الخميس 20 حزيران/يونيو 2019

الطريق إلى جهنم

الاثنين 28 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من النادر أن يتوزع شعب كل هذا التوزيع الديني والطائفي والقومي والمناطقي والسياسي والعشائري والولائي ، كما هو حال التوزع الذي أصاب الشعب العراقي بفعل تطورات سياسية ودينية وطبائع إستبداد مقيتة حكمته خلال خمسة الآف سنة ، إنعكست على نفسيته وسلوكه وتاثيره وعلاقاته وطبائعه ، التي تجلت في أنواع من التمرد والنفاق والإزدواجية القاتلة التي حولته الى ضحية وجلاد في نفس الوقت فهو من يصنع الجلادين ويطبل لهم ثم يكون ضحية لسلوكهم العنيف ودكتاتوريتهم .

وعندما يسقط الدكتاتور وحتى الحاكم الذي أحبه الناس أو قسم منهم ينكلون به ويسحلونه ويعلقونه بحبل المشنقة ، فالنظام الملكي الذي تأسس سنة 1920 تم التنكيل به من مجاميع من الشعب وبطريقة مهينة حيث قتلت الأسرة الهاشمية الحسنية في باحة قصر الرحاب ثم قطعت بعض الأجساد وسحلت ثم أحرقت بالنار ، حتى أن بعض الناس كانوا يسمعوا أصوات فرقعة دهن جسد عبد الأله الوصي على عرش فيصل الثاني ، وفعل ذات الفعل بنوري السعيد رئيس الحكومة وولده صباح وآخرين من أركان الحكم والعاملين في مؤسسات الدولة .

والغريب أن الذين طبلوا للضباط الذين أسقطوا الملكية وأسسوا للنظام العسكري الإنقلابي سحلوا بذات الطريقة ، ودفن جسد كبيرهم في بستان في منطقة المعامل شرق بغداد ثم أخرجت الجثة ورميت بنهر ديالى لتكون طعاما للأسماك ، ومن بعده جاءت أنظمة هتف لها ومجدها الناس كعبد السلام عارف وصدام حسين الذين مزق العراقيين وقطع جثثهم وأبادهم في الحروب والزنازين وأستخدم معهم التيزاب والكلاب والتهجير والسجن ، ثم وجد نفسه معلقا بحبل مشنقة في سجن الكاظمية .

يهتف العراقيون لكل من يعتلي السدة وكل من يحكمهم أيا كان ومن أين كان ، ولا يهتمون سوى لتأكيد الولاء له ولحاشيته ، وحين يولي يلعنونه ويشتمونه ويسبونه وينكلون بأتباعه وحاشيته ، ولا يرحمون أحدا منهم ثم يحنون لزمانه بعد أن يعيشوا تجربة مرة لاحقة وقاتلة ، فترى بعضهم طائفيين بشدة والبعض قوميين بصفاقة والبعض عشائريين بوقاحة وبعضهم مناطقيين بفظاظة فيجعلون من السياسيين ورجال الدين مقدسين ومؤلهين وأتقياء وخلفاء الرب ويقاتلون نيابة عنهم ، وقد يبجلونهم ويمجدونهم بحفاوة بالغة ، ويذلون لهم ويتحولون الى عبيد في قصورهم وصوامعهم الفخمة .

يتوزع الناس الى أتباع لأشخاص مثلهم ينهبون أموالهم ويتلاعبون بأرزاقهم ولا يحترمونهم ولا يقيمون لهم وزنا ويعاملونهم كما تعامل الحشرات التي تسحق بالبساطيل ، ثم حين تدور الدنيا يتولون عنهم ولا يلتفتون لهم ولا يعيرون لهم أهمية ، وفي الآخرة ينشغلون بأنفسهم ولات ساعة مندم حين يدخلون جهنم .

[email protected]




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.