشُعٌراء، والغرباء ، والَاوٌطِانِ

شُجّاعٌ لَا تسِتٌغنِيِ عٌنِ رفقتهّ الَفُرسِانِ

وبطِلَ عٌلَى اکْتٌافه دوٌنِهّ

تٌظُلَ هّيبة الَارکْانِ بلَا ارکْانِ




الكلمات المفتاحية
حامي العراق قصيدة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.