الأحد 4 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

بأي معايير نقيم السياسة الدولية

بأي معايير نقيم السياسة الدولية .. سؤال يوجه للسياسيين والنخبة المثقفة في وطننا العربي .. هل يكفي التقيم وفق العلاقات الثنائية والمصالح المشتركة، ام وفق مقولة عدو عدوي صديقي، في الوقت الذي كان المعيار بالنسبة للعرب قائم على اساس الموقف من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب المركزية لكن اليوم هناك قضايا اصبحت لا تقل اهمية من القضية الفلسطينية نظراً لتشعب التحديات التي تواجه الامة بمعنى ليس فقط من يعادي اسرائيل وربيبتها امريكا يفترض ان يكون صديق للعرب، ومثال على ذلك موقف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من الولايات المتحدة الامريكية وهذا لا يعني انه يصلح ان يكون حليف للعرب بمجرد وقوفه ضد امريكا لان المشكلة بينه وبين امريكا ليست مشكلة من اجل العرب وقضيتهم المركزية بل هي مشكلة لا تعنينا لان امريكا لاتريد نظام سياسي قريب من حدودها موالي لأعدائها المفترضين مثل روسيا التي تدعم بقوة نظام الرئيس مادورو وكذلك ايران وحزب الله وامريكا لا تريد تكرار مشكلة صواريخ خليج الخنازير القريبة من حدودها التي حصلت مع كوبا الموالية للاتحاد السوفيتي في حينه في ستينات القرن الماضي نتيجة نشر الاتحاد السوفيتي صواريخ نووية في خليج الخنازير وكاد العالم ان ينفجر لولا تهديد الرئيس الامريكي كندي بحرب نووية ما لم يرفع السوفييت صواريخهم .. بمعنى ان المشكلة بين فنزويلا وامريكا لا تعنينا كعرب لا من قريب ولا من بعيد لانه ليس كل من يعادي امريكا صديق للعرب، والرئيس الفنزويلي صحيح عدو لأمريكا لكنه ايضا صديق حميم لايران وحزب الله وايران لا تقل خطورتها عن اسرائيل اذا ما اردننا ان نحدد علاقاتنا مع الآخرين وفق قضايانا المركزية وتهديد ايران اصبح قضية مركزية اخرى لان اطماعها لا تقل عن اطماع اسرائيل في الوقت الذي نشاهد من السذاجة قيام البعض بالدفاع عن الرئيس الفنزويلي لمجرد معاداته لامريكا دون التمحيص هل عدائه نابع من اجل العرب وفلسطين ام من اجل مصالح اخرى لا تعنينا .. نعم بالتأكيد من اجل قضايا لا تعنينا لذلك ليس من الحكمة ان نحشر أنفسنا فيما لا يعنينا .. اذن محصلة القول ليس كل من هو عدو عدوي صديقي حيث نجد ايران تدعي عدوة لإسرائيل لكنها تتبجح باحتلال اربعة عواصم عربية .. والعاقل يفهم ..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...