السبت 29 يناير 2022
17 C
بغداد

أوقفوا حرب اليمن !!

حرب لا مبرر لها ولا أسباب مقنعة , وإنما تهورات سياسية قادها الرئيس اليمني السابق , الذي دمر بلاده ونفسه وإنتهى به الحال إلى أسوءِ مآل.

ذلك الرئيس هو المجرم الفعلي بحق اليمن واليمنيين , لأنه كان بمقدوره أن يرتب أوضاع بلاده ويمنعها من الإنزلاق إلى الهاوية , وكان من الممكن أن ينجو بنفسه وبمواطنيه ووطنه , ويكون ناضجا ومستوعبا ومتنورا ومؤمنا بالوطن والمواطن.

لكنه عبّر عن أنانيته وأطماعه وقصر نظره وسوئه حتى إنتهت الأمور إلى ما هي عليه , من صراعات عبثية تدميرية للبلاد والعباد.

وقد إنزلقت دول المنطقة الثرية في اللعبة وفقا لإرادات شركات تصنيع الأسلحة , التي تبحث عن أسواق جديدة ومفتوحة تديم إنتاجها وتطور أسلحتها , وتغنم الأموال الطائلة.

وإنطلقت لعبة أن الحرب لن تتجاوز بضعة أيام , كما حصل في مزلقة الحرب العراقية الإيرانية , وإذا بها تمتد لسنوات ملتهبات مضنيات مهدرات للثروات , وعاصفات بالبلاد خرابا ودمارا وترويعا للمواطنين الأبرياء.

حرب ضروس مؤيدة من أطراف ذات نوازع متنوعة ومصالح متضاربة , يوَظّف لتحقيقها أبناء البلد المقهورين بالمسيطرين عليهم والقابضين على مصيرهم , والدنيا من حولهم تتفوه بعبارات خجولة فتستنكر وترفض وتتأسى , وشركات السلاح ومصانعه تموّل وتجهّز المتحاربين بأحدث منتجاتها , وهي في ذروة تصنيعها وتصديرها لهذه السوق المستهلكة للسلاح بشراهة غير مسبوقة.

فأموال النفط لشراء الأسلحة والأعتدة لقتل المساكين المعذبين في أرض الله , التي تضيق عليهم وتأكلهم كما تأكل النار الحطب.

العرب يشترون السلاح لقتل العرب , والمسلمون يوفرون السلاح لقتل المسلمين , ونواعير القتل والدمار تدور بسرعة فائقة , والخاسر هم العرب والمسلمون.

فإلى متى يبقى بعير الغباء العربي على التل؟!

وإلى متى سيبقى العرب يغطّون في رقدة العدم؟!!

سؤال خجول في زمنٍ خَذول!!

المزيد من مقالات الكاتب

المثلث المحذور!!

التصالح مع الوطن!!

التضليل بالدين!!

التأمل والتحمل!!

التلقيح الذهني!!

التحرر من النفط!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...