السبت 21 مايو 2022
31 C
بغداد

حقيقة صارت معروفة للجميع

يتواصل الحديث عن الدور المشبوه الذي تقوم به الميليشيات المسلحة في العراق على مختلف الاصعدة ولاسيما المتعلقة منها بالنشاطات التي تلحق ضررا بالاوضاع الاجتماعية والاقتصادية خصوصا بعد أن باتت تقحم أنفها في کل الامور تحت تهديد السلاح وفي ظل النفوذ السرطاني للنظام الايراني، وقد صارت النشاطات والتحرکات المشبوهة لهذه الميليشيات تلفت الانظار إليها بسبب إستمرارها وعدم توقفها وخصوصا من حيث سعي إيجاد مصادر تمويل مالية لها، وإن الاتجار بالکحول والمخدرات والاشراف على الملاهي الى جانب قضايا مرتبطة بالابتزاز والاغتيالات وعمليات التهديد وأخذ الاتاوات، قد صارت من صميم أعمال هذه الميليشيات.
ماقد کشف عنه النائب عدي عواد، يوم الاحد الماضي، في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب ، ان “محافظة البصرة تمتلك موقعا جغرافيا مميزا باعتبارها المنفذ العراقي الوحيد وهذه الميزة تحولت الى نقمة على اهلها حيث شهدت خلال السنوات الثلاث الماضية دخول وتجارة المخدرات بشكل كبير، حتى وصل عدد الذين القي القبض عليهم اكثر من 4035 من المتعاملين والمتعاطين خلال سنة 2017 فقط”، لکن الملفت للنظر إن هذا النائب وعندما أشار الى أهم أسباب إنتشار المخدرات وصيرورتها ظاهرة في البصرة فقد حددها بالنقاط التالية:
1ـ الحدود العراقية الايرانية مفتوحة وبدون رقيب.
2ـ المليشيات المسلحة الناقل الرئيسي للمخدرات بهوية وسلاح الدولة وضعف الاجراءات الامنية الوقائية .
3 ـ بطالة الشباب عن العمل تعد من أبرز الاسباب وراء الاقبال الكبير لشباب البصرة لتعاطي المخدرات.
4 ـ المقاهي غير المرخصة والتي اصبحت بيئة جاهزة لاحتواء الشباب وتفشي البطالة بينهم ومحاولتهم قضاء وقت الفراغ نتيجة تلك الظروف المحيطة بهم، أدت الى انتشار المخدرات في المحافظة “انتشار النار في الهشيم”.
5 ـ غياب دور الحكومة المحلية والمركزية اضافة الى تحكم بعض الاحزاب المتنفذة التي تتحكم بالمنافذ الحدودية في الشلامجة وأم قصر، والتي تفرض هيمنة كاملة على تلك الموانئ.
عندما نتمعن في هذه الاسباب فإننا نجد دور الميليشيات والاحزاب التابعة للنظام الايراني يبرز في معظمها بصورة أو أخرى وإذا ماعلمنا بأن هذه الميليشيات والاحزاب التابعة للنظام الايراني لايمکن أن تقدم على أي نشاط أو تحرك من دون أخذ الاذن والامر من جانب طهران، فعندئذ يتوضح الدور المشبوه الذي يقوم به هذا النظام ومساعيه من أجل تحطيم الشعب العراقي کما قد حطم قبله الشعب الايراني الى جانب الشعبين السوري واليمني، وقد کانت زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي، محقة ومصيبة تماما عندما حذرت من دور الاذرع التابعة للنظام الايراني في بلدان المنطقة وطالبت بقطع هذه الاذرع خصوصا وإنها لاهم لها سوى تحقيق الاهداف والغايات المشبوهة للنظام الايراني وإستمرار نفوذه السرطاني، وطلما بقيت هذه الاذرع وبقي النفوذ الايراني فإنه لايجب إستمرار أي تطور إيجابي!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
859متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعتكاف مقتدى الصدر وسيلة لمواجهة الخصوم!

مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي وابن رجل الديني الشيعي ماليء الدنيا وشاغل الناس ، جمع تناقضات الدنيا في شخصه ، فهو الوطني الغيور والطائفي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحبوب تدخل ازمة الصراع الروسي الغربي

يبدو أن العالم على أبواب "المجاعة" وسط ارتفاع أسعار القمح وترجيحات بانخفاض المحصول العالمي ، الأمر الذي دفع دولا لإيقاف بيع محاصيلها وأخرى لإعلان...

الحاضر مفتاح الماضي

ليس بالضرورة أن تشاهد كل شيء بأم عينك. فكثير من الأمور المتاحة بين أيدينا الأن يمكن الاستدلال منها على ماض معلوم. يمكن تخمين ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البرلمان بين سلطة الأغلبية والاقلية المعارضة

استجابت القوى السياسية جميعها لنتائج الانتخابات، التي اجريت في تشرين الماضي 2021، بعد ان حسمت المحكمة الاتحادية الجدل في نتائج سادها كثير من الشكوك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طبيعة كتاباتنا!!

المتتبع لما يُنشر ويصدر من كتب ودراسات وغيرها , يكتشف أن السائد هو الموضوعات الدينية والأدبية وقليلا من التأريخية , وإنعدام يكاد يكون تاما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القصور والأقبية

لا أحد منا يختار الظروف التي يولد فيها، كما أننا لا نختار كل الأشياء التي يتم تصنيفنا تلقائياً على أساسها في هذه الحياة بدءاً...