الأحد 19 أيار/مايو 2019

السياسة تدار بمركب الاعلام

السبت 08 كانون أول/ديسمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قال ونستون تشرشل في السياسة ليس هنالك عدو دائم او صديق دائم هنالك مصالح دائمة , كل دولة بيها نظام سياسي معين يعمل لتسير مصالح المجتمع ويضمن لهم حياة حرة أبية وقد ارتبطت السياسة اليوم في كل نواحي المجتمع وتعلمً العراقيون جميعا اشكال ومصطلحات كثيرة من السياسة بعد ان كانوا لايرعون لها اهمية , لااستثني أحدا من السياسين لا اضعه في خانة الاتهام فالجميع من دخل حلبة السياسة خاضوا مضمار التحدي وغاصوا في اعماق بلد انحدرت من سهوله وجباله وتلاله شلال من المعاناة ولهيب نار لم تنطفي حتى كادت أن تحرق الجميع لولا لطف الله والمراجع العظام والحكماء ومن بلغ بهم رجاحة العقل , اليوم نعزي انفسنا وكل الخيرين من ابناء بلدنا وكل المتطلعين لمستقبل مشرق بوفاة كلمة السياسة وماتعنيها من المصطلحات العامة في العراق وولادة حالة افرزتها ظروف المرحلة الراهنة وانعطاف تداعيات التركيبة السياسية في معترك الحياة العامة في العراق بمصطلح المحاصصة وقد وضع اساس في كل مفاصل الدولة وسبب ذلك تأخر وتلكأ في كافة مفاصل الدولة وانتشار الرشوة وسرقة المال وتفشي البطالة وتغيب العقول العلمية وقتل اواصر المحبة والتعاون بين ابناء المجتمع كنسيج منصهر يعيشون على ارض تجمعهم روابط عديدة , وهذا مااشار اليه امير المؤمنين علي عليه السلام حينما سُئل , ما يفسد أمر القوم يا أمير المؤمنين ؟قال : ثلاثة وثلاثة وضع الصغير مكان الكبير . وضع الجاهل مكان العالم . وضع التابع في القيادة…فويل فويل لأمة:مالها عند بخلائها . وسيوفها بيد جبنائها . وصغارها ولاتها, اليوم الشارع العراقي يتطلع الى سياسيو العراق ان يحسموا جميع ملفات الاختلاف وأملهم بذلك من الحكومة الجديدة والتي تشكلت بعسرة من رحم صناديق الاقتراع , على أن يتوفير الامن المجتمعي والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة , والاهتمام بالمشاريع الاقتصادية والخدمية ولانريد حكومة سياسية تنتهج التشهير والتسقيط دون محاسبة وردع المفسدين ليكونوا عبرة لغيرهم , قبل ايام من كتابة هذا المقال سمعت في احدى الفضائيات ان احد الوزراء الجدد يتهم الحكومة السابقة ووزرائها ويحملهم مسؤولية الاموال التي تسترجع من مجالس المحافظات سنويا وهي لم تدرج ضمن الموازنة التشغيلة ويسأل عن مصيرها , سياسة العراق اصبحت تدار فقط بمركب الاعلام لتنقل الاخبار من هنا وهناك ومااكثر الفضائيات والصحف المحلية ومواقع الشبكات الالكترونية والتي تنفرد بكثرة اللقاءات والتحليلات والغرض منها فقط اعلاميا لاموضعيا يحصد ثمارها المواطن , وهنالك مصطلحات لتعريف السياسة وهي تعني رعاية شؤون الدولة الداخلية والخارجية، وتعرف إجرائيا حسب هارولد لاسويل بأنها دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على ماذا (المصادر المحدودة) متى وكيف. أي دراسة تقسيم الموارد في المجتمع عن طريق السلطة . وعرفها الشيوعيون بأنها دراسة العلاقات بين الطبقات ،وتعبر السياسة هي عملية صنع قرارت ملزمة لكل المجتمع تتناول قيم مادية ومعنوية وترمز لمطالب وضغوط وتتم عن طريق تحقيق أهداف ضمن خطط أفراد وجماعات ومؤسسات ونخب حسب أيدولوجيا معينة على مستوى محلي أو إقليمي أو دولي. حتى ابن خلدون في مقدمته انتقد السياسين وذم المغامرين السياسين ضمن نظرته الثاقبة ممن يستسهلون حمل السلاح تعلقا بمثاليات دينية واخلاقية حالمة , حينما يتعثر البناء وتنتشر الفوضا ويعم الخراب بالتأكيد ان سياسة البلد لم تكن على السكه الصحيحة فسيكون التغير جذري ووضع برامج ينتشل الواقع المزري ونبحث عن دستور وخطوات جديدة , كنا نتمنى من السياسين ان ينقذونا من فوهة الصراعات والتذمر لسنين عجاف عشناها واملنا بانهم سفينة النجاة لتنقذنا الى حيث الامان وشاطىء السعادة ولكننا فوجئنا بان سياسوا العراق كانت سيوف شاحذة على رقابنا ففقدنا الامل ,اذكر لي دولة واحدة في العالم لم تكتمل حكومتها بعد فترة من انتخابها لاكثر من ستة اشهر لتخرج للنور وتشرف على مصالح ابنائها ماعدى العراق الذي سجل اعلى الارقام المارثونية في تغيب رأي الشعب والاختلافات في صغائر الامور , متغافلين بذلك بان السياسة هي علاقة بين حاكم ومحكوم وهي السلطة الأعلى في المجتمعات الإنسانية، حيث السلطة السياسية تعني القدرة على جعل المحكوم يعمل أو لا يعمل أشياء سواء أراد أو لم يرد. وتمتاز بأنها عامة وتحتكر وسائل الإكراه كالجيش والشرطة وتحظى بالشرعية.ومع أن هذه الكلمة ترتبط بسياسات الدول وأمور الحكومات فإن كلمة سياسة يمكن أن تستخدم أيضا للدلالة على تسيير أمور أي جماعة وقيادتها ومعرفة كيفية التوفيق بين التوجهات الإنسانية المختلفة والتفاعلات بين أفراد المجتمع الواحد، بما في ذلك التجمعات الدينية والأكاديميات والمنظمات.




الكلمات المفتاحية
السياسة مركب الاعلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.