الخميس 21 شباط/فبراير 2019

هيبة الوطن امن المواطن

الأحد 03 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا اعتقد بأن هناك انسان يحب ان يكون بلا مشاعر و رحمة ، لكن عندما يتعلق الامر بسمعة وامن الوطن تختلف الموازنة فتكون انذاك قاس جدا و بلا رحمة ..

ما ادهشني في الخلاف الخليجي و قطر هو كل طرف متمسك بقضيته و لا يساوم اطلاقا على امن الوطن وهيبته

وما اثار غيرتي ان الشعب و القادة لا يختلفان بالرأي و التوجه و القرار بالشأن الذي يخص الدولة وعلاقاتها الخارجية و شأنها الداخلي ، فالجميع سمعاً وطاعه وفداء بلا اعتراض ومن دون انقلابات ..

تشعر بأنهم حتى لو كانوا على خطأ الا انهم متمسكين بشيء لا يمكن التفريط فيه ” الوطن ” ولا شيء اخر ..

قطر تقول لن اتنازل السعوديه تكرر لن نسامح الامارات تؤيد السعودية والبحرين تتفق مع مصر بالحلف ضد قطر ..

ومنذ عام و نصف قطر شعب يكافح و دولة تتطور
السعودية شعب يبايع القادة و دولة تستثمر في المستقبل
الامارات شعب سعيد و دولة تزهر كل يوم جمالا

لم يتوقف العمل و التطور لم يكن هناك خائن او تابع او مطبل

الحكومات مع شعبها قلب واحد على حب الوطن واعماره
وخلال هذه الحرب البارده والحصار القاسي و الصراعات النفسية لم يستيطع احد الاطراف المتنازعه ايجاد ثغره لمواطن من الدوله المعنيه بأنه يعيش بفقر و جوع و حرمان

فالشعب غني و القادة يعمرون و الدولة قويه و الوطن بهيبته لايمس ..

متى نتعلم بأن نكون كما الاخرين “فنحن من علم العالم كيف يكون مستقيم”

نحب العراق ونعطي الدماء لاجل هيبة العراق لكن لا توجد نتائج للازدهار
ندخل في فخ ونقع بمصيده ننجوا من كمين و نسقط في متاهه ..

هل العراق يؤلمنا ام نحن من نؤلم العراق ، وطن السلام يفتقد للسلام ..

مالم يكن السني و الشيعي و الكردي و العربي قلب واحد فلن يكون هناك حاكم عادل و وطن امن و غني كان فقير ..




الكلمات المفتاحية
امن المواطن هيبة الوطن

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.