بالقلم العريض …

تداولت وسائل إعلام عربية وعراقية خبر مفاده أنّ وزير الخارجية الأمريكية بومبيو قد سلّم الحكومة العراقية قائمة بحل 67 فصيلا من فصائل الحشد الشعبي وتسليم كامل سلاحها إلى الحكومة , خلال زيارته الأخيرة إلى العراق , وحتى هذه اللحظة لم يصدر أي موقف رسمي من قبل الحكومة العراقية يؤكد أو ينفي صحة هذه الأخبار المتداولة في وسائل الإعلام , وحتى يطّلع الرأي العام والشعب العراقي على موقف الحشد الشعبي من هذا التدّخل السافر في الشأن الداخلي العراقي , نوّد أن نبين التالي :

أولا – أن تأسيس الحشد الشعبي لم يكن رغبة أو إملاء من جهة سياسية أودولية , بل أنّ تاسيس الحشد قد جاء بناء على فتوى المرجعية الدينية العليا بالجهاد الكفائي والدفاع عن الوطن والمقدّسات والأعراض بعد أن استولت داعش على كل المحافظات الغربية وبمساعدة أمريكا نفسها وأمام أنظارها .

ثانيا- أنّ الحشد الشعبي بمديرياته وألويته المقاتلة لم يعد مليشيات مسلّحة كما تدّعي أمريكا , بل هو جزء لا يتجزأ من القوات المسلّحة العراقية ويخضع لأوامر وقيادة القائد العام للقوات المسلّحة بموجب قانون الحشد الشعبي .

ثالثا – أنّ المبررات التي أوجدت الحشد الشعبي لا تزال قائمة ولم تتغيّر , بل أن ضرورات استمرار بقاء الحشد الشعبي كقوة رديفة للجيش والقوات المسلّحة العراقية قد اصبحت أكثر من أي وقت مضى .

رابعا – أنّ الحشد الشعبي يمّثل الشعب العراقي بكل مكوّناته وأطيافه , وهو ليس مليشيا طائفية كما تدّعي أمريكا وأذنابها .

خامسا – أنّ الحشد الشعبي هو الضمانة لحماية أمن العراق ووحدة ترابه من كل الأعداء الذين يترّبصون بتمزيق وحدة هذا البلد .

سادسا – أنّ الحشد الشعبي جزء لا يتجزأ من المقاومة الإسلامية الرافضة للمشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة .

سابعا – أن الحشد الشعبي يرفض رفضا قاطعا أي تواجد لأي قوات أو قواعد أجنبية على أرض العراق ولن يسمح أبدا أن يكون العراق قاعدة أمريكية لضرب الشقيقة إيران أو اي بلد آخر تحت أي ظرف واي مبرر .

ثامنا – أنّ الحشد الشعبي لن ولن يسمح لأمريكا باحتلال مناطق غرب العراق والسيطرة على الحدود العراقية مهما كانت التضحيات والنتائج .

تاسعا – أنّ الحشد الشعبي يؤمن إيمانا مطلقا أن أمن العراق وإيران وسوريا ولبنان كلّ لا يتجزأ , ولن ينحني لأي إملاءات أو تهديدات .

عاشرا – أن الحشد الشعبي قد أصبح من القوّة بما يمّكنه من التصدّي لاي عدوان سواء كان أمريكيا أو أسرائيليا , وهو قوة لا يستهان بها ليس في العراق فحسب بل في عموم المنطقة .

أخيرا .. أن الحشد الشعبي باق كما هو الجيش العراقي وباقي صنوف القوات المسلّحة العراقية , ومن يعتقد إنّه سيحل بناء على رغبة أمريكا ورئيسها المتصهين , واهم , وقرار الحشد النهائي … لا وألف لا لأي قوات أو قواعد أجنبية على أرض العراق .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
800متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القائد الحقيقي لعراق اليوم.. أين نجده ؟

الى: السيد مقتدى الصدر: الى : رئيس واعضاء مجلس النواب الى: الكتل السياسية في مجلس النواب: الشعب ينتظر اختيار قائد لمنصب رئيس الوزراء.. ولكم مواصفته:   ـ إن ظروف...

تحسين أداء القيادة لا يمكن ربطه بإدخال فئة عُمرية معينة

مِـن المؤسف أن يتحدث بعض السياسيين وغيرهم، عندما يتعلق الأمر بتجديد القيادة، أن يربطوها بمرحلة زمنية من عُمر الإنسان، بخاصة إدخال عناصر شابة فيها،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مكانة الكعبة المشرفة عند الأديان الأخرى

(( أن لمكة المكرمة قدسية خاصة عند المسلمين كافة في توجههم للصلاة وقلوبهم مشدودة إلى الكعبة المشرفة وحجرها الأسعد كونها قبلة العالم الإسلامي والغير...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان!!

بلا عنوان!! هل هي دولة , وطن , جمهورية , مملكة , أم خان إجغان؟ تعددت الأسماء والحال واحد!! أين الوطن؟ لا ندري البعض يرى أنه في خبر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطنية ليست ادعاء

في سبعة عشر عام انتهج الساسة في المشهد العراقي مواقف متعددة بين التصعيد لكسب مطالب من الشركاء ومنهم من جعل المصلحة العامة فوق كل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مملكة الأكفان البيضاء!!

1 ــ توج مقتدى الصدرين, ملكاً شديد التبذير, لا من ارث اجداده, بل من قوت الجياع, ولا ينقص الشركاء, سوى تقديم طلباتهم, للموافقة على...