الثلاثاء 26 آذار/مارس 2019

كركوك مدينة التاخي لم تنم منذ احتلال العراق !

السبت 16 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اليوم الذي انتصر فيه القادة الكورد وأدخلهم في قمة الانتشاء والهوس أنساهم أن أعداءً ينتظرون بفارغ الصبر أياماً أُخر، فكركوك اليوم أرض ٌ حرام بين القيادة الكوردية وكل العراقيين .. وكركوك أرضٌ حرام تملؤها الألغام والأسلاك الشائكة بين الكورد والأتراك الّذين يتحرقون شوقاً لدخولها بحجة تطبيق الفقرة 140 من الدستور وحكايتها المقرفة المملة. ولماذا هذا الصمت من قبل جميع الاطراف السياسيةالعراقية ترى ماهو السبب والصورة العراقية بدءت تظهر للعيان من خلال ظهور عدد كبير من الشخصيات البارزة من جميع مكونات هذا الشعب من عاى شاشات الفضائيات ويرمي الكرة في ملعب الحكومة المركزيةالعراقية ! وهنا لم اجد سببا وجيها او مقنعا حول التبريرات الذي يخرج بها المسؤولين العراقيين هذه الابام وعدم ايجاد حلول ناجحة للقضية المركزيةالعراقية هي قضية كركوك لان هذه المحافظه العراقية هي رمز لوحدة العراق ومصدرا لاستقرارة ولتكن محافظة التاخي لكافة المواطنين الذين يعيشون فيها , وغالبا ما يشعر المنتصرون بالفرحة والنشوة لكن الفرح في هذه الايام لم يدم طويلا , حلمٌ قديم وأمنياتٌ كانت ضرباً من الخيال تحققت للقادة الكورد، يقول السيد مسعود البارازني ، إن ما تحقق للشعب الكوردي في العراق ما كان ليتحقق لولا التضحيات العظيمة التي قدمها الشعب الكوردي في العراق.. صحيح ، ومن هذه التضحيات الشهداء الّذين سقطوا في أحداث عام 1995 حين طلب السيد مسعود البارازاني من القيادة العراقية التي انتصر عليها باسنادٍ ودعمٍ جويٍ وبريٍ وبحريٍ وفضائيٍ وماليٍ ونفسيٍ واعلاميٍ أميركي تام أن تتصدى لقوات المرحوم مام جلال ! وبالفعل زحفت دبابات الحرس الجمهوري العراقي وأنقذت أربيل والبارازاني من القتل او الأسر على يد قوات مام جلال. فردّّ عليها كاكا مسعود كردٍ للجميل في عام 2003 مع من ألحوا وأصروا على حلها وإلغائها لانها كانت على صلة بل وأشتركت في عمليات الأنفال سيئة الذكر. نحن لا ننصح بل نذكرّ، العراقيون قبل الأتراك بعربهم وتركمانهم والكلد آشوريين وحتى الكورد لا يفرطون ولا يستغنون عن كركوك كونها مدينة عراقية 100% تضم أطياف شعبها الخالد .. وما يحلم به القادة الكورد من انشاء دولة كوردية فأبشرهم بأنه سيتحقق لكن بعد يوم القيامة ! وعودة سفينة نوح الى الظهور .. ما جناه الكورد منذ 2003 وحتى الآن لا يتعدى استغلال الفرص أو ما يسمى بالعراقي (الوَليَة). فالعراقيون اليوم منشغلون في عودة احتلال العراق من جديد من الجانبين الامريكي والايراني ومشاكل مجالس المحافظات وأزمات جديدة ونصفهم يتضور حزناً والنصف الآخر يتضور لجوءاً بينما يتسابق وزراء ومسؤولو اقليم كوردستان العراق الى عقد الاتفاقات مع دول الظاهر والباطن واستلام بالعملة الصعبة. أكرر نحن لا ننصح بل نذكر، الأميركيون سينسحبون مهزومين طبعاً، وطبعاً كي لا يبقى لهم أي أثرٍ في العراق من زاخو الى الفاو ومن القائم الى المنذرية، ويطير معهم سقف الحماية الكاذب للكورد، الّذين أقسم ان شعبنا الكوردي العظيم لا يريد غير العيش الكريم والأمن والامان ولأبناء جلدته في الوسط والجنوب .. لا ما يحلم به قادتهم من كوابيس ستسقطها وتبددها ارادة العراقيين واخيرا كلمة يجب ان يعلمها الجميع اولهم الاخوة الاكراد وكيفية استغلال الفرص في هذه الايام.




الكلمات المفتاحية
احتلال العراق كركوك

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.