دعوة السيد رئيس مجلس الوزراء العراقي إلى رئيس الفاتيكان لأسوأ مكان!!؟

السياحة الدينية والآثارية في العراق ثروة أخرى!
بالأمس وبمناسبة زيارة نائب رئيس الفاتيكان إلى بغداد؛ قدم السيد رئيس مجلس الوزراء العراقي دعوة إلى رئيس “الفاتيكان” بهذه المناسبة لزيارة “مقام إبراهيم” أو محل ولادته في منطقة “أور” الأثرية؛ ولا ندري هل يعلم السيد رئيس مجلس الوزراء المحترَم حال وأحوال المكان الذي دعا إليه أم لا؟ هل يعلم “السيد” أن ذلك المكان وأماكن أخرى لازالت صحراء جرداء لا ضرع فيها ولا زرع ولا كهرباء ولا ماء!! .. بل لا توجد فيها بناية “دورة مياه”!! على الأقل! وربما سوف يجلب “رئيس الفاتيكان” معه تواليت خاص في سيارته الخاصة طبعاً!؟ لأن نائبه المحترَم سيشرح له وضع المنطقة – إذا زارها- التي لم يشفع لها لا النبي “إبراهيم” ولا غيره من الأنبياء … يا للعار!.
الأماكن الأثرية في العراق كثيرة ومتعددة من الشمال إلى الجنوب؛ ولا يهتم بها أحد غير المتجاوزين واللصوص الذين يأتون ليلاً للحفر والتنقيب؛ ليس من المنظمات العالمية التي تهتم بالآثار والتنقيب عنها وصيانتها وإبرازها بعد تنظيفها وترميمها .. لا يوجد شيء من هذا غير “اللصوص” الذين يستعملون أكثر من وسيلة وخديعة للاستيلاء على بعضها وتخريب أخرى.
يمكن أن تكون الآثار والمناطق الأثرية في العراق مورد آخر من مهم وغني وربما يضاهي أهمية النفط ووارداته لو أن المخلصين من المسئولين اهتموا بهذه المناطق التي توجد فيها آثار عريقة ومشهورة ولم تكشف أسرارها لغاية اليوم ولم تعد وتحضر للزائرين من داخل العراق وخارجه!.
من المهم أن تنتبه الحكومة أو الحكومات كلها وهي من أهم الواجبات الوطنية والإنسانية إلى البدء في برنامج ومخطط مدروس وبتخصيص مبالغ كافية لإنشاء البنى التحتية التي تحتاجها مثل هذه الأماكن أسوة ببقية ما يوجد من آثار في العالم؛ ابتداء من شق الطرق وتبليطها وتحديد المواقع التي سوف يبدأ التنقيب فيها وصيانتها وحراستها وإبرازها بالشكل المطلوب للزائرين والسياح؛ وبناء الفنادق المناسبة والمطاعم المختلفة والكازينوهات والمقاهي العراقية المعروفة وإبراز التراث الشعبي للشعب العراقي وجعل هذه الأماكن النادرة والمشهورة في نفس الوقت جديرة بزيارة “بابا الفاتيكان” ولأي إنسان!! ونرحب بالجميع.
إن وضع المناطق الأثرية القديمة وضع مأساوي مؤلم عندما يزورها الآن بضعة أشخاص أو عائلات عراقية وبعض الأجانب حين لا يجدون مكان يقضوا حاجتهم فيه ويضطروا للإسراع بالابتعاد عن المنطقة “الصحراوية”! ويقسموا أن لا يزوروها مرة أخرى!!؟ .. ولا ندري ماذا سيكتب (نائب رئيس الفاتيكان) في دفتر الانطباعات عن “مقام ابراهيم” عندما يجده “عطشان” و”مترب” وغريب ووحيد في هذه الصحراء!. والطامة الكبرى أن بعض السلطات والمسئولين ينتظرون من حكومة الفاتيكان أن تساهم في بناء المكان!! .. أما الأماكن الأخرى فستبقى على حالها إلى أن نجد مَنْ يهتم بها من الأجانب ويتصدق علينا ببنائها وربما استثمارها .. هم ميخالف لكن منو يخليه يشتغل والكل تريد “قومسيون”!!؟ يا للعار والشنار من هؤلاء الأشرار!!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
799متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : الحرب على العراق

 ليست هنالك من ضرورةٍ ما للربط المطلق بين الهجوم الثلاثيني على العراق في حرب عام 1991 وبين نظام الحكم السابق , وكان الإندفاع والتعجّل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المحكمة الاتحادية توقف عمل مجلس النواب ولماذا لم تتظلم هيئة الرئاسة

اصدرت المحكمة الاتحادية العليا في العراق واستنادآ الى الدستور الدائم المادة 93منة قرار (امرا ولائيآ) يقضي  بأيقاف عمل هيئة رئاسة مجلس النواب المنتخبة في...

عودة الكاظمي لولاية ثانية انهاء لمشروع الصدر

قاآني رايح وكوثراني چاي مع استمرار اطلاق المسيرات على السفارة الامريكية وكذلك اطلاق القذائف على مقرات الاحزاب في الاعظمية والكرادة ومحاولات اغتيال شخصيات كردية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اخجل من كوني ( عراقي ) !

- اخجل من كوني عراقي .. وانا أرى الشعب العراقي منقسماً إلى طرفين عنيدين لا يقبلان التنازل بينما القتلى يتهاوون كل يوم بالعشرات ! -...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقي ..والنشأة الأولى..ونظريات التبرير ..أفقدته حقائق الامور

ان أخطر ما تواجهه الشعوب من حكامها هي نظريات التبرير..حين يعمدون الى تحويل الحق الى باطل والعدل الى ظلم ..تساندهم قوة السلطة والمنتفعين منها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الذكرى الاولى للهجوم الارهابي على مبنى البرلمان الامريكي

في السادس من شهر كانون الثاني من عام 2021 قــام بعض المتعصبين والمؤيدين للرئيس السابق (ترمب) بعد خسارته الكبيرة في انتخابات عام 2020 بمقدار...