الجمعة 19 تموز/يوليو 2019

الاستحمار الإجتماعي

الأربعاء 26 كانون أول/ديسمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

منذ سقوط النظام السابق وحتى الآن انتشرت في المجتمع العراقي كثير من التصرفات والسلوكيات التي يفعلها الأفراد وتحت مسميات متنوعة وبغض النظر عن هذه المسميات إلا أنها لا تندرج الا تحت مسمى الاستحمار لا غير ..

فعندما يكون الفرد عارفا بأن ما سيقوم به من أفعال خاطئة ويصر على فعلها هذا استحمار
عندما يطالب الفرد بأن يصبح المجتمع مرفه كبقية المجتمع وهو لا يفعله ما عليه من حقوق فهذا استحمار
عندما يعالج الخطأ بخطأ اكبر منه فهذا هو الاستحمار بعينه
عندما يعمد الفرد إلى نشر الفوضى والدمار والاعتداء على الآخرين بدعوى الحرية فهذا استحمار
عندما تفعل ما تريد ولا تراعي حقوق الآخرين وتعتقد أنه لا أحد يحاسبك هذا استحمار

الاستحمار عندما لا تعامل المرأة كإنسان له حق عليك وترى نفسك أنك صاحب الحق الوحيد
الاستحمار عندما تتمسك برأيك وتعلم انه خطأ
الاستحمار عندما لا تعطي مجال للآخر للتعبير عن رأيه وتطالب بإعطاء المجال لك لإعطاء رأيك
الاستحمار عندما لا تبالي بمصلحة المجتمع وتطالب بتحسين الأوضاع والمجتمع فلكي يصلح المجتمع ويتطور لابد ان يصلح أفراده
الاستحمار عندما تعلم ان الدين لا يتفق مع مصلحتك في أمر ما لكنك رغم هذا تترك الدين جانبا لتحقق غايتك وبالتالي تطلب من الآخرين التمسك بالدين
الاستحمار عندما تفسر الثقافة على هواك وتأتي بتصرفات هي أقرب للسخافة منها للثقافة
الاستحمار عندما تشوه المفاهيم لدى المجتمع وتجعله يسلك طريق مبهم حسب ما تشاء
فتجعل الدين وسيلة لقتل الناس وهو ليس كذلك
عندما تجعل الثقافة وسيلة لانحلال المجتمع
عندما تجعل التحضر وسيلة للتخلي عن قيم المجتمع والإتيان بتصرفات غير لائقة
كل هذا استحمار أدى إلى نشر الفوضى في المجتمع ولا بد من معالجته من قبل أصحاب الاختصاص في هذا الشأن .




الكلمات المفتاحية
الاستحمار الإجتماعي سقوط النظام السابق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.