الخميس 6 أكتوبر 2022
37 C
بغداد

مظلومية (نجاح محمد علي )

من خلال متابعتي لمواقع التواصل الاجتماعي لاحظت ان هناك حملة ضد الاعلامي المعروف (نجاح محمد علي ) ولمعرفتي بهذاالرجل الذي اعرفه منذ التسعينات وجدت انه هناك مظلومية وتعدي عليه فأحببت ان ادلو بدلوي حول الموضوع فأقول :
الرجل حاله كحال الكثيرين ممن عاشوا حياتهم في التسول ولديه خبرة واسعة في هذا المجال واعتقد ان التعدي على مقتدى الصدر يدر عليه ربحا وفيرا .
المعروف ان الذي يعاني من عقدة النقص يحاول دائما اثبات انه افضل الناس فيختار اسلوب التعدي على شخصية ما يحاول من خلالها اثبات وجوده .
المعروف ان الشخص الذي يمتلك مالا او جاها او نفوذا عندما يصطدم برأي مخالف لأفكاره او تطلعاته يقوم بتجنيد بعض المنحطين او اصحاب السوابق للنيل من ذلك الشخص التي يعتقد انه خالفه كما هو المعروض في السنيما المصرية .
نحن عرب وكلنا عاش في القرى والارياف والى وقت قريب كان المسؤول عن حراسة البيت هو ان يقوم صاحب البيت باقتناء كلب يقوم بحراسته مقابل الفتات من الطعام .
انا استغرب من قيام الاخوة بالرد والتهجم او الاستغراب مما يصدر من الرجل باتجاه السيد مقتدى الصدر لانه اذا لم يكن نجاح ومن على شاكلته هم المتصدين للتعدي على مقتدى الصدر فأذا من سيقوم بهذه المهمة .
الرجل كان يعمل في القنوات الفضائية اخرها العربية وغيرها وهو الان بدون عمل يعني بالعامية (متيه صول جعابة) فأختار طريق “اشهدوا لي عندي الامير ) .
لا اكد اشك لحظة واحدة ان هذا الرجل منحرف العقيدة وسيىء الاخلاق في الماضي فمن الطبيعي جدا جدا ن تكون هذه نهايته .
اذا اتفقنا ان الرجل يعاني من جهل وغباء وعدم قدرة على قراءة الامور قراءة صحيحة نجد ان المفروض الا نستغرب مما يقدم عليه اتجاه السيد مقتدى الصدر .
انا اعتقد ان اغلب الذي يتجاهرون بالعداء لمقتدى الصدر مغيبين او خارج سيطرتهم فينبغي التماس العذر لهم .
مما ورد اعلاه اعتقد اننا يجب الا نظلم الرجل فما يصدر منه شيء طبيعي جدا فهو كالكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث

المزيد من مقالات الكاتب

اللهم انا نشهد

شحصلنه

فتنة الخضراء

قولوا لمحمد الصدر

المادة السابقة
المقالة القادمةالرفع والخفض لدى ساستنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...