الأحد 21 نيسان/أبريل 2019

منجل المطر !

الأحد 03 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

مفزعٌ دَبْي الرعود
صيته مكروه
في كل شتاء ,
أذكره صدود
لا يجزي القدور
ولا يثيبْ .
جرادٌ
دليله برق حليف
يُنذِرُ اليباب
بمنجل المطر ,
وقرينه في البيت
جوع .
والليل أراه
يسفّ الرياح , هراوة
تهشُّ الكلاب .
وفي الدروب
ضباب لا يطود
وأطفال تؤوب
وحين يُحصد المَحْلَ
ونغرق بالديون
تروح الرباب
مع البروق ,
والشمس تبرح شُحّ العيون
بلطف بعد المطر
ويلوذ حال البصر
لحظة ,
نحلق لحى الفقر , شيبآ
تطاول من القهر .
وعلى الجدار
أذكر ساعة
كانت على هجران
دبّت توقظ الفجر
بأهداب أبر
ماعاذ بالله من شرها
أبي الودود
وعلى صهوة
اعطافِ رمالٍ
مرهفات
مجّ عصفور بعيد , لحنآ
ينذر بصلي القدور
والجراد مطرود !




الكلمات المفتاحية
منجل المطر هراوة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.