الجمعة 24 أيار/مايو 2019

وداوني بالتي كانت هي الداء- مكافحة المخدرات بالمخدرات

الأحد 06 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سمعت علي فاضل، مقدم برنامج ولاية بطيخ الذي واظبت وملايين العراقيين على مشاهدة حلقات برنامجه، وهو يعدنا بتخصيص حيز كبير من وقت حلقات البرنامج لعام 2019 لمكافحة المخدرات التي غزت العراق بشكل لايقل خطورة عن غزو الارهاب والجريمة المنظمة والفساد أو لعلها جميعا مرتبطة ببعضها البعض. وأنا أسمعه يعد بحملة لمكافحة المخدرات، خطرت على بالي هذه الفكرة التي لااعتقد إن علي فاضل سيستسيغها للوهلة الأولى حاله كحال كثير من العراقيين. سيضحك ضحكته المعهودة عندما يقرأ كتابي ولكن ستضطره تعليقات المتداخلين الى قراءة الموضوع ثانية ثم إعادة النظر بالمقترح.
الاخ علي فاضل وكادر ولاية بطيخ المحترمون، إنه لمن السذاجة ان يعتقد أحدنا ان الوعظ وحده كاف لمساعدة مدمني المخدرات على التوقف عن تناولها. وحتى مبدآ العقاب والثواب قد لاينفعان مع اغلب المدمنين، لذا علينا ان نجد حلا استثنائيا يتناسب مع مشكلة استثنائية كتلك، فالعراق تحول في غضون اقل من 15 سنة من دولة خالية تماما من المخدرات الى دولة رائدة في تصنيع وتداول وتناول واستيراد وتهريب المخدرات. طبعا لااريد الخوض باسباب ماحصل لان موضوعنا هو محاولة لايجاد حل لما هو حاصل.
مثلما تعرفون، لايحرم مدمنو المخدرات في المصحات من تناول المخدرات مرة واحدة ولكن يتم تقليص الجرع التي يتناولونها تدريجيا حتى يتعافون – هذا اذا تعافوا- ويصبحون قادرين على هجرها، وقد تقصر هذه الفترة او تطول اعتمادا على استجابة المدمن لهكذا علاج.
كي نعالج المدمن على المخدرات، علينا ان نقدم البديل المغري، وافضل بديل هو عشبة الماريجوانا. وهي عشبة يتم تدخينها بلفائف كلفائف التبغ لها نفس تاثير بقية المخدرات لكنها غير ضارة تجعلك مسترخيا وتضحك كثيرا. لاتحتاج زراعة الماريجوانا الى مساحات كبيرة ويمكن زراعتها في حدائق البيوت الخلفية.
لعل هذا البديل يتيح لتجار المخدرات والمافيات والميليشيات الراعية لهذه التجارة مكسب مالي آخر يساعدهم على الاستمرار في جمع الاموال وتمويل نشاطاتهم فلا يقفون بالضد من حملة مكافحة المخدرات، بل لعلهم يركبون الموجة قبل ان تبعد عن شاطئهم فيركبها تجار جدد.
لعلك تقول، ستعارض المؤسسات الحكومية والاجتماعية والدينية هكذا دعوة: أما بخصوص المؤسسات الحكومية فهي عاجزة تماما عن مكافحة الآفة ولايفترض بها وضع العراقيل أمام من يقدم حلولا وسطية. وفيما يتعلق بالمؤسسة الاجتماعية فلا أعتقد ان تناول الكحول أو تدخين التبغ باقل ضررا اجتماعيا أو صحيا من تناول الماريجوانا والمجتمع تقبلهما ولوعلى مضض، ولم يقلل لوك القات من رجولة ولاعشائرية ولاشدة ولا اسلام اليمنيين، وما القات بافضل ولا اكثر نفعا من الماريجوانا. وحول رد فعل المؤسسة الدينية، فالكل يعلم انه لم يفت اي من قادتها البارزين بتحريم تدخين التبغ الا محسن الامين في بدايات القرن المنصرم وكان لتحريمه التدخين أسبابا سياسية. أفتى السيد محمد محمد صادق الصدر (رحمه الله) بجواز التدخين حتى أثناء الصيام. والماريجوانا مثلما سنرى لاحقا أقل ضررا من التبغ إذن فلايجدر بالمؤسسة الدينية تحريمها.
وعشبة الماريجوانا ليست بجديدة على الاستعمال البشري فقد استعملت لعلاج الامراض منذ ثلاثة آلاف عام حسب المعهد الوطني الامريكي للصحة. الكانابينويد (أو القنب) – وهي مادة موجودة في المارجوانا- أجيز استعمالها كعلاج لبعض أنواع الصرع عام 2018 في الولايات المتحدة الامريكية.
كان تدخين الماريجوانا ممنوعا في الولايات المتحدة الامريكية، لكن أجازت مؤخرا حوالي ثلاثين ولاية امريكية استعمالها للاغراض الطبية وفي بعض الولايات للاغراض الترفيهية أيضا بعد أن أكدت تقارير طبية فوائدها. ففي العام الماضي أجرت الاكاديمات الوطنية الامركية للعلوم والهندسة والطب مراجعة موسعة لتقييم اكثر من عشرة آلاف دراسة علمية حول الفوائد الطبية والتأثيرات العكسية للماريجوانا، وتأكد ان الماريجوانا تعالج الآلام المزمنة التي تؤدي الى العوق والتي تصيب اكثر من 25 مليون امريكي.
وكشفت مراجعة شاملة أخرى للأدلة ، نشرت العام الماضي في مجلة Clinical Psychology Review ، أن استخدام الماريجوانا قد يساعد المدمنين على الكحول أو الأفيون في مكافحة إدمانهم. قيمت المراجعة التي نُشرت في المجلة جميع البحوث العلمية المنشورة التي تناولت استخدام الماريجوانا لعلاج أعراض الأمراض النفسية. تشير المراجعة إلى أن هناك بعض الأدلة التي تؤكد أن الماريجوانا المدخنة قد تخفف من أعراض القلق الاجتماعي والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة. كذلك ثبت أن القنب الفموي فعال ضد الغثيان والقيء الناجم عن العلاج الكيميائي للسرطان. وتشير دراسة جديدة إن تناول الكحول وتدخين التبوغ أكثر ضرراً على صحة الدماغ من الماريجوانا.
ملاحظة: اغلقت كل حساباتي على منصات التواصل الاجتماعي وليس لدي عنوان بريد علي فاضل الالكتروني فلا أعرف ان كان هو او اي من كادر ولاية بطيخ سيقرأ هذا المقترح ام لا، لذا ساكون شاكرا لكل من يتبرع بارساله له او للبرنامج.

تامبا – فلوريدا
https://www.nbcnews.com/storyline/legal-pot/marijuana-safer-alcohol-tobacco-study-shows-n312876
https://www.medicalnewstoday.com/articles/320895.php?iacp
https://www.medicalnewstoday.com/articles/320984.php




الكلمات المفتاحية
المخدرات مكافحة المخدرات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.