السبت 23 شباط/فبراير 2019

الدكة العشائرية ….إرهاب

الأربعاء 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من الظواهر التي انتشرت في مجتمعنا منذ زمن طويل ( الدكة العشائرية ) والتي بالطبع أدت إلى قتل الكثير من الأبرياء ظلما دون ذنب وتهجير الأسر من منازلها بالطبع هذه الظاهرة سلبية تؤدي إلى عدم حفظ الأمن المجتمعي وتنشر الفوضى
والآن جاء قرار اعتبار الدكة العشائرية ضمن الأعمال الإرهابية ولو أنه جاء متأخرا لكنه قرار صائب سيضع حدا لكل من يقوم بهذه الأفعال
لكن تطبيق هذا القرار يحتاج إلى تعاون مشترك بين العشائر والجهات التنفيذية لكي نجعل من القانون أولا قبل كل انتماء
سواء انتماء للعشيرة او استغلال منصب معين من قبل الافراد الذين يقوم بهكذا أفعال
وكما رحب الجميع بهذا القرار يجب ان يتعاون الكل من أجل تخليص المجتمع من هذا الفعل البائس والذي يدل على جهل من يقومون به ومن الضروري أن نعمل على توعية المجتمع بعدم القيام بمثل هذه الافعال والتصرفات الفوضوية لذلك على الكل من أدباء ومثقفين وإعلاميين ان تتظافر جهودهم كل حسب اختصاصه من خلال عقد ندوات ومؤتمرات وتعريف الفرد بما يتركه هذا أثار سلبية على الفرد ،
ايضا خطباء الجوامع من خلال خطبة الجمعة يجب ان يطرحوا هذا الموضوع باعتبارهم يمثلون المؤسسة الدينية وان يبينوا الرأي الشرعي بخصوص هذا الموضوع ،
والمعلمين باعتبارهم المصدر الثاني بعد الأسرة والذي ربما يحصل الفرد منه على معارف وسلوكيات وتوجيهات أكثر مما يحصل عليه من الاسرة والمصدر الذي يستمد منه الفرد اساسياته ومعرفته لذلك دور المعلم هنا مهم لكي يغرس المفاهيم الانسانية ويبين مدى خطورة ممارسة مثل هذه الافعال لكي يخرج جيل مؤمن بالقانون وقوة الدولة ،
وعلى كل فئات المجتمع ان تعمل وتساهم بشكل كبير في توعية المجتمع والانتقال به إلى درجة من الوعي واحترام حقوق الآخرين وعدم الاعتداء عليهم والأهم من هذا كله هو ان نعمل على تعزيز ثقة الفرد بالقانون وان يلجأ الفرد إلى القانون لأخذ حقه قبل ان يلجأ إلى العشيرة
الترحيب الواسع الذي لاقاه القرار يدل على أن المواطنين رافضين لهذا الفعل الذي دمر المجتمع
يبقى السؤال هنا كما رحب الجميع بهذا القرار هل سيلتزم به الجميع إذا حصل معهم او مع عشائرهم و يلجأون إلى القانون ام لا؟




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.