الثلاثاء 17 مايو 2022
25 C
بغداد

الحكومات العراقية والتغيّرات الفيزياسية

ذهبت مرة ضمن وفد إعلامي إلى النجف الأشرف، في عهد الحكومة السابقة، فألتقينا هناك بأحد مراجع الدين، ودار الحديث حول الوضع السياسي في العراق بشكل عام، ومن طريف ماقاله سماحة المرجع الديني عن التغيّر الحاصل في الحكومة: هو عبارة عن نقل وزير المالية إلى وزارة النقل!

العراق بحاجة إلى سياسيين يفهموا طبيعة المجتمع العراقي والتغيّرات الحاصلة فيه، كالتحولات والتبدلات في الأفكار وخاصة في فئة الشباب، بسبب التقدم العلمي والتطور التكنولوجي، وعليهم_ السياسيين_ أيضاً النظر بدقة في التقلبات السياسية والاقتصادية التي تحدث في البلد والمنطقة كي يتعاملوا معها بالصورة المناسبة والشكل الممتاز.

كل جيل لاحق يختلف عن سابقه بفكره وآرأئه وبأدبه وذوقه العام وخاصة إذا تباعد بينهما الزمن، فالجيل الحاضر يحتاج إلى خطاب من قيادته السياسية تفهم طبيعته النفسية والعقلية لينسجم ويتماشى معها، من هنا ينبغي على كل الأحزاب السياسية والزعماء والقادة، التغيير والتبديل في أستراتيجيتهم السياسية والإجتماعية والإقتصادية والفكرية ليواكبوا التطورات الحضارية للمجتمعات الإنسانية، بل لابد أن يكون التغيّر حتى في المسميات والعناوين العامة.

على سبيل المثال لا القصد، فعنوان “حزب الدعوة الإسلامية”، ماذا تعني الدعوة إلى الإسلام في مجتمع أساساً هو مسلم يؤمن بالله وأنبيائه ورسله وكتبه، ويأخذ تعاليمه الدينية وأحكامه الشرعية من مراجع الدين؟! طيّب ما أنت حزب وطابعك الرسمي سياسي وأن حملت الصفة الإسلامية، تريد قيادة أو قدت دولة، فالمجتمع محتاج منك أن تخدمه وتوفر له الخدمات وهناءة العيش في ظل حياة كريمة يعمها الأمن والسلام، لا يريد منك أن تعلمه الصلاة والصوم والزكاة، فالأحرى بك أن تغيرّ عنوانك إلى “حزب الدعوة إلى الخدمات أو الدعوة إلى مجتمع حضاري”، لذا قلنا على كافة الأحزاب السياسية أن تقوم بتغيير الخطاب والمنهجية والعناوين بل حتى الشخوص تغييراً جذرياً ليتماشى مع الواقع الإجتماعي والسياسي المعاصر كي ينجحوا في قيادة الدولة.

درسنا سابقاً في مادة العلوم، التغيّرات الفيزيائية والكيميائية، وعرفنا أن التغيّر الفيزيائي هو يحصل في شكل المادة ومظهرها مع الحفاظ على خواصها الإصلية وبأمكانها أن تعود لحالتها السابقة كذوبان الثلج، أما التغيّر الكيميائي فهو يفقد المادة خواصها الإصلية ولا يمكن لها الرجوع إلى حالتها السابقة، فتتغير إلى مادة جديدة كأحتراق الخشب ليصبح فحماً.

يُمسي وزيراً للنفط ويُصبح وزيراً للكهرباء، هذا التغيرّ في الشكل والمظهر لا ينفع أبدا، وحتى لو جاءت وجوه جديدة فمع بقاء خواصها الحزبية الأصلية الفاسدة يمكن للفساد أن يعود إلى حالته السابقة، يجب أن يكون هناك أحتراق داخلي في تركيبة الأحزاب، وهذه مسؤولية المجتمع أولا، والأحزاب السياسية ثانياً فعليهم مراجعة أنفسهم، العراق بحاجة إلى تغيّرات كيمياسية وليس فيزياسية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
854متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق : القضاء , والقضاء والقدر!

منَ البيديهيّاتِ او منَ المسلّمات , او كلتيهما أنْ لا أحدَ بمقدورهِ توجيه النقد للقضاء " إلاّ بينه وبين نفسه , او مع مجموعةٍ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدور الشعبي في علاقة العرب بتركيا وإيران

لم توفق الدول الأوريية الرئيسية في تذويب النعرات القومية العنصرية المتأصلة في شعوبها فتُوحد الفرنسيَّ مع الإنكليزي، والألماني مع الإنكليزي، بجهود حكوماتها، وحدها، بل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التطورات الاخيرة لتأليف الحكومة العراقية القادمة!

هناك تحــرك داخل (الاطار التنسيقي)للاحزاب الشيعية بعيدا عن جناح (المالكي) للتفاوض مع تحالف (انقاذ وطن) الصدري الذي يمثل73 نائبا والاحزاب السنية(السيادة)برأسة خميس الخنجر و(التقدم)ل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعثّر مشاريع المعارضة.. الأسباب والحلول

مؤسف أن نعترف بأن مشاريع المعارضة العراقية لم تحقق النسبة الكافية للنجاح طوال فتراتها الزمنية سواء قبل أو بعد العام ٢٠٠٣. والأسباب قد يتصورها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الأمن الغذائي بأيدي أمينة؟

يذكرنا اللغط والاختلاف حول قانون الدعم الطاريء للامن الغذائي والتنمية بقانون تطوير البنى التحتية الذي طرح عام ٢٠٠٩ في فترة المالكي الاولى وارسل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العقيدة الاسلامية بين محنتين … الأعتقاد ..والمصالح الخاصة

الوصايا العشرفي العقيدة الاسلامية مُلزمة التنفيذ..لكن أهمال المسلمين لها ..أدى الى تغيير اهدافها الأنسانية ...من وجهة نظر التاريخ . وهذا يعني فشل المسلمين في الالتزام...