الثلاثاء 18 حزيران/يونيو 2019

عام جديد.. لعراق جديد.. فهل نستطيع أن نحققه؟

الثلاثاء 01 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الى: كل العراقيين الشرفاء.. بكل أطيافهم:
ـ كـــل عــام.. وأنــتم أول من أُهنئهم.. بأصدق المشاعر.. وألطف العبارات.
ـ إنني أنتقي أحرفي بكل إتقان.. ليس لأني مبدع الكلمة!!.
ـ بل لأنني سأوجهها لمن يستحقها.. كل عام.. وانتم بخير.
ـ مرت سنة.. وجاءت سنة.. وراحت سنين.. وتأتي.. والبقاء لله والوطن (العراق).
ـ الذي سيعافى.. ويسير بخطى جبارة.. بسواعد مواطنيه الشرفاء.
ـ وبعلم أعلامه.. ومثقفيه.. ومبدعيه.. الحقيقيين.. وتكنوقراطه الأصلاء.
ـ وبشبابه.. وشاباته.. المخلصون.. الذين أقسموا لبناء بلدهم والعمل على رقيه.
ـ كل عام.. وقلوبنا بالحب في الله أنقى.. كل عام.. وأرواحنا بذكر الله تنقى.
ـ كل عام.. وصفحات أيامنا.. بحب الخير ترقى.
ـ كل عام.. وعلاقتنا بأحبائنا.. بماء الود تسقى.
ـ كل عام.. في حقائقٌ وأحلامٌ نعيشها.. وحلمنا أن نراكم بخير أفضل من كل عام.
ـ كل عام.. وعرقنا بخير وأمن وأمان.. والسلام يعم بلادنا من أقصاه الى أدناه.
ـ هذا العام قضينا على داعش.. وعامنا الجديد سنقلع دواعش السياسة والدين الى الأبد.
ـ ليكن عامنا الجديد.. بداية النهاية للفساد والفقر والجهل والأمية والتزوير والانحراف.
ـ كل عام.. وأنتم بخير.. كل عام.. وبلدنا نظيف من الفاسدين.. والطائفيين.. والقتلة.
ـ عامنا الآتي وشعبنا في علو وتطور وتقدم.. وأطياف العراق في أبهى صورها.
ـ أشرقت شمس اليوم باسمة الثغر.. مستبشرة بيوم جديد يبشر بعام نهاية الدمار.
ـ عام جديد .. تبدأ طيورنا المهاجرة بالعودة الى الوطن الجريح لتلتئم الجراح.
ـ لتلتئم الإخوان والخلان.. لتتصافح القلوب النقية والأيدي النظيفة من جديد.
ـ كل عام.. وأنتم سعداء.. كم نحن سعداء.. عندما أبقتنا الأقدار إلى هذا اليوم.
ـ لنبعث التهاني إلى أناس نحمل لهم في قلوبنا الحب والاحترام والابتسامة الحلوة.
ـ كل الحكاية في هذه الرسالة الحب.. يزفها موكب من الورد والطيب والأماني.
ـ تحمل تهاني بأصدق المعاني.. وأعذب كلام الشوق من غير ترتيب.
ـ وأجمل تباريك الفرح والأماني.. والكلام الطيب.. وابتسامة تراحيب.
ـ يا من رجونا لهم كل خير .. وأحببناهم في الله لا غير.
ـ كل عام. وشهداؤنا أقرب الى الله.. في جناته خالدين.
ـ كل عام نقبل تربة وطننا.. ونبتسم لسماء عراقنا.. ونشمُ هواء بلادنا.. انه الوطن ولا غير الوطن.
ـ ليكن شعارنا هذا العام “فرحة الفقير” فهل نستطيع أن ندخل البسمة لفقرائنا وعاطلينا وعجزتنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
ـ كل عام وأنتم بخير.. وانتم سعداء.. ونلتقي في القريب على ضفاف دجلة والفرات.
ـ وضحكاتنا تملأ السماء.. وسماحتنا تعم الأرض.. وصداقتنا لكل البشرية.




الكلمات المفتاحية
الكلام الطيب عراق جديد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.