الخميس 23 أيار/مايو 2019

معلم العراق على طفح من الكيل!

الاثنين 18 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة() : كتابات عبقرية ، سلسلة سور النثر العظيم ، سلسلة هملايا النثر، سلسلة ، مقالات الشبح، سلسلة سلوا مقالتي ، سلسلة المزدوج الإبداعي ، سلسلة لمن ترفع القبعات، سلسلة من الصميم الى الصميم ، سلسلة حصان طروادة النثر ، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة راجحات العقول، سلسلة طار ذكره في الآفاق ، سلسلة مالم تخبرك به العقول، سلسلة كلام شعري، سلسلة مقالات التفكير العميق، سلسلة 00 الخ
انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ وأكتبُ** وبفضل ربي بالعجائب أسهبُ( بيت الشاهر)
مقالتي حمالة النثر القديم ، ورافعة النثر الجديد(مقولة الشاهر)
الكتابة كرامتي من الله تعالى، فكيف لااجود بنفعها؟!(مقولة الشاهر)

اتي أخيرا إضراب المعلم 00 ليقول هذا صوتي فاسمعوه ،انا مقدسكم الأول ، علمكم كيف تكتبون الحرف، وكيف تعشقون الكلمات ، وكيف ترشقون العبارات ، وكيف تصدحون في محافل المنشدات ، علمتكم ان المجد ضياء ، وان الضياء شموس تلقى على أنامل الكفوف فلا تحرقها ، علمتكم كيف تهزمون الليل ، وكيف تنتصرون على الظلام ، علمتكم تقبيل المعاني ، فشممتم منها عطر زهور الضاد ، علمتكم كيف تلجون إلى مجاهيل الحياة ، وكيف يغلب العبد سيده ، فلا يكون لهذا وقد تعلم مايكون لهذا وقد جهل!، ومن أناملي : جاء طبيبكم ، ومهندسكم ،وقاضيكم، وعالمكم ، وزعيمكم ، وأميركم ، وشاهدكم ، وغائبكم ، وشاعركم ، وكاتبكم ، وعبقريكم وو00 الخ
وفي قيل الكثير ، لعل اكثرها نبوغا ماقاله شوقي:
قمْ للمعلمِ وفه التبجيلا
كاد المعلمُ أن يكون رسولا
أنا ثاني والد تعرفتم عليه بعد والدكم الأول في الأسرة ، هو أطعمكم رغيف الخبز، وأنا أطعمتكم رغيف العلم، فوجدتموني ضياء منيرا ، وكنفا حنونا ، كتب على ذاكرتكم اجمل الحروف ، وأسمى صفحات العطر، أنا من علمكم عظائم (الخلاق) ، وحب الوطن ، وتقديس القيم ، وحفظ الموروث ، والنظر طويلا في بسمات القرآن، والتأمل كثير في عصمة (محمد ص) العظيم، وعلمتكم ان الدول امجاد ، وان الأمجاد قصائد، وان القصائد ثورات ، وان الثورات أغصان من جمال سدرة المنتهى!، علمتكم ان الحكمة قبس سماوي لايجود به سوى ملائكة الأرض من المبدعين! ، علمتكم 00 علمتكم00 الخ
أنا قبل 2003 ، أعيش على الهامش ، افترش الحصير ، والتحف غطاء من حسير، دائي (عضال)، ودوائي محالْ ، وبعد 2003 بقيت ادور في فلك الهامش ، فأصابني من فقر الجميع مااصابني ، انا في بلد هو الثالث في احتياطي النفط ، والرابع في إنتاجه ، والخامس في إفساده علينا ، فهل انا مستفيد ؟، وهل أنا ممن اتخم ؟ليقال له من اين لك هذا؟لماذا لاتشرع قوانين خاصة بالمعلم ، تحمي حقه وتؤدلج دوره ؟ لماذا حرم حتى من قطعة السكن؟، فلا يعطى الا فتاة من هنا ، وآخر من هناك؟
ان نزيف المعلم يختلف عن أي نزيف آخر ، فهو نزيف بدني، وعقلي ، ونفسي، وحنجري ، وانفعالي ، لايطيقه غيره ، ولكن بعضنا ينظر له قياسا على ظاهره ، ولو أخذنا دوره الشقي ، لعلمنا كيف هي المرارة التي كان يخفيها علينا ، انه يحترق في كل يوم سبعين مرة ، لكننا لانرى في خلائقه نارا ، ولادخانا !
إن دول الحضارة والتقدم ، جعلت المعلم أقدس كائن لديها، لأنه وحده ينتج الأجيال ، وغيره ربما يستهلك الأجيال ، انه حقا دور رسالي فيه تحية الفضلاء (على) الفضلاء، ولكنه في العراق معلم الزهد ، فهل أقفلت خزائن غنى العراق، بعد ان جاع المعلم وهوى على دكة الفقر؟




الكلمات المفتاحية
طفح من الكيل معلم العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.