السبت 17 آب/أغسطس 2019

تجربة اللواء الدكتور سعد معن الأمنية والإعلامية بوزارة الداخلية في كتاب جديد

الاثنين 10 كانون أول/ديسمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تجربة غنية وحافلة بالكثير من الدروس والعبر والإمكانات في جانبيها الإعلامي والأمني ، تلك التي تحفل بها مسيرة اللواء الدكتور سعد معن مدير العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية والناطق الاعلامي بإسم وزارة الداخلية وقيادة عمليات بغداد ، وهي بحاجة الى القاء الضوء على توجهات وانجازات تلك المسيرة ، لكي تكون مجالا لإطلاع الكثيرين،ممن يريدون الاستزادة في معرفة تلك المهمة ، والوقوف على طبيعة قيادة مرحلتها بكل نجاح وتألق ، كي يكتشف من يطلع عليها حجم الجهد المبذول ، حتى تكللت مسيرته بتلك النجاحات والتألق على أكثر من صعيد.

وقد وجدت من المفيد أن اعد كتابا خاصا يسبر اغوار تلك المسيرة ويعرضها للقراء والمتابعين للشأن الاعلامي والأمني من خلال الكتاب الذي أعددته عنه ، والذي حمل عنوان (اللواء الدكتور سعد معن..تجربته الأمنية في وزارة الداخلية ومهمة الناطق الإعلامي الأمني) ، وربما تعد من أهم الدراسات التي تناولت تلك التجربة الغنية بالكثير من الدروس والعبر في الجانبين الاعلامي والأمني ، وتجربة الناطق الاعلامي الأمني.

كما كان هدفي من اعداد هذا الكتاب أن أضع من يتولى تلك المسؤولية الجسيمة أمام مسؤولية ان يوفق في قيادة المهام الاعلامية والأمنية المناطة به، وبخاصة في ظروف المواجهة الشرسة ، سواء خلال موجهات الارهاب التي شهدها العراق في السنوات الاخيرة او تلك التي تلت مرحلة احتلال داعش لمحافظات عراقية وتهديده للأمن الوطني العراقي، ومن ثم تحرير تلك المحافظات من قبضته ، ما تطلب ابتكار وسائل حرب نفسية غاية في التخطيط والمواجهة القادرة على إحباط خطط تلك المواجهات التي تعد الأعنف والاكثر شراسة في التاريخ السياسي الحديث.

كما أشرت في مضمون الكتاب الى الخطط والبرامج والتوجهات الاعلامية والأمنية التي قوبلت بالإشادة من كبار الشخصيات العسكرية وقيادات الدولة ، كونها أسهمت في كبح جماح الارهاب وايقافه عند حده ، وتكبيده خسائر فادحة في الارواح والمعدات ، وتلقينه الدروس المرة خلال تلك السنوات العاصفة بالمتغيرات والتعقيدات الأمنية الكثيرة، الى أن استطاع العراق تحقيق استقرار أمني منشود ، حظي برضى العراقيين وشكل لهم متنفسا لأن ينهض العراق على قدميه مرة أخرى، وما تزال المواجهة مع قوى الارهاب المتعددة تتواصل، وهي تحقق نجاحات على أكثر من صعيد .

وقد أشرت في مقدمة الكتاب أن من يتابع مسيرة اللواء الدكتور سعد معن مدير العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية والناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية وعمليات بغداد ، يجد أن تلك المسيرة حافلة بالكثير من الدروس والعبر والممارسات ذات الطبيعة الاعلامية والأمنية، التي إستطاع هذا الرجل ولوج دروبها وأتقن فن أداءها على أحسن وجه، حتى إستحق تقدير وثناء كل القيادات الأمنية والكوادر الإعلامية وتلك المتخصصة بالشأن الإعلامي والأمني ، وكان خير مثال على إنجاز تلك المهمة الثقيلة الموكلة اليه ، تلقى خلالها الدعم من السيد وزير الداخلية السابق قاسم الأعرجي طوار فترة الاربع سنوات التي قضاها في الوزارة ، ومن قبله السيد محمد سالم الغبان، وهو الذي إستطاع أن يجمع بين إختصاصه الإعلامي والأمني ويصهرهما في بودقة واحدة، تكللت مسيرتها بالنجاح والتألق.

