الأربعاء 17 تموز/يوليو 2019

شهداؤنا كل عام.. وأنتم الى الله أقرب

الأربعاء 02 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ـ شهداؤنا : كل عامٍ.. وانتم الأكرم.. كل عام.. والعراق بفضلكم ينعمُ بالأمن.
ـ شهداؤنا : كل عام وانتم بخير.. كل عام.. وأطفالنا بفضلكم لا تفارقهم الضحكة.
ـ شهداؤنا : بفضل دماؤكم الزكية.. العراق شامخ الرأس..كل عام..والعراقيون فرحين.
ـ شهداؤنا : كل عام.. وأباكم وأمهاتكم.. رافعي رؤوسهم.. كنخلة العراق.. باسقة.. شامخة.ِ
ـ شهداؤنا : كل عام.. وعلم العراق يرفرف.. ولن ينتكس بشجاعتكم.
شهداؤنا.. اليوم وكل يوم.. يقوم الوطن لينحني إجلالاً لكم.. فلولاكم لبقي الوطن مستبيحاً.
شهداؤنا.. اليوم وكل يوم.. تغيب الشمس خجلاً من شموسكم الساطعة في سمائنا.
شهداؤنا.. اليوم وكل يوم.. رؤوسنا مرفوعة بتضحياتكم.. فتحيةً تملؤها المحبة والافتخار بكل شهيد قدّم روحه ليحيا الوطن.
شهداؤنا.. اليوم وكل يوم.. كل واحدٍ منكم نجمة الليل.. ترشد من تاه عن الطريق.
أيكون الشهيد هو الإنسان الكامل الذي أسجد الله له الملائكة.. الإنسان الأسمى الذي حلم به أفلاطون.. الإنسان السوبر الذي ظل عنه نيتشه.
ـ شهداؤنا : أنتم أكرم الرجال.. وأعز الرجال.. وأعظم الرجال.. فلكم كل الحب.
ـ شهداؤنا : أنتم شموخنا.. عزتنا.. دفعتم ثمنها.. بأغلى ما عندكم.. وحررتمونا.
ـ شهداؤنا : بكم رفعنا رؤوسنا.. وأطفالنا ترقص فرحاً.. نمشي بطولنا بكل إيبائكم.
ـ شهداؤنا: أنتم الأجودُ.. انتم الأشجع.. أنتم الأفضلُ.. أنتم الاسميُ.. انتم رجال العراق.
ـ شهداؤنا : أنتم من لقنتم عدونا.. وعدو الإنسانية.. وعدو الله.. دروساً من نار سعير.
ـ شهداؤنا : سيسطر التاريخ لكم .. شموخاً.. ومجداً.. وفخراً.. وعلواً.. بأحرفٍ من نور.
ـ شهداؤنا : آباءكم.. وأمهاتكم.. وأبناءكم.. وبناتكم.. وكل العراقيين.. يتباهون بكم.
ـ شهداؤنا : أحيكمْ.. مثلما نقبل أياديكم.. وننحني أجلالاً لشجاعتكمْ.. العراق يحيكم أنتم.
ـ شهداؤنا : حررتم أهلنا من أنجس ما زرعته الأرض.. قذفتم به في قاع مزابل التاريخ..
ـ شهداؤنا : تبقون أحياءً.. تفرحون معنا.. ونفرح معكم.. فانتم مع النبيين رفاق.
ـ شهداؤنا : كل عام.. وأنتم الى الله أقرب.
ـ وانتم مع سيد الرحمة محمد (ص) ومع ال بيته الطاهرين.. في جناتٍ خالدين.
ـ شهداؤنا : قد قال الله تعالى فيكم : ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا.. بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ.. بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ.. وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ.. أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾.. صدق الله العظيم.




الكلمات المفتاحية
أنتم الى الله أقرب الحب انتم الأكرم

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.