الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

نحنُ والعادم والكاتم !

A \ أمّا الكاتم الذي هو ليس ككاتمِ اسرار خليفةٍ ما اودولة رئيسٍ ما , بل كاتم الصوت الذي يمثّل ما يفوق اسرار الأشرار , وهو المنقذ والمنجي لمجرمي السياسة والنخّاسة , فلا شأنَ لنا به هنا وبعيداً جداً عن هنا , إلاّ اذا باغتنا فجأةٍ , وراعى مشاعرنا في عدم الإزعاج والإنزعاج من اصواتِ طَلَقاتٍ تنخرُ اجسادنا في أيّ جزءٍ ترتأيه , واظنها لا تستهويها المنطقةِ الحسّاسة تحت الحزام ووصولاً الى الأقدام .! , فهذا الكاتم ورصاصاته لديهم من الرحمة أنْ لا يتأخر المستهدف في موته او قتله كيما لا يناله قسطاً من الألم .! وليساعدهم في انجاز مهامهم بما يتلائم ويتناغم مع عصر السرعة , وفي تسهيل هروبهم الشجاع والشهم .!

B \ تختزل اللغة الأنكليزية في إحدى زوايا الضعف في المرادفات البلاغية ” دونما تجاوزٍ ومسٍ بأدب شكسبير ” , فتدمج وتمزج كلمتي العادم والكاتم بِ SILENCER , بينما عراقياً وبغية الدقّة والتمييز بين المفردتين فجرى تمييز عادم صوت محرك السيارة ” صالنصة ” التي تقع في مؤخرة < الأكزوست – exhaust > والتي تتشابه صوتياً الى حدٍ ما مع SILENCER , كما تسمى في اللغة الفرنسية pot de chappement , وهذه كفاءةٌ لغويةٌ عراقية ” بالفصحى والعامية ” يشاد لها .

C \ الأهمّ من هذا اللّغو اللغوي ! في اعلاه , هو الإهمال المسرف والمفرط الذي تمارسه الدولة واحزابها المتصارعة , وبشكلٍ خاص مديرية شرطة المرور في عدم مراعاة مشاعر واحاسيس الجمهور في إرغامهم قسراً على الإصغاء والإستماع للأصوات النشاز المنبعثة من بعض السيارات التي يقودوها شبابٌ طائشون تخلو مركباتهم من عادم الصوت وتتحوّل الى اصواتٍ مدويّة تخدش المسامع وتستفزها كذلك , وتنطلق تلك السمفونية الصوتية ! مع سرعاتٍ عالية ومتهورة في قيادة عجلاتهم مما يسبب خطورةً مفترضة ومتوقعة على حياة المواطنين . لكنّ هذا هو الحدّ الأدنى من الأدنى الذي تسببه الدولة من اضرارٍ وخسائرٍ معنويةٍ وغير معنوية للمواطنين , ويكاد يغدو من العدم وليس الإعدام بكاتمِ صوتٍ ..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...