كما يعد كتابي المعنون / الدكتور اللواء سعد معن ..تجربته الأمنية في وزارة الداخلية ومهمة الناطق الإعلامي الأمني/ الذي أعددته عن تلك التجارب القيمة من خلال مقالات نشرتها في اكثر من موقع اخباري واعلامي خلاصة جهد ومتابعة حثيثين، حرصت كل الحرص أن أضع تجربة هذا الرجل في قيادة جهاز إعلامي أمني وهو مدير العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية ، إضافة الى كونه الناطق بإسم وزارة الداخلية وعمليات بغداد لفترة طويلة، وقد تولى تلك المهام في أصعب ظروف الوضع الأمني توترا واضطرابا، الى أن شهد هذا الوضع حالات تحسن كبيرة زرعت الأمل بإمكانية أن يتعافى العراق ، ويعود يمارس شعبه حياته الطبيعية، وهو ما يدعو للتفاؤل والأمل بإمكان أن يتطور العراق الى الحالة الأفضل.

والكتاب يعد مرجعا للباحثين من طلبة الدراسات العليا في الاعلام والقادة العسكريين المهتمين بشؤون الامن والدفاع والحرب النفسية ومن يريدون الاطلاع على دروس تلك التجربة الميدانية ، وما تضمنته من خطط وتوجهات وبرامج وسياقات عمل ، توزعت موضوعاتها الرئيسة حول العناوين التالية:

** الدكتور اللواء سعد معن يضع خارطة الطريق للإعلام الأمني المتخصص أمام كليات الإعلام

** اللواء الدكتور سعد معن..قراءة في تجربته الميدانية الناجحة في العمل الأمني الإعلامي والحرب النفسية

** اللواء الدكتور سعد معن .. شخصية تؤهلها مواصفاتها الشخصية ومهاراتها القيادية لتبوأ أعلى المناصب الأمنية

** تجربة الدكتور اللواء سعد معن تفتح الباب أمام طلبة الدراسات العليا لإغناء مهمة الناطق الإعلامي الأمني

** الناطق الإعلامي الأمني..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن

** كتاب جديد يستعرض مهام ومواصفات الناطق الإعلامي الأمني للدكتور اللواء سعد معن

** الدكتور اللواء سعد معن.. خبراته المهنية والإعلامية تؤهله لمناصب رفيعة في الأجهزة الامنية

** تعامل الناطق الإعلامي الأمني مع أزمة البصرة ومتظاهريها إتسم بالواقعية والهدوء

** دائرة العلاقات والإعلام.. بوزارة الداخلية ..لمن الأولوية في المهام ؟

** مديرية العلاقات والاعلام بوزارة الداخلية..جهود متميزة لرسم معالم خطط إعلامية وأمنية طموحة

** العلاقة الطيبة بين الإعلاميين ووزارة الداخلية..ملامح مرحلة جديدة من التعاون الايجابي البناء

** مخاطر وتأثيرات الإشاعات والاخبار المسربة خلال فترة الانتخابات البرلمانية لعام 2018

** العميد سعد معن لبرنامج بصمات : الإعلام الأمني واحد من تخصصات الاعلام المهمة

** مشاركة متميزة للدكتور سعد معن والدكتور أكرم الربيعي في مؤتمر تحديات الاعلام في البحرين.

وقد وجدت أن من المناسب أن اضع بين أيدي المهتمين بمهمة قيادة مسيرة العلاقات العامة والإعلام في دائرة مهمة ، مثل وزارة الداخلية ، يضاف لها مهمة الناطق الإعلامي الأمني ، سبل قيادة تلك المهمة بالاتجاه الصحيح ، وتوضيح معالم النجاح للتوجهات الإعلامية ولطبيعة شرحه لتطورات الوضع الأمني وإطلاع الرأي العام العراقي على حيثيات ما يجري من أحداث ساخنة، مزج فيها اللواء الدكتور سعد معن بين المتخصص الاعلامي ومهمته كضابط قيادي رفيع في وزارة الداخلية، وأدى تلك المهمة على أكمل وجه..كما كان هدفي أيضا أن يستفيد طلبة الدراسات العليا وكليات الاعلام على وجه الخصوص ، من تلك التجربة لتكون عناوين مهمة لدراساتهم المستقبلية، وهو تقييم تجربة الناطق الإعلامي الأمني ، للواء الدكتور سعد معن، التي تعد غنية بالتجارب والممارسات ذات الطبيعة الاعلامية الأمنية، ولندرة ما هو موجود من دراسات أكاديمية إعلامية عن العلاقة التي ستخدم توجهات المؤسسات الأمنية مستقبلا، عند اختيارها للعناصر الكفوءة ذات التجربة الميدانية الحية، لتؤدي مهامها على أكمل وجه..مع أمنياتنا لكل جهد مبدع وخلاق بالتوفيق الدائم.




الكلمات المفتاحية
سعد معن وزارة الداخلية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.