الأربعاء 27 آذار/مارس 2019

لماذا تهين“ شبكة الاعلام العراقي“ الدولة العراقية ؟!

الأحد 11 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

مرة اخرى ترتكب (شبكة الاعلام العراقي) مخالفات و اخطاء جسيمه لا تغتفر اذ قامت بأرسال وفد كبير من اجل المشاركة الشكلية في مهرجان اشبه بالوهمي لتحقيق المصالح الشخصية من دون علم ولا معرفة السفارة المصرية في العراق ، وقد انفضح امرهم واخزاهم الله سبحانه وتعالى ، حيث مصرف جيبهم اليومي نحو مليون دينار يوميا وكل مصاريف السفر والفندق والاقامة تصرف من شبكة الاعلام العراقي لا وجود لبرنامج السفر ولا دعوة بعدد الاشخاص سفرة “للونسه ” والترف والتقاط الصور بحجة حضور “مونديال فني” ولو كانوا صادقين لاصطحبوا فنانين وابواب المسرح الوطني مفتوحه لان المهرجان اصلا للفن ولا يوجد فيه باب للأعلام ومشاركة قنوات عربية ولا نعلم اشياء كبيرة مخفية عن هذه السفرة الترفيهية وتصرف اموالها الباهظة من جيوب فقراء العراقيين الذين يتحسرون عن شراء الطعام ويتسممون بالماء الخايس الذي تغطي فساده شبكة الاعلام العراقي في وزارة البلديات ومجالس المحافظات التي أسست من اجل تنوير المواطن العراقي ومعرفة حقوقه ووجابته اسوة بالأعلام الحر المستقل والممول من اموال الشعب العراقي . لا نعلم من يراقب ويتابع صرف الاموال في شبكة الاعلام هل الامانة العامة لمجلس الوزراء لها دور ام لجنة الثقافة والاعلام في البرلمان العراقي ، ام هيئة النزاهة ، ديوان الرقابة المالية ، وكيف يسمحون بصرف هذه الميزانية الكبيرة من اجل بث تقرير تلفزيوني قصير لأجل طمس الحقيقة واخفاء الفساد . المشكلة لا وجود للإجابة واعلان الحقيقة والايضاح للراي العام عن كيفية (سجن الموفدين) في سجن مطار القاهرة وكيف تم الاتصال بالسفارة العراقية في مصر يتهربون من الحقيقة ولا اجابة على الاتصالات لجهاز الموبايل ويسوقون القضية شخصية وهم مسافرين على حسابهم الخاص والاعلام والرأي العام غير معني بهذه الفضيحة واهانة الدولة العراقية من اجل التمتع بالسفرة وزيارة شرم الشيخ على حساب المبادي والقيم وكرامة المواطن العراقي ، وكل تلك الاهانات وهذه المذلة تعالج بكتابة “تايتل” يقاطع الفعاليات والاعمال المصرية في بغداد وتأتي تلك الإجراءات من اجل حفظ ماء الوجه واعتبار المقصر هو السفارة المصرية بمنحهم تأشيرة دخول بدون الحصول على الموافقات الامنية ..! هذه هي الحلول والمعالجات التي تقوم بها شبكة الاعلام العراقي حين تتسبب بإهانة كرامة المواطن العراقي والإساءة الى الحكومة والدولة العراقية . شبكة الاعلام العراقي تخفي الحقيقة ولا تحاسب المقصر وتكتفي بلقاء رئيس الجمهورية والتعهد بنقل كافة انشطته وفعاليات مكتبه ، واهمال معاناة المواطن العراقي الغارق بالمشاكل والعقبات ورتوين قاتل لا يطاق للوزارات وتقف شبكة الاعلام العراقي متفرجة على تلك الهموم ولا تكلف نفسها ارسال مراسلين للذهاب الى دائرة التقاعد ،او الضريبة ، معاناة المسنين مع الرعاية الاجتماعية ، ترك المدن البغدادية بدون خدمات ، واقع التربية والتعليم مزري ، نفوق الاسماك ، اندثار المستشفيات ، كوارث بيئية ولا حلول، مشاكل لا تعد ولا تحصى تركتها شبكة الاعلام العراقي وتفضل ارسال وفد للمشاركة في مهرجان فني للرقص ويسجن في مطار القاهرة الدولي ويصبح اضحوكة للمارة وهم يشاهدون العراقيين في القفص ويتوسلون بالجهات الامنية المصرية اطلاق سراحهم . هذه برامج وخطط واستراتيجية الشبكة من اجل التطوير والمنافسة مع القنوات الاخرى لكي تستحوذ على كثرة المشاهدة بوجود هذه الإمكانيات المتعددة واستحداث البرامج الناجعة . نتمنى من رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ، لجنة الثقافة والاعلام البرلمانية ومن يهمه الامر التحقيق العاجل بهذه القضية وعدم تكرار السفرات المفتوحة والترفيهية لشبكة الاعلام العراقي وبقية الدوائر الاخرى وهدر المال العام وترك القضايا الوطنية المهمة متروكة بدون اعلام .




الكلمات المفتاحية
الدولة العراقية شبكة الاعلام العراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.