الخميس 19 مايو 2022
25 C
بغداد

علامات فارقه

عندما تصنف بلدان العالم الى المتطوره و الاخرى الاقل نموا ثم تأتي بلدان العالم الثالث التي نحن منها فانها تستند الى معايير معينه ومحدده ليصنف اي بلد ويوضع في خانه البلدان التي يستحق ان يكون منها فمثلا هناك بلدان عظمى مثل امريكا و هناك بلدان كبرى مثل روسيا المانيا فرنسا بريطانيا الصين و متوسطه و صغرى …..الخ.

اعتمادا على ما تمتلكه من القوه العسكريه النوويه و التقليديه الاقتصاديه وهكذا يستمر التصنيف كلا حسب المعايير والمقاييس المتبعه في الدول الناميه واعتقد ان هذه العباره جائت لمجامله هذه البلدان والا انها ابتداءا سميت البلدان المتخلفه و ذلك لازاله الحرج السياسي و الدبلوماسي لتلك الدول حيث ان هذه الدول تعاني من مشاكل كثيره جدا ولكن في سبيل الاختصار لا الحصر منها الفقر حيث لا يوجد توزيع عادل للثروه على عموم السكان و لا توجد برامج انماء و تطوير كل القطاعات لعدم وجود هياكل ارتكازية او بنى تحتية للاقتصاد
كذلك تردي الوضع الصحي لقلة المؤسسات الصحية وهجرة الكوادر الصحية المتخصصة ايضا انتشار الامية والجهل لقلة المدارس واضطراب البرامج التربوية و تثقيفيه ناهيك عن قله المؤسسات التعليميه العليا كليات ومعاهد و الافتقار الى المؤسسات الثقافيه المتخصصه كذلك وجود منظومه قيميه لتلك المجتمعات و البلدان مغلقه اوانها مقفله اصلا تسود فيها الهويات الفرعيه المناطقية القبليه العشائريه الطائفيه
اما على الصعيد السياسي معظم بلدان العالم الثالث تحكمها قيادات ديكتاتوريه وقبليه او عائليه شبيهه بالدكتاتوريه ويسود فيها الراي الواحد الحزب الواحد و القائد الواحد و لا توجد صحافه حره ولا احزاب ولا جمعيات او منظمات مجتمع مدني تمارس دورها في تطوير وتنميه المجتمع و القابليات والقدرات لدى الافراد وانعكاس ذلك على تطور المجتمع في مجالات مختلفه

العراق واحد من مجموعه البلدان الناميه ويعاني من المشاكل ذاتها اضافه الى ما يعانيه جراء سياسات الانظمه المتعاقبه علي حكمه و ما الحقته بسمعته الدوليه امام العالم

لكن بعد عام 2003 و سقوط الحزب الدكتاتوري و تحول العراق الى الديمقراطي استبشرنا خيرا باننا سنلحق في ركب البلدان الاخرى التطور والنمو لكن ما حدث هو العكس تماما وقد اضيفت مشاكل اخرى على المستوى الاقتصادي فالبطاله و الفقر و تعطيل الكثير من الصناعات الوطنيه اضافه الى الاهمال الواضح للقطاع الزراعي

اما على المستوى الثقافي فالاهمال واضح في التعليم الحكومي بكل مستوياته و عدم وجود سياسه تبلور مشروع ثقافي جامع للامه بديل عن ثقافات الانظمه المتعاقبه و الوضع الصحي يشهد تراجعا مخيفا في المؤسسات الصحيه كذلك الخدمات البلديه لكن العلامات الفارقه هنا و الاكثر وضوحا هي ان التجاوزات على املاك الدوله و سكوت الدوله عنها ولم تحرك ساكناتجاه هذا الامر كذلك (الدكة العشائريه) اصبحت ظاهره سائده و خاصه العاصمه بغداد التي يجب ان تكون مركز اشعاع فكري و ثقافي لبقيه المحافظات و المدن و الارياف فهل ترييف العاصمه وجعلها قريه كبيره تسودها القيم العشائريه و القبليه بديلا عن القانون المتحضر؟؟

كذلك كثره العرافين (فتاحي الفال )و العشابين واستبدال العيادات الصحيه للاطباء بالموظفين الصحيين البسطاء (مضمدين) لبيع الادويه يحلو محل الاطباء و خاصه المناطق الشعبيه كذلك تربيه الحيوانات و المواشي داخل الاحياء السكنيه و محلات الجزر و بيع اللحوم دون اشراف صحي و بدون اجازه و لا احد يتدخل في هذا وربما هذه كلها واكثر منها علامات فارقه تدل على اننا في العراق لا نرتقي ان نصنف حتى ضمن بلدان العالم الثالث فاين موقعنا يا ترى؟

المزيد من مقالات الكاتب

قومي رؤوس كلهم

علامات فارقه

الديمقراطيه تحتضر

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...