الأربعاء 5 أكتوبر 2022
21 C
بغداد

بين النظرية والتطبيق

ان ما ينشأ عليه الفرد ويترسخ في نفسه من معتقدات وتقاليد وطريقة حياة كاملة بأختلاف طرق وكيفية برمجته عليها ،يحدد سلوكياته سواء حاول التجمل او ارتداء الاقنعة ..فالحقائق تظهر ولو بعد حين بكلمة بتصرف او حتى بنظره .وقد تتحول من طريقة حياة شخص واحد الى مجتمع او الى أمة بأكملها .وهذا ماحدث فعلا معنا نحن المسلمين عندما حاولنا تفسير الدين على مايناسبنا ونحور المعاني بما يتناسب مع تقاليدنا التي وضعناها نحن ..اليوم وانا اتصفح مواقع التواصل الاجتماعي صادفني فيديو لشخص غربي يسير في مركز تسوق ومعه حيوانه المدلل لكن هذا الحيوان يخاف النزول من السلم الكهربائي المتحرك نزل له الرجل وحاول بكل عطف ان ينزله لكنه رفض فأضطر الرجل لحمله على كتفه مع انه كبير الحجم حمله وكأنه يحمل طفله الصغير ضمه الى صدره ليشعره بالامان ..اثر بي جدا هذا المشهد وسبحان الله في نفس الوقت وبعد دقائق فقط ظهر لي فيديو لبرنامج متخصص للبحث عن مآسي الاطفال المشردين في العراق يعني( عربي مسلم )،وهذه الحلقة المفجعة عن طفل فيه خلل ولادي في دماغه لا يتكلم ولا يفهم ولا يتفاعل مع اي شيء سوى طعامه ..الكارثة ان اهله يربطونه مع الماشية في الحضيرة يأكل فضلات الماشية ويشاركها الطعام احيانا وينام في نفس المكان ويعطفون عليه في النهار يخرجونه للشمس قليلا ….فلا مقارنة بين اهل الطفل ونشأتهم وبين صاحب الحيوان ونشأته …انه لم يحرف كلام الله انه عرف ان الدين انسانية قبل كل شي وان الرب سواء في الاسلام او في المسيحية الدعوة فيه واحدة هي الانسانية.. …وانا على يقين ان اهل الطفل وذويه مؤمنين جدا وتربوا بالطريقة المقدسة لدى اغلبنا وهي القسوة .،الضرب الاهانة والاذلال والمقارنة مع الاخرين مماجعل قلوبهم تحمل كل هذه القسوة واصبحت كالجليد ..مع ان لا صاحب الحيوان يمثل كل مجتمعه ولا اهل الطفل يمثلون كل المجتمع لكنها وان انكرنا ذلك هي نظرة عامة في مجتمعنا الا ماندر …نمتلك قلوب رحيمة لكن لا نطبق كل متطلبات الرحمة ،فالنظرة الثابتة للتربية الصحيحة في مجتمعنا هي الضرب للصغار واذا سألت عن السبب قال لك لقد اظهرت طرق التربية عند اهلنا رجال اشداء ونساء قويات ..وانا اقول مجرد اقنعة تخبئ خلفها الف عقدة نفسية والف سر مكتوم تظهر معالمه بضرب طفلك وزوجتك واختك ..تظهر معالمه بالعصبية التي تتحكم بتصرفاتنا وعلاقاتنا مع الاخرين ..بالاستسلام والهروب من اي مواجهة ..بالخنوع والسكوت في مواطن تتطلب الشجاعة ..في الخوف من التطور والتغيير ،فمن تقيدت افكاره منذ الصغر بالضغط والمنع تبقى القيود ترافقه ويترسخ في ذهنه انها سعادته والتخلي عنها شقاء .

المزيد من مقالات الكاتب

الثورة انثى ..

الاثر الطيب..

انت… وهاتفك…

القرار

الفقر الحلو

بذرة الاسرة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...