الأحد 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

العراق بين السلطة والتسلط ..

الجمعة 09 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

السلطة هي ركن اساسي من اركان الدولة اية دولة والسلطة ، هي ذراع الدولة في تحقيق اهداف عامة ، يقف في مقدمتها الحفاظ على سيادة البلد ووحدة اراضيه ، والسلطة هي ، عبارة عن مجموعة من الافراد يختارون من اجل خدمة المواطن وفق مبادئ الدستور والقوانين النافذة ، وبهذه المقدمة فالسلطة ، تعني التخويل القانوني للافراد لممارسة الصلاحيات المتاحة من اجل تحقيق الاهداف العامة ، اما التسلط فهو يعني استعمال السلطة لصال شخص او اشخاص او حزب من اجل تحقيق اهداف خاصة ، بتعبير اخر تسخير السلطة وادواتها من اجل فئة ،، وهي عادة ما تكون ضالة،، واليوم ونحن نلاحظ كالاخرين فتور همة الناس وانفضاهم عن القائمين على السلطة ، والسبب يعود الى عادة التسلط عند الساسة العراقيين ، وانغماس اؤلئك الساسة في بحور السلطة ودهاليزها التي بنوها هم لا غيرهم وأعادوا الينا من جديد مفعول الدولة العميقة ، تلكم الدولة التي تعمل على خلق القادة من اجل تلك الدولة البعيدة جدا عن هموم الدولة الاصل ، والتسلط اليوم يكمن في مظاهر ثلاثة .
الاول .. عدم قبول اي سياسي بالابتعاد عن السلطة حبا بالمال السياسي وحبا بالاضواء المسلطة عليه.
ثانيا ….عدم قبول اي سياسي بالابتعاد عن السلطة خوفا من الوقوع تحت طائلة القانون لارتكابه الفساد وممارسة الاخطاء اثناء وجوده في هذه السلطة.
ثالثا … يعتقد السياسي العراقي انه هو وحده لاغيره من يستطيع ان يمارس السلطة ، وانه الاكفا والاقدر دون منازع،
ان ما تقدمنا به يدفع بالسياسي الذي كان قبل يوم مواطن عادي وسلطة الشعب الذي وكله عليها يجنح نحو التسلط، وهذا التسلط ربما يكون تسلط شص او فئة او حزب ، وهذا الحنوح يدفع بالمتسلط الى ارتكاب الحماقات ، ربما تجاه حزبه عندما يختزل الحزب في شخصه ، وهذا حال رئيس النظام السابق ، او يختزل الدولة بكاملها عندما يتحول وهو شخص واحد الى ديكتاتور ويجمع السلطات كافة في يديه. وهذا حال موسوليني وهتلر وعلي عبدالله صالح في اليمن ، او حسني مبارك في مصر، واليوم تتسلط الكتل ولكن بأسلوب ناعم في عراق ما بعد التغيير ، بحيث اصبحت مزمنة في السلطة ، وتمارس التسلط من خلال اختيار رؤساء الحكومات او التلاعب بارادتهم من خلال الضغوط واختيار الوزراء ، انها تسخر المال العام من اجل الاستحواذ على البرلمان والعودة من جديد للتسلط لا لخدمة الناس بل لتحقيق الاهداف المؤشرة اعلاه ، وهي بذلك جعلت من العراق ارضا خصبة لتتحول فيها السلطة الى تسلط….




الكلمات المفتاحية
السلطة العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

pulvinar et, sed Aenean venenatis, justo neque. diam Aliquam mattis