الاثنين 22 نيسان/أبريل 2019

وطن للإيجار!!

الجمعة 18 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

 

هل ستجدون أفضل من خيار تأجير البلاد للآخرين , لكي ينقذوها من براثن عجزنا وشرورنا , ومن غبائنا الحضاري الوطني المخزي المشين؟!

الوطن تناوبت على قيادته جميع الملل والنحل والأحزاب والفئات , وكأنه عدوها وعليها أن تنتقم منه ومن أهله أجمعين.

وما أنجزت الحكومات والأنظمة إلا ما يُستعار منه ويندى له الجبين!!

ماذا قدمت الحكومات المدعية بالوطنية , وذات الحزب الواحد والقائد والفئة الواحدة والأغلبية الساحقة , وما شاكلها من هذيانات الضياع والإنقراض؟!

الوطن عاش منذ نشأة دولته المعاصرة تابعا قابعا في أروقة المصالح والمطامح الإقليمية والعالمية , وما جاءت حكومة واحدة تفكر بالوطن وتعمل من أجل مصلحته.

وبما أننا سجلنا أرقاما قياسية في العجز الحضاري والفشل السياسي والإداري والإستثماري وعلى كافة المستويات , فأن من الحكمة أن نعترف بخيباتنا ونعلن أن من الأفضل لنا أن نعرض الوطن للإيجار , بدلا من أن يبقى تابعا ومستلبا ومملوكا للآخرين وفقا لذرائع ما أنزل الله بها من سلطان.

وطن بلا سيادة ولا قيادة ولا عنوان , وكل ما فيه يجري وفقا لأصحاب الحصص والمطامع والمشاريع التدميرية الرائدة.

لقد حان الوقت لعرض الوطن للإيجار , ومن الأفضل أن يؤجر أما للصين أو لروسيا , لأنهما الوحيدتان القادرتان على البناء وإعادة ترتيب أوضاعه بما يتفق ومواصفات العصر , أما الدول الأخرى فالتجارب معها واضحة النتائج , لأنها لا تفهم إلا في الإستثمار بما يعزز مصالحها ويطور طموحاتها , فهي تستثمر الثروات والويلات والتناقضات , ولا يعنيها مصلحة الوطن والناس , لأن ذلك ليس من شأنها , ويمكنها أن تسوّق ما لا يحصى من المسوغات لإبادة الشعب ومحق الوطن , فالمهم مصالحها المعلنة والخفية.

ومن المعروف أن العديد من الدول الأفريقية أصبحت نسبة منها مؤجرة للصين التي تستثمرها في الزراعة والعمران , وهي التي تسعى للتصنيع في غير أراصيها , مما يعني بأنها ستجعل ما تستأجره مراكز إنتاجية وتصنيعية ذات مردودات ربحية متراكمة.

وقد أصبح من المسؤولية التأريخية ومن الوطنية أن يؤجر الوطن للصين أو لروسيا لبضعة عقود , على أن يتم بعدها تسليمه لقيادات رشيدة تتعلم خلال تلك الفترة مهارات إدارة دولة وبناء وطن بمستوى دول أوربا الشرقية .

قد يغضب مَن يغضب , ويضحك مَن يضحك , ويتهم مَن يتهم , لكنها حقيقة مؤلمة مفجعة أثبتناها بتفاعلاتنا المكشوفة المشينة منذ ألفين وثلاثة وما قبلها وحتى اليوم , فهل لديكم حجة ودليل على أننا تمكنا من بناء دولة ووطن , وبأن أنظمتنا ليست دمى يحركها أسيادها عن قرب وبعد؟

نريد دليلا يؤكد بأننا قادرون وناجحون في قيادة وإدارة بلد كوطننا الذي أوجعناه وأبكيناه وجلبنا عليه الأهوال , ولا زلنا سكارى بالأوهام ونتخبط بالأضاليل!!




الكلمات المفتاحية
الحكمة الفشل السياسي عرض الوطن وطن للإيجار

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.