الجمعة 22 أكتوبر 2021
21 C
بغداد

مقابر الضمائر الميتة…

1 ـــ الضمائر ايضاً تموت, وكذلك الأفكار والأيديولوجيات والأحزاب والمذاهب, ولها مقابر جماعية, وككل الأشياء تتعفن, مجلس النواب العراقي مثلاً, لضمائر اعضائه الميتة مقبرة تشريعية, مجلس الوزراء, لضمائر اعضائه الميتة مقبرة تنفيذية ايضاً, لضمائر الوزارات والسفارات والمؤسسات الأمنية والسياسية والأقتصادية الميتة مقابرها, مليشيات احزاب التبعية, اتخذت من مقراتها ومستوطناتها مقابر جماعية نموذجية لموت ضمائرها, وأصبحت المنطقة الخضراء, الأكبر مقبرة جماعية للضمائر الميتة في العالم, تضم اضرحة الدولة بحكومتها ومذاهبها وطوائفها وعشائرها وسراقها ومهربيها, وغمرت عفونتها جغرافية العراق من زاخو حد الفاو.

2 ـــ رئيس الحكومة الجديد عادل عبد المهدي, الذي استبعث ومات ضميره, منذ انقلاب 08 / شباط / 1963 , حيث كان جلاداً, حمل نعش ضميره, وغادر مقبرة المنطقة الخضراء, ليفتح له ولضمائر تشكيلته الميتة مقبرة خاصة, ليوهم الرأي العام, حول امكانية, استخراج ضمائر تكنوقراط مستقلة, من داخل مقابرها, ونسى انه مستخرجاً من توافق ضمائر شبعت موتاً, تجمعت في ائتلافي (سائرون والفتح), الضمائر الميته, تحمل داخل شرايينها دائماً, شحنات الأحتيال والتزوير, واللعب على حبال التبعية.

3 ـــ يتوجع ضمير المواطن, المجروح في صميمه, من كثرة الضمائر الميتة الناطقة بأسمه, تلك الضمائر التي اعلت موتها, بعد عام 2003, تحمل نعش فسادها وارهابها, حكومة مزورة لعملية سياسية نافقة, تجتر علف الفتنة, لتخترق وعي المواطن, وتمرر على خاطره مشاريع الفدرلة والأقلمية وتحاصص الأجزاء, ماتت الضمائر وسقطت مرحلة الأسلام السياسي, وحكومة الرئيس الجديد, آخر مسمار في نعشها, في الأفق تنضج ظروف التغيير العسكري الأمريكي, وستُفتح ابواب جديدة, لا يعلم العراقيون, اي جحيم سينتظرهم خلفها.

4 ـــ مالذي سيفعله العراقيون, غير اعادة تنظيم انفسهم داخل حراك انتفاضتهم, يواصلون بدايتهم, ايماناً بالعراق وشعبه, يتجاوزون ذيول التبعية والأرتزاق, المدججة بالمليشيات الدموية, مكنسة الأنتفاضة وحدها تعيد للأرض ابتسامتها, عندما تزيل عن وجهها, غبار اللصوص وقطاع الطرق والمهربين, على بنات وابناء العراق, ان لا يعولون على موعظة او خطبة ونصيحة, او صمت محتال, ممن اصابعهم في دسم الفساد, لا طريق لهم سوى الأنتفاضة, فكل باطل ساقط , والبقاء لها وللمنتفضين.

المزيد من مقالات الكاتب

ذكرى الأول من تشرين

تشرين والأنتخابات

لا تنتخبوا موتكم

لنقرأ انفسنا / 2

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
739متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...