الخميس 18 تموز/يوليو 2019

العرض العشوائي للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها

الاثنين 11 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الانفتاح والحرية الاعلامية وكثرة القنوات الفضائية وتنافسها في جلب اكبر عدد من المشاهدين داخل وخارج العراق دفعهم الى عرض جرائم خطيرة كالقتل والتسليب والخيانة الزوجية والسرقة المقترنة بقتل وتعاطي وتجارة المخدرات والاغتصاب وزنا المحارم وغيرها من الجرائم التي تحدث في اي مجتمع 0
والعرض العشوائي لهذه الجرائم سببه قلة معرفة الكثير من الاخوه الاعلاميين الذين يتناولون هذه الجرائم بثقافة عامة على الاقل بعلم الاجرام والسلوك الاجرامي ومكافحة الجريمة وهو علم (يدرس في كلية القانون وكلية الشرطة والمعهد العالي فضلا عن الدورات التخصصية بذلك)
لذلك نراه لايفرق بين (الدعاية للجريمة والترويج لها ) وبين (توعية الناس وتحذيرهم وتحصينهم لمنع ارتكاب مثل هكذا جرائم ) 0
لاحظنا عندما يروج اعلامينا لجريمة بطريقة عشوائية غير مدروسة حصلت في محافظة معينة نسمع بوقوع اخرى بنفس الطريقة التي عرضتها وسائل الاعلام !!!
وكأننا اعطينا محاضرة مجانية وروجنا للطريقة التي ارتكبت بها هذه الجريمة ووفرنا لمن لديه نية اجرامية عناء التفكير والتخطيط لتنفذ جريمته وما عليه الا مشاهدة الحلقة التي عرضتها هذه القناة الفضائية او تلك وتجنب الاخطاء التي وقع بها هذه المجرم التي ادت الى القبض عليه !!!
ان طريقة عرض الجرائم في الفضائيات تحتاج الى مختصين للتفرقة بين (الترويج للجرائم ) وبين (توعية وتحذير الناس وتحصينهم من الجريمة وتبعدهم عن الاسباب التي تؤدي الى ارتكاب هذه الجرائم )
وبالتالي تكون هذه الفضائيات ساهمت في محاربة الجريم وقدمت مساعدتها للاجهزة الامنية بذلك 0
هذه هي الرسالة الاعلامية التي نتوخاها من كل قناة فضائية هدفها محاربة الجريمة وليس التشجيع على ارتكابها سواء بقصد او بدون قصد




الكلمات المفتاحية
العرض العشوائي الفضائيات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.