الاثنين 25 آذار/مارس 2019

سيادة الوكيل (عقيل الخزعلي) انقذونا من الإرهاب المروري لكلية الاسراء ؟!

الأربعاء 28 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا يختلف اثنان على ان الانظمة المرورية في البلاد تحتاج الى تطوير ودارسة وتحديث لما تواجه من خراب ودمار واندثار خصوصا للشوارع والطرق والخطوط السريعة وعدم التزم سواق المركبات بالأنظمة والقوانين المروية ومعاناة المواطنين من سواق المركبات المراهقين والاطفال ، واستغلال بعض رجال المرور لمنصبهم وابتزاز اصحاب المركبات ومشاكل كثيرة وكبيرة لا تعد ولا تحصى في مديرية المرور . اليوم نكتب للسيد الدكتور الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عقيل الخزعلي عن ارهاب جديد يواجه سواق المركبات وهو”انسداد” للشوارع المحيطة بساحة الاندلس في اغلب اوقات الدوام الرسمي بسبب استغلال الكلية ومنتسبيها لكل الشوارع وايقاف مركباتهم ، ومركبات الطلبة وغلق الشوارع امام حركة مرور المركبات وحتى السابلة لا يتمكنون من العبورالى الشارع الاخر المحاذي لاتحاد الادباء وشركة التجارة الانشائية ، وكثرة المستشفيات ومقرات الاحزاب واعداد المنظمات وخطوط كثيرة لسيارات الاجرة لا وجود للانسيابية فيما يقف رجل المرور عاجز عن تنظيم السير في تقاطع ساحة الاندلس ، وتذمر للمواطنين ولا نعلم من الذي اعطى الموافقات بوجود كليات اهلية وسط الشوارع المزدحمة ، لم يكتفون باستغلال الاماكن والشوارع وزحفوا الى الأرصفة واستولوا عليها رغم انف الجميع ولا يجوز التجاوز على الشوارع والارصفة وغلق الطرق وانتهاك حقوق الانسان ومهما بلغت مناصبهم وصفاتهم والكل تخضع للقانون المروي والانظمة العراقية ، بوجود الدكتور عقيل الخزاعي ونطلب من شخصه الكريم الالتفات الى هذه القضية المهمة والايعاز الى مدير المرور العام بضرورة زيارة ساحة الاندلس ومشاهدة الازدحامات الخانقة وعرقلة السير واستغلال الشوارع والارصفة اعتاد السيد الوكيل لوزارة الداخلية على متابعة ما يكتب وينشر في وسائل الاعلام والقنوات الفضائية . لقد كتبنا عدة مقالات بخصوص مشاكل وعقبات مديرية المرور خاصة (الغرامات التعسفية اثناء تسجيل المركبات ) و(تنظيم سير الدراجات النارية وترقيمها ) وعدم الافراط في الغرامات المروية وهم كسبه يستخدمونها للسير الى العمل من جراء كثرة الزحام وغلق الطرق ، عدم تجهيز الطرق الخارجية بأجهزة الرادار، (غياب علامات الدلالة ) ، ( تشغيل الترفك لايت) تأخير ترقيم المركبات ) (عدم المساهمة بدارسة ميدانية حديثة للحد من الاختناقات المرورية) (انهاء مشكلة الحائز الثالث لأكثر من الف مركبة ) (انتشار المعقبين في دوائر التسجيل وتأخير معاملات المواطنين) (أهمية تعزيز المشروع الوطني لتسجيل المركبات بأجهزة طباعة أرقام السيارات والسنويات لتعجيل سرعة انجاز المعاملات، مع تفعيل أداء مفارز مكتب المفتش العام للتصدي لممارسات الفساد والابتزاز التي تواجه المواطنين يوميا ) مشاكل كثيرة نتمنى من السيد الوكيل الاقدم (عقيل محمود الخزعلي) بحل ولو بجزء يسير من هذه المشاكل التي يتعرض لها اصحاب المركبات بتنظيم مؤتمر او ورشة عمل لغرض وضع الحلول المنطقية والواقعية لغرض النهوض بواقع النظام المروري والمتابعة الجدية والمجدية من قبل مدير المرور العام والسيد الوكيل الاقدم اهلا للمسؤولية واداء الامانة وتقديم افضل الخدمات للمواطن العراقي الكريم .




الكلمات المفتاحية
الإرهاب الاسراء المراهقين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.