الأربعاء 7 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

واشنطن اختارت الاحتياط ؟

تصاعد خطاب البيت الابيض ودعواتها لإيجاد تحالف ضد إيران واللجوء الى المواجهة معها ، وعلى الرغم من وجود حلفاء وعملاء مخلصين له في المنطقة العربية الا انها لم تتمكن من شن حرباً فيها،وهو أمر مفروغ منه لايحتاج كثيراً من الوقوف أو التحليل ، ولكن ما يقوم به ” ترامب” وطاقمه الحكومي الا حركات استعراضية ، وأن ما يجري في سوريا واليمن ما هي الا حرب بالنيابة وأياديها العميلة في المنطقة ، ومع انفتاح الدور الامريكي في المنطقة أصبح عليها لزاماً الرجوع الى الوراء قليلاً وإيجاد البديل في هذه الحرب عبر حلفاء لها في المنطقة ، وإيجاد مصدر تمويل لهذه الحرب وهي السعودية ، والتي امست مصدر تمويل الحروب الامريكية ، والوقود هم العرب انفسهم دون خسارة أي جندي أمريكي مفترض لان حرب إسقاط النظام الصدامي كشفت حجم الخسائر الامريكية في العراق ، لذلك باتت الولايات المتحدة مدركة تماماً أن أفضل خيار لها هو الحرب بالوكالة ، وإيجاد أيادي تقاتل بالنيابة عنها هناك ، والاكتفاء بشعارات التهديد والوعيد والتي هي الاخرى امست الوسيلة التي تحاول فيها واشنطن إبراز عضلاتها وممارسة دور رجل العصابات ” الكابوي ” .
الجانب الايراني هو الآخر ليس جاداً في تهديداته ومواجهة الغرب وواشنطن ، ولكنه في الوقت ذاته يستعد لأي مواجهة محتملة سواءً في سوريا او العراق ، والتي ستكونان ساحة المواجهة المقبلة ، لذلك سعى الجانب الايراني الى تقوية وجدوه وتجذير قوته في هاتين الجبهتين ، عبر الوجود العسكري أو المستشارين العسكريين أو من خلال عقد الاتفاقيات الاقتصادية مع الجانب السوري أو العراقي ، والإعداد لمرحلة جديدة في العلاقات السياسية ، مع وجود البيئة الجاذبة ، كما يبدو الموقف الايراني أقوى من مواقف واشنطن ، وبان نفوذ طهران أكثر تمدداً ، ما يعطي قوة في الحوار الذي يجري بين اطراف الصراع بوساطة روسية ، الى جانب دخول لاعب جديد في ملف الحوارات الدائرة اليوم هو اسرائيل التي تسعى الى إبراز دورها في المنطقة ، وان تكون نداً قوياً لطهران ، فيما يسعى الجانب الامريكي أن تكون هناك مواجهة في المنطقة ولكن بشرط ان تكون بالوكالة عنها ، وان تمارس دور لاعب الاحتياط يدخل عند الضرورة ويقوم بدوره في لعب المنقذ والمسيطر على ساحة الحرب ، كما وفي نفس الوقت تبقى الساحة مفتوحة لكل الاحتمالات مع إدامة هذا الصراع لتبقى المنطقة ملتهبة تحتاج فيها الى المال والسلاح ، فالمال موجود في دول الخليج ولزاماً عليها الدفع أن أرادت الامن والآمان ، والسلاح لدى الغرب ، وهذا ما يجعل خيوط اللعبة كلها بيد البيت الابيض لاغير.
هناك تراجع واضح لدور الولايات المتحدة في المنطقة ، ويعود ذلك لأسباب متعددة منها الاخفاق الكبير الذي منيت به إدارة ترامب في ملف إدارة المنطقة ، وفشلها الذريع في سوريا وعزل الاسد ، عدا عدم قدرتها على الوقوف بوجه الوجود الروسي القوي الذي أستطاع من فرض سيطرته على سوريا بالقوة الى جانب التحالفات الجديدة التي فرضها التحالف ، بالإضافة الى تخلي واشنطن عن العديد من الاتفاقيات مع دول العالم ، وأهمها الاتفاق النووي الايراني ، فضلاً عن خرقها للعديد من قرارات الامم المتحدة والقانون الدولي وأهمها قرار القدس الذي يتعارض ويتناقض مع قرارات الامم المتحدة ، الى جانب المشاكل الداخلية التي تواجه الادارة الامريكية وعدم قدرتها على التعاطي الايجابي مع مشاكلها الداخلية ، ويمكن القول ان التراجع الامريكي يحمل وجهين في آن واحد ، اما يوفر نافذة مفتوحة للحوار في المنطقة ويعطي مجالاً للتحاور بين القوى المتصارعة فيها ، او انه يحمل تصعيداً خطيراً في الايام القادمة .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواز الدبلوماسي…هدايا بابا نؤيل للفانشيستات

حاولت عقولنا البسيطة أن تستوعب العلاقة بين منح جوازات دبلوماسية لِعارضات أزياء ونجمات تيك توك وفانشيستات، أو على الأقل تفهّم العلاقة بين الواقعين دون...

الى وزيري الخارجية و الداخلية ومحمد شياع السوداني فيما يتعلق بجوازات العراقيين المغتربين

تعتبر القنصليات الدولية للدول واجهات حضارية خاصة فيما يتعلق بتسهيل مهمات مواطني تلك الدول في الخارج بما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ويحتضنهم وبالخصوص الكفاءات منهم....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. ابراهيم البهرزي

ربما يعد ابراهيم بهرزي من شعراء العراق المعاصرين الذين نضجت تجربتهم واكتملت ادواتهم وقد يكونون قلائل قياسا لهذا الطوفان الشعري الذي يحيط بالحياة الثقافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انبوب النفط بين البصرة والعقبة تأخر انشاؤه

من سنوات تتكرر الدعوات والمباحثات وتوضع الخطط بين العراق والاردن لمد انبوب للنفط لنقل الخام العراقي الا انه سرعان ما تجمد وتبقى تراوح مكانها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قانون حرية الصحافة يتحول الى دكتاتورية ويحمي الفاسدين

" تنص المادة 19 من العهد الدولي: «لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة وأنه لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأيٌ وتعبيرٌ عن قانون حرية الرأي والتعبير

الأغرب من غرابة هذا القانون , هو تسرّع الحكومة في تشريعه وسنّه , وهي حكومة فتيّة لم يمضِ على تشكيلها شهر ونيفٍ صغيرٍ او...