الاثنين 20 أيار/مايو 2019

الحشد باقٍ وبومبيو عاجز !!

السبت 26 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تقلبات الوضع العراقي شهدت مؤخراً جملة من المؤشرات الخطيرة، حيث لا بناء حقيقي لدولة المؤسسات، ولا حكومة مكتملة وتقاطعات حزبية لأجل المناصب، وملفات فساد تزداد يوما بعد آخر، وبطالة متفشية، وقصور شبه كامل في الخدمات، وتدخلات خارجية لا نهاية لها، وتدافع ناري لأجل المكاسب، لكن في الوقت نفسه، لا يمكننا تناسي عقود الظلم والقمع، والطغيان البعثي وعسكرته للمجتمع العراقي وتداعياته، والحروب التي لا طائل منها، فشتان ما بين الخريف والربيع، مع إعتراض بعضنا على المقارنة.

هناك فرق كبير بين إحترام إمكانيات الدولة، وبين فرض السيطرة والهيمنة، فما حدث يوم ( 9/ كانون الثاني/2019) من لقاءات مكوكية، لوزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية (مايك بومبيو) للعراق، ولقاؤه برئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ومع قادة القوات الأمريكية المتواجدين في العراق، تعد زيارات مهمة وخطيرة، تحمل بطياتها مخططاً تآمرياً، جلبه محارب الاسلام وعدوه الأول في القرن الحادي والعشرين (بومبيو)، لكنه سيبقى عاجزاً عن مواجهة الحشد.

الصديق الحميم لإسرائيل بومبيو، قلق بشأن أوضاع العراق بعد (12/5/2018)  وبالتحديد نوع رئيس الحكومة القادم، وملف الحشد الشعبي، وتصريحات مدير الإستخبارات الأمريكية (دان كولن)، تشير لدعم الجمهورية الإسلامية في إيران المستمر للحشد المقدس، وتعده خطاً أحمرلأنه نابع من قدسية فتوى الجهاد الكفائي، وما يزال مصدر قلق وتهديد للقوات الأمريكية، التي تسعى لضمان بقائها أطول مدة ممكنة، خاصة وأنها تدعم العصابات التكفيرية وفلول داعش، وتحاول إعادة بناء تنظيماته في غرب الأنبار، فأمريكا تفكر أولاً بمصالحها فقط.

 حشدنا هو الشوكة التي تفقأ عيون أمريكا ومَنْ يدور في قطبها، لذا يعمدون لتكرار محاولاتهم، لتشويه صورة الحشد وحل تشيكلاته، تارة عبر رئيس وزراء غير حازم، ورئيس جمهورية هزيل، ورئيس مجلس نواب متهور، وتارة أخرى عبر وزير الخارجية محمد علي الحكيم، الذي إلتقاه بومبيو أيضا بنفس التأريخ، وبات الأمر وكأنه أحد فصول المؤامرة على العراق، لتضليل الرأي العام حول الحشد والمرجعية، وللأسف تورطت بعض الجهات العراقية في الداخل، لإستهداف العراق وجعله ساحة للصراع مرة أخرى، فأمريكا لديها أولاد سوء كثيرون.

الحملة الإعلامية الموجهة ضد الحشد، جزء من الإستراتيجية التي أتبعها ترامب، للنيل من هذه القوة الجهادية العظيمة، التي أحرجته أمام العالم، وتحركات قواته بدعوى الإنسحاب الأمريكي من سوريا، ومحاولته الضغط على الحكومة العراقية، لحل تشكيلات الحشد الشعبي، وإرساله وزير خارجيته (بومبيو) للعراق، وتقديمه طلباً بتجميد فصائل المقاومة العراقية وسحب السلاح منها، أي خطة قذرة؟ وأية غايات دنيئة يبغونها عوجاً؟ وعصابات داعش، وخلاياها، وحواضنها ما زالت تجول في مدننا؟! إفقه يا بومبيو: ستبقى عاجزاً إنه الحشد.      




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